العدد : ١٦٨٢٩ - السبت ٢٠ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ١١ شوّال ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٢٩ - السبت ٢٠ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ١١ شوّال ١٤٤٥هـ

الصفحة الأخيرة

بـغداد تـشهـد أولـى العواصف الرملية هذا العام

السبت ٠١ أبريل ٢٠٢٣ - 02:00

شهد‭ ‬غرب‭ ‬العراق‭ ‬والعاصمة‭ ‬بغداد‭ ‬عاصفة‭ ‬ترابية‭ ‬أمس،‭ ‬هي‭ ‬الأولى‭ ‬هذا‭ ‬العام،‭ ‬في‭ ‬البلد‭ ‬شبه‭ ‬الصحراوي‭ ‬الذي‭ ‬أصبحت‭ ‬تتكرر‭ ‬فيه‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬المناخية‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬خلال‭ ‬فصل‭ ‬الربيع‭. ‬

وضربت‭ ‬العراق‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬عشرات‭ ‬من‭ ‬العواصف‭ ‬الترابية‭ ‬المماثلة‭ ‬خلال‭ ‬فصل‭ ‬الربيع‭ ‬كان‭ ‬عددها‭ ‬غير‭ ‬مسبوق‭. ‬

وغطّت‭ ‬أمس‭ ‬كتل‭ ‬برتقالية‭ ‬كثيفة‭ ‬من‭ ‬الغبار‭ ‬والرمال‭ ‬أجواء‭ ‬بعض‭ ‬المناطق‭ ‬العراقية‭. ‬

وانخفض‭ ‬مستوى‭ ‬الرؤية‭ ‬بشكل‭ ‬كبير،‭ ‬فيما‭ ‬غطّت‭ ‬طبقات‭ ‬من‭ ‬التراب‭ ‬السيارات‭ ‬والمنازل،‭ ‬كما‭ ‬شاهد‭ ‬مراسلون‭ ‬في‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭. ‬

وبفعل‭ ‬الرياح،‭ ‬وصلت‭ ‬العاصفة‭ ‬بعد‭ ‬ظهر‭ ‬أمس‭ ‬من‭ ‬محافظة‭ ‬الأنبار‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬العراق‭ ‬إلى‭ ‬بغداد‭ ‬ومحافظة‭ ‬صلاح‭ ‬الدين‭. ‬ولم‭ ‬تحصِ‭ ‬السلطات‭ ‬المحلية‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬عدد‭ ‬الأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬أدخلوا‭ ‬إلى‭ ‬المستشفيات‭ ‬جراء‭ ‬اضطرابات‭ ‬في‭ ‬التنفس‭ ‬ناجمة‭ ‬عن‭ ‬الغبار‭. ‬

في‭ ‬الأثناء،‭ ‬أعلنت‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬العراقية‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬‮«‬استنفار‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصحية‭ ‬كافة‭ ‬لاستقبال‭ ‬حالات‭ ‬الاختناق‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تحدث‭ ‬بسبب‭ ‬موجة‭ ‬الغبار‮»‬‭. ‬

وقال‭ ‬ميثم‭ ‬الصافي‭ ‬مدير‭ ‬إعلام‭ ‬وزارة‭ ‬النقل‭ ‬لفرانس‭ ‬برس‭ ‬إن‭ ‬‮«‬الرحلات‭ ‬الجوية‭ ‬مستمرة‭ ‬حالياً‮»‬‭. ‬

وخلال‭ ‬ربيع‭ ‬عام‭ ‬2022‭ ‬شلّت‭ ‬العواصف‭ ‬الترابية‭ ‬المتكررة‭ ‬حركة‭ ‬النقل‭ ‬الجوي‭ ‬وتسببت‭ ‬بتعطيل‭ ‬المدارس‭ ‬والمؤسسات،‭ ‬وعرّضت‭ ‬الآلاف‭ ‬لحالات‭ ‬من‭ ‬الاختناق‭ ‬أدخلوا‭ ‬على‭ ‬أثرها‭ ‬إلى‭ ‬المستشفيات‭. ‬

وبحسب‭ ‬الخبراء،‭ ‬فإن‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬المناخية‭ ‬قد‭ ‬تزداد‭ ‬سوءاً‭ ‬في‭ ‬العراق‭. ‬ومع‭ ‬تراجع‭ ‬الأمطار‭ ‬وارتفاع‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬وازدياد‭ ‬التصحر‭ ‬يعدّ‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الخمس‭ ‬الأكثر‭ ‬عرضةً‭ ‬للآثار‭ ‬السلبية‭ ‬للتغير‭ ‬المناخي‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬وفق‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا