العدد : ١٥٠٨٩ - الثلاثاء ١٦ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٣ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٨٩ - الثلاثاء ١٦ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٣ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

الليثيــــوم.. الــــــوقـــودٌ الــــذي يــــــدفـــع باقتصـــــاد التكنـــولــوجيـــا المتطـــورة فــي مجتمعنــــا الحـــديــــث

الأحد ٢٣ ٢٠١٨ - 01:10

بقلم: ميتشال فان دير زان

يُعد الليثيوم اليوم من أكثر المعادن المطلوبة في العالم ومن أهمّها بفضل الدور الأساسي الذي يؤديه في اقتصاد التكنولوجيا المتطورة في مجتمعنا الحديث هذا. ويحاول العرض أن يتماشى مع ارتفاع الطلب على الليثيوم، ما يجعله من الموضوعات الاستثمارية المثيرة للاهتمام.

على الرغم من أنّ الاستخدام الصناعي لمادة الليثيوم يعود إلى عقود عدّة، ازداد الطلب على هذا المعدن بشكلٍ كبير منذ عام 2010 ويُتوقع أن يتضاعف هذا النمو في المستقبل. وقُدِّر الطلب في عام 2018 بحوالي 225 ألف طن من المعادن النظيرة لليثيوم (LME). هذا ومن المتوقع أن يرتفع هذا التقدير إلى حوالي 2.4 مليون طن من المعادن النظيرة لليثيوم، أي ما يوازي معدّل نمو سنوي مركب يبلغ 34.43 بالمائة. 

ويشكل التقدّم المُحرز في تكنولوجيا السيارات الكهربائية، وتخزين البرامج الخدمية، وتطبيقات نظام BTM للطاقة عوامل أساسية تدفع بنمو الطلب على الليثيوم. بالنسبة للسيارات الكهربائية، قدّرت الوكالة الدولية للطاقة (IEA) أنّ عددها بلغ 3.1 ملايين سيارة عام 2017 (حيث حققت نموًا بنسبة 57% مقارنة بعام 2016) وتتوقع الوكالة أن يصل عدد السيارات الكهربائية إلى أكثر من 220 مليون سيارة مُستخدمة حول العالم، علمًا أن غالبيتها تعمل بتكنولوجيا بطاريات أيونات الليثيوم. 

وبذل المصنّعون جهودًا حثيثة لتحسين فعالية بطاريات أيونات الليثيون في ظل التوقعات بحدوث ارتفاع كبير في السوق. وقد أدّى التقدم المُحرز في التكنولوجيا وتحسين الفعالية إلى انخفاض سعر الوحدة بشكلٍ كبير من حوالي 1250 دولارا أمريكيا للكيلوواط في 2010 إلى 175 دولارا أمريكيا للكيلوواط عام 2017. ومن المتوقع أن ينخفض سعر الوحدة للبطاريات إلى حوالي 40 دولارا أمريكيا للكيلوواط بحلول عام 2025. 

لم يشكل الانخفاض الكبير في أسعار بطاريات أيونات الليثيوم دافعًا مهمًا للطلب على مثل هذه البطاريات فحسب بل حفّز أيضًا نموّ سوق الليثيوم الخام والمكرر (أي كربونات الليثيوم أو هيدروكسيد الليثيوم). وبين عامَي 2010 و2017. أدّت القيود على العرض إلى ارتفاع السعر المتاح لخام الليثيوم من حوالي 150 دولارا أمريكيا إلى 950 دولارا أمريكيا للطن الواحد (أي معدّل نمو سنوي مركب يبلغ 25.95%)، وارتفعت الأسعار المعدلة في ضوء نسبة التضخم الخاصة بالليثيوم المكرر ارتفاعًا كبيرًا من 4500 دولار إلى 16500 دولار للطن (أي معدّل نمو سنوي مركب يبلغ 16.65%). 

ويشكل التوجه المستقبلي للسعر المتاح لليثيوم الخام والمكرر موضع نقاش محتدمًا، إذ يرى بعض المعلّقين المتفائلين أنّ أسعار بطاريات أيونات الليثيوم ستشهد انخفاضًا إضافيًا مع تحسّن فعاليتها وارتفاع الطلب على السيارات الكهربائية وتخزين الطاقة، ما سيؤدي إلى ازدياد الطلب أكثر على الليثيوم وسيدعم (أو حتّى يدفع إلى زيادة) أسعار الليثيوم الخام والمكرر في المستقبل. 

كما يحاجج هؤلاء المعلّقون المتفائلون أنه، على الرغم من إعلان  عمليات استكشاف جديدة وبناء معامل تكرير إضافية، ستبقى إمدادات الليثيوم المستقبلية محدودة بسبب صعوبة الانتقال من مرحلة الاستكشاف إلى مرحلة الإنتاج في عمليات التعدين وطول وقت الانتظار لإنهاء بناء البنى التحتية الضرورية في معامل التكرير. وسيحول ذلك دون ظهور فقاعة من فائض العرض وسيوفر الدعم للأسعار الحالية والمستقبلية. 

ولكن يقدّم معلّقون آخرون تقييمًا أكثر تشاؤمًا للتوجهات المستقبلية. على سبيل المثال، أصدرت شركة مورغان ستانلي تقريرًا في أوائل عام 2018 يفيد بأنّ نموّ سوق السيارات الكهربائية لن يكفي ليتناسب مع إمدادات الليثيوم المتصاعدة بحيث ستهبط الأسعار بحوالي 50% بحلول عام 2021 مقارنة بمستوى الأسعار الحالي. 

وتؤدي محاولات بعض الحكومات في الشرق الأوسط إلى تنويع اقتصاد بلادها وهيكليات الطاقة لديها إلى ضخّ استثمارات كبيرة في قطاع الطاقة المتجددة. ويستلزم ذلك تطوير مرافق ضخمة لتخزين الطاقة ستستوجب على الأغلب الاعتماد على التكنولوجيات المرتبطة بالليثيوم. كذلك تركّز حكومات في الشرق الأوسط على ضرورة تشكيل اقتصادات مستدامة. فعلى سبيل المثال، وضعت حكومة دبي سياسات تشجّع على استخدام السيارات الكهربائية (التي تعمل ببطاريات أيونات الليثيوم عادةً). كما يجدر الذكر أنّ الشرق الأوسط يقع في المسار الاستراتيجي لتجارة مواد الليثيوم الموصل بين المناجم الأسترالية ومصنعي السيارات الأوروبيين من جهة وتلك التي تنتقل من المناجم الإفريقية إلى مصنعي البطاريات في شمال آسيا من جهة أخرى.

ولم يتمّ اكتشاف أي مخزونات من الليثيوم في الشرق الأوسط في الوقت الحاضر ولا يعمل في المنطقة أي معمل ضخم لتكرير موارد الليثيوم أو مصنِّع كبير لبطاريات الليثيوم. ولكن، بإمكان المستثمرين في الشرق الأوسط النظر في إمكانية الاستثمار مباشرة في أسهم شركات عالمية منخرطة في أعمال التعدين (العمليات الأولية) أو التكرير (الصناعات الوسطى) المتعلقة بموارد الليثيوم أو تصنيع بطاريات أيونات الليثيوم (العمليات النهائية)، أو حتى في صناديق النقد المتداولة (ETF). ولا يتوافر حاليًا سوى صندوق نقد متداول واحد لقطاع أسهم الليثيوم (وهو Global X Lithium ETF) ولكن من المتوقع أن يرتفع هذا العدد.

وبغض النظر عن الأسعار وأنماط الطلب المستقبلية، يؤدي الاستخدام الرفيع المستوى لليثيوم في التنكولوجيات الناشئة إلى تدقيق متزايد في عمليات التوريد والإنتاج. فتتطلب عملية التعدين لاستخراج الليثيوم كمية كبيرة من المياه في حين أنّ المعدن نفسه يتواجد عادةً في بيئات قاحلة وجافة، وبالتالي برزت مخاوف من إمكانية تعطل إمدادات المياه للسكان المحليين في هذه المواقع. بالإضافة إلى ذلك، يتمّ استخدام مواد كيميائية سامّة عدة في عملية التكرير، وقد أدّى ذلك إلى بروز مخاوف حول إمكانية سوء التعامل مع هذه المواد وحدوث تسربات. هذا وتبقى معدلات استرجاع بطاريات أيونات الليثيوم وإعادة تدويرها متدنية جدًا (في الدول المتقدمة حتى)، ما يعني أنّ كمية كبيرة من البطاريات تُرمى في مكبّات النفايات، ما يشكل خطرًا بيئيًا مستقبليًا محتملاً. وقد سلّطت عدّة حوادث كبيرة لنشوب حرائق في سيارات كهربائية الضوء على طبيعة الليثيوم سريعة الالتهاب والتفاعلية جدًا، الأمر الذي يثير مشاكل متعلقة بالسلامة. 

ويُعد الليثيوم حاليًا من القضايا المثيرة جدًا للاهتمام من وجهة نظر المستثمرين. فمع تركيز الحكومات، ومن ضمنها الحكومات في الشرق الأوسط، على النمو المستدام والطاقة المتجددة والسيارات الكهربائية، قد يشكّل الليثيوم خيارًا للاستثمار يجدر النظر فيه. بيد أنّه يُنصح أن يبذل المستثمر العناية اللازمة من حيث اعتبار الآثار الاجتماعية والأخلاقية والبيئية التي قد تنتج عن ارتفاع مستوى التعدين لاستخراج الليثيوم وزيادة استخدام هذه المادة عوضًا عن التركيز فقط على التوقعات المستقبلية للطلب والأسعار والعوائد. 

 

محلل مالي معتمد، عضو في جمعية

 المحللين الماليين المعتمدين في الإمارات.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news