العدد : ١٤٨٤٦ - الخميس ١٥ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٤٦ - الخميس ١٥ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

رئيس الوزراء يقول لمرتادي مجلسه أمس:
التقائي المواطنين بمجلسي يحمل مجموعة من الأهداف.. وليس هدفا واحدا

الاثنين ٢٧ ٢٠١٨ - 01:15


ويقول: كان مجلس والدي وسط الناس.. يحرسه شرطي واحد يجلس بعيدا!!

كنــــــــــا نشعـــــــر بــــــأمــــــــن وأمـــــــــان كبيــــــريــــــن.. مــــــن دون أي حــــــراســــــة


بقلم: لطفي نصر

أكد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء أنه القائد الذي يؤلمه كثيرا أن تتباعد لقاءاته مع المواطنين.. ذلك أن هذا التباعد يجيء أحيانا رغما عنه بسبب كثرة مشاغله وانشغالاته على الساحة الرسمية ولقاءاته مع ضيوف المملكة وتعدد المهام الأخرى.. فليس هناك أروع من أن تطرب اسماع سموه وتتعطر بأحاديث المواطنين إليه، وأن يبادلهم الأحاديث واستحضار الذكريات التي تجيء من أعماق التاريخ الوطني.. والتي تؤكد أننا نعيش وطنا عريقا بكل أبعاده ومقوماته.

التقى سموه المواطنين في اليوم السابق على وقفة عرفات مباشرة.. وكان مجلسه حاشدا بالمواطنين الذين تواجدوا بمجلسه العامر لسببين.. السبب الأول أن انشغال سموه ومهامه الكثيرة والمتتالية خلال الشهرين الماضيين حالت دون انتظام لقاءاته بمجلسه الأسبوعي.. والسبب الثاني يكمن في رغبة المواطنين وحرصهم الدائم على تبادل التهاني بالعيد مع سموه وجها لوجه.

ولما كان يوما واحدا للالتقاء في العيد وتبادل التهاني لا يكفي.. فتح سموه أبواب مجلسه، وكالعادة دائما أمام الجميع أمس.. فكان الإقبال كبيرا ومتدفقا على المجلس لتقديم التهاني بعيد الأضحى المبارك.. وكان المجلس حاشدا بمرتاديه وبدرجة أكبر.. الأمر الذي جعل علامات السعادة والرضا تظهر بوضوح وبدرجة أكبر على محيا سموه الكريم في مجلسه أمس.

ينفتح قلب سموه لمرتادي مجلسه.. فتتدفق أحاديثه إليهم.. لكن أكثر ما يمتعه بدرجة أكبر يتحقق عندما يتحدث عن المملكة العربية السعودية الشقيقة وقادتها الكبار والأوفياء.

وقد جاء حديث سموه في مستهل المجلس عن جهود خادم الحرمين وقادة المملكة الشقيقة الأوفياء للإسلام وللعروبة.. حيث بدأ سموه بالحديث عن النجاح الكبير الذي حققه موسم الحج هذا العام وبدرجة نجاح فاقت كل نجاحات مواسم الحج السابقة.

قال سموه: إن أبرز علامات النجاح الكبير الذي حققه موسم الحج هذا العام هو أن المملكة الشقيقة قد مكنت حجاج بيت الله جميعا من أداء فريضة الحج من خلال توفير درجة عالية من الأمن والأمان لحوالي مليوني حاج.. وفوق ذلك فقد جعلت حكومة المملكة الشقيقة موسم الحج هذا العام موسما هو من أعظم المواسم وبقيادة وإشراف مباشر من قائد عظيم هو خادم الحرمين الشريفين.. حيث أغدقت السعودية بخيرها على جميع الحجاج.. من خلال خدمات حاشدة من كافة الأوجه.. فجعلت موسم الحر والصيف هذا العام بردا وسلاما على جميع الحجيج.. فلم تبخل على الحجاج بشيء.. وكل ذلك في إطار من التنظيم الدقيق الذي يضرب به كل من أدوا الفريضة هذا العام المثل والنموذج.. وقد جاءت خدمات الحجاج هذا العام وفق مستوى راقٍ، سواء في المحافظة على صحة وسلامة الحجاج أو غير ذلك من الخدمات الشاملة.

ثم قال سموه: لذا لا نملك إلا أن نكرر التهنئة لخادم الحرمين وللقادة السعوديين بهذا النجاح العظيم الذي تحقق لحجاج بيت الله هذا العام.. فقد جاء هذا النجاح عبر أعمال إنسانية فاقت كل الحدود.. فلم تدخر المملكة الشقيقة أي شيء في سبيل أداء هذه الفريضة في يسر وسهولة واستمتاع إيماني كبير.

الإجازات والصيف

ثم يلتفت سمو رئيس الوزراء نحو الأستاذ أنور عبدالرحمن الذي كان جالسا على يمين سموه قائلا: كيف حالك يا أستاذ أنور؟

سمير ناس: الأستاذ أنور قضى إجازته مع العائلة في إسبانيا هذا العام.

أنور عبدالرحمن: هذه أول مرة أقضي فيها إجازة الصيف في إسبانيا.. وفعلا كانت رحلة مختلفة رأيت فيها الكثير والمختلف.. فنظرًا إلى أنني سافرت بحرا في باخرة.. فقد فوجئت برؤية وجود صينيين ينفقون ببذخ كبير على لعب القمار.. ورأيت كيف أن الفرد الصيني الواحد ينفق (100) ألف دوار ويخسرها على القمار في ليلة واحدة.. والأهم من ذلك أنه يستعد لليلة اللاحقة بنفس المبلغ الذي خسره في لعب القمار.. ولا أدري كيف كان الإنسان الصيني يدير أمره من خلال بنك الباخرة أو بطريقة أخرى!

ثم يقول الأستاذ أنور: كانوا يقولون العرب يبعثرون أموالهم على القمار والبذخ.. وإنهم «إخوان الشياطين».. لكن الحقيقة أن الإنسان العربي لا ينفق أمواله على القمار.. بل إن العربي ينفق أمواله بحكمة أكثر من شعوب كثيرة أخرى.

وزير الخارجية: تعقيبا على ما قاله الأستاذ أنور، فإنني أقول إن الصينيين معروفون بالمقامرة.. فمثلا جزيرة «ماكاو» التي كانت مستعمرة برتغالية سنوات طوال، فإن الصين عندما استرجعتها كان أول شيء عملوه في الجزيرة هو إنشاء كازينو كبير للعب القمار.. ولذلك نجد المقتدرين الصينيين هم الذين يتوجهون دائما إلى هذه الجزيرة لإشباع رغبتهم القمارية الكامنة في نفوسهم.

أنور عبدالرحمن: العربي إذا مالت نفسه إلى لعب القمار أحيانا نادرة.. فإن أعلى مبلغ يلعب به في الأعم الأغلب هو 20 دولارا.. أما الصيني فإنه عندما ينفق 200 ألف دولار على القمار فهذا شيء عادي جدا بالنسبة إليه.. والعربي عندما يسافر فهو يعرف أنه ليس من حقه أن يحمل معه أكثر من 10 آلاف دولار لرحلته الصيفية أو السياحية الكاملة.. هذا هو القانون.

السياحة النظيفة

سمو رئيس الوزراء: السياحة النظيفة مطلوبة.. والسياحة النظيفة ليس هدفها الإنفاق من أجل الإنفاق.. بل إنها السياحة التي تصاحبها أهداف مشروعة.

ثم يقول سموه: السائح البحريني الرشيد هو الذي يحرص على تحقيق هدفين رئيسيين:

أولا: أن يتعلم من فضائل الشعوب وحضاراتهم وينقل أحسن ما تتمتع به شعوب العالم إلى بلده.

ثانيا: أن يظهر السائح البحريني أمام الشعوب التي يزورها أنه النموذج والمثل الذي يحتذى، وأنه يمثل البلد الذي يتمنى معظم شعوب العالم أن تزوره وتعايش أهله، وتفضل العيش على أرضه.. وأنه قادم من بلد لديه قيم ومبادئ إسلامية سمحة ملؤها التسامح وقبول الآخر.

ويقول سموه: كما أن من أهداف الزيارات للخارج أن نشكر الله على ما نحن فيه، وخاصة عندما نرى شعوبا قد انزلقت عن دينها وأهدافها ومبادئها، ومالت نحو الضياع.. ولذا فإن المسافر البحريني عليه أن يدرك أن للأسفار خمس فوائد، وعليه أن يعيها ويقتنصها ويفيد بها نفسه وبلده.

ويقول سموه: زرنا دولا كثيرة ورأينا شعوبنا قد ركبوا ما أطلقوا عليه «الموضة» فانزلقوا وضاعوا.. ودولا أخرى حافظت على مبادئها وحضارتها وتاريخها.. فبقيت هذه الدول على خريطة الدول الأصيلة ذات السمعة الطيبة.

ثم يقول: لقد تابعنا هذا الاحتفال الكبير الذي أقامته ايرلندا.. وكيف لشعب هذه الدولة أن يتحدث عن تاريخه بإعجاب واعتزاز كبيرين.. بعكس دول أساءت إلى نفسها، وتشتيت نفسها وتاريخها فتمرغت في الوحل وفتكت بها الآفات من كل حدب وصوب.. ولم تحافظ على القيم التي حباها بها الله.

أهداف.. وليس هدفا واحدا

ثم تحدث صاحب السمو قائلا: أنا حريص على أن تحمل رؤيتي «شوفتي» لكم مجموعة من الأهداف وليس مجرد هدف واحد.. ومن أهدافنا أن نتبادل الآراء والأفكار التي تضمن لنا محافظتنا على بلدنا وعلى شعبنا.. والعمل بكل ما نملك من أجل تحسين أوضاعها ومعيشة الناس فيها جميعا.. وضمان تدفق الخدمات إلى هذا الشعب، بل العمل على تحسين مستوى هذه الخدمات من خلال تضافر جهودنا جميعا.

وقال: لقد تعلمنا تدارس أمور الوطن عبر مجالسنا.. ومن خلال مجلس الوالد الذي كان يجمع كل أبناء الشعب من حوله وخاصة المزارعين.. حيث كانت زراعتنا في الماضي مزدهرة ويمكن الاعتماد عليها كثيرا.. فكان يفد على مجلسه المزارعون من دار كليب وكرزكان وبوري وغيرها، وكان يتم من خلال هذا المجلس تبادل الآراء في كل ما يهم شأن الوطن.. ومن كان يشهد هذا المجلس وما يدور فيه من حوارات يشعر وكأن هذا البلد وحدة واحدة وعلى قلب رجل واحد.

أهم شيء –يقول صاحب السمو– إننا كنا جميعا نشعر بالأمن والأمان من دون حراسة تذكر.. فلا نحتاج إلى حراسات، فكان الوالد عنده شرطي واحد يجلس بعيدا.. وكان والدي يعيش وسط الناس باستمرار.. يعني كان مجلسه وسط الناس.

ثم قال سموه: الآن تغيرت الأوضاع.. كما تغيرت معيشة وأحوال الإنسان.. وفرضت علينا الظروف والأوضاع في العالم أن تتلفت من حولك.. سواء كنت في الداخل أو في الخارج.. ولكننا في البحرين نسعد برؤية بعضنا البعض.. ونشعر بالأمان مع بعضنا البعض.. وعندما نعيش وسط بعضنا البعض.. وقد نجحنا في أن نحافظ على أمور كثيرة في حياتنا.. وأهمها أننا حافظنا على مستوى آمن بين الناس وبعضها البعض.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news