العدد : ١٤٧٩٠ - الخميس ٢٠ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٩٠ - الخميس ٢٠ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

«الأشغال» تبدأ صيانة سوق جدحفص اليوم

الاثنين ١٣ ٢٠١٨ - 01:15

تبدأ وزارة الاشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني بتنفيذ خطة الصيانة العاجلة لسوق جدحفص أمس والمتمثلة في صيانة وتجديد المرافق الصحية للسوق واستبدال وتصحيح وضعية التمديدات الكهربائية إضافة إلى إصلاح وتغيير المراوح الهوائية.

وأوضح وكيل «البلديات» بوزارة الاشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني الدكتور نبيل أبو الفتح ان الوزارة وضعت خطة متكاملة على مرحلتين لتحسين اوضاع سوق جدحفص الشعبي مشيرًا إلى ان «البلديات» تضع مصلحة التاجر البحريني من أولوياتها، لذلك فإن المرحلة الاولى تتمثل في صيانة السوق بصورة عاجلة وهي مرحلة بدأت بالفعل (أمس) بناء على الاجتماع الذي عقدته «البلديات» يوم أمس بحضور ممثلين عن تجار سوق جدحفص وممثلين عن غرفة التجارة ومجلس امانة العاصمة والبلدية.

وأضاف أبو الفتح «يشكل سوق جدحفص الشعبي أهمية بالنسبة إلينا لما يمثله من ذاكرة جميلة لدى البحرينيين خصوصا والخليجيين عموما، وهو من الاسواق التي وضعت «البلديات» خطة متكاملة من اجل تطويره والحفاظ عليه»، مؤكدا ان اعمال الصيانة هي المرحلة الاولى والتي سيتبعها لاحقا برنامج متكامل لتطويره بما يتناسب وحجم هذا السوق اجتماعيا واقتصاديا وشعبيا.

وتابع «أسندت اليوم مهمة الصيانة الى احد المقاولين المؤهلين لمباشرة العمل في صيانة المرافق الصحية، كما يتم الإعداد من اجل إصلاح وتبديل التمديدات الكهربائية والمراوح والاضاءة ليتم الانتهاء منها خلال اليومين القادمين».

وأردف: «تم عقد اجتماع بين امانة العاصمة ومسؤولين بالأشغال للبدء بأعمال المسوحات امام المحلات من اجل السماح للتجار الاستفادة من اشغالات الطرق إضافة إلى تقسيم السوق إلى عدد من الفرشات ليتم الانتهاء من هذه التقسيمات خلال الاسبوع الجاري».

وأشار أبو الفتح إلى انه تم توجيه أمانة العاصمة لتكثيف اعمال النظافة وزيادة عدد الحاويات في السوق إضافة إلى زيادة عدد عمال النظافة في السوق يوميا فترة عمل السوق «مشيرا إلى ان أمانة العاصمة وضعت آلية لغسل أرضيات السوق بصورة دورية».

من جهة اخرى أكد أبو الفتح بدء اعمال اجتماعات اللجنة المشتركة بين امانة العاصمة وتجار سوق جدحفص، قائلا: «اليوم تبدأ اعمال اللجنة التي تم تشكيلها بين امانة العاصمة وتجار سوق جدحفص والتي تهدف إلى مناقشة وضعية السوق واحتياجات التجار وما تقدمه البلدية من خدمات إضافة إلى مرئيات التجار ومقترحاتهم لأية اعمال صيانة أو تطوير مستقبلية لهذه السوق».

وتابع «من مهام هذه اللجنة التي سيكون اجتماعاتها بشكل دوري العمل على تذليل كل العقبات والصعوبات التي قد تعرقل اعمال التطوير، كما ستكون مهمتها مناقشة كل مطالب التجار بحيث تكون هذه اللجنة دائمة وشبيهة للجنة المشتركة للسوق المركزي».

من جهتها أكدت مدير عام امانة العاصمة المهندسة شوقية حميدان ان اعمال الصيانة بدأت بحسب ما تم الاتفاق عليه مع تجار السوق.

وقالت حميدان: «بدأنا بالفعل اعمال الصيانة كما وضعنا خطة متكاملة للحفاظ على نظافة السوق والنظام العام فيه لتحقيق المصلحة العامة» مؤكدة في الوقت ذاته تجاوب التجار بصورة إيجابية حسبما تنهض عنه الاجتماع.

وأضافت «نعمل وفق رؤية استراتيجية متكاملة لتطوير كل أسواق العاصمة وندعو كل الأطراف للتعاون معنا لما فيه خير الجميع».

وأضافت «هناك اهتمام كبير من قبل وزير الاشغال والبلديات المهندس عصام بن عبدالله خلف ووكيل البلديات الدكتور نبيل بتطوير الاسواق والحفاظ على مصالح التجار. ونحن نعمل وفق هذه الرؤية». 

من جهته قال رئيس مجلس أمانة العاصمة المهندس محمد علي الخزاعي ان المجلس أولى مسألة تطوير سوقي جدحفص وسترة أهمية بالغة، وقد تم تدارس تطويرهما في اللجان المختصة. 

وأضاف «تمت زيارة سوقي جدحفص وسترة من قبل لجنة الخدمات والمرافق العامة بالمجلس بحضور الجهات المختصة، حيث تم تأكيد ضرورة تطوير السوقين في أسرع وقت ممكن لتخدم المناطق المحيطة بهما».

وعطفا على موضوع الباعة البحرينيين في سوق جدحفص، أكد الخزاعي أن المجلس سبق له أن أوضح للباعة البحرينيين أنه سيتم دعم كل الباعة البحرينيين المسجلين رسميا في السوق وغير المسجلين ليتعامل سواسية من ضمن تطوير منطقة السوق الحالية، وقد أوضحت الأمانة للباعة وجود مخالفات لا بد أن يتم التعامل معها من أجل تطوير السوق.

وأضاف «وضع السوق الحالي غير منظم، وهناك خطورة على المرتادين والباعة أنفسهم، وقد تقدم بعض الأهالي بشكاوى بسبب سوء التنظيم والازدحام المروري في المنطقة، وهذا التطوير يأتي من أجل مصلحة الجميع».

وتابع الخزاعي «لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نتسبب في قطع أرزاق البحرينيين، والمجلس وجد من أجلهم ولكن لا بد أن يتعاون الجميع من أجل تطوير السوق بالصورة الأنسب للجميع».

ونوه «سبق أن لجأ كثير من الباعة البحرينيين الى المجلس من أجل تسجيل اسمائهم ضمن التطوير الجديد وقد تواصل المجلس من الأمانة من أجل ترتيب أوضاعهم».

وأشاد الخُزاعي بتعاون تجار سوق جدحفص كما أشاد بدور أمانة العاصمة ووزارة الاشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني في العمل على تطوير هذا السوق التراثي الذي يشكل أهمية للبحرينيين.

من جهته قال تاجر الاسماك في سوق جدحفص السيد هادي الموسوي ان استجابة «البلديات» لمطالب التجار جاءت سريعة، مشيرًا إلى استعداد كل التجار للتعاون مع امانة العاصمة من اجل مصلحة الجميع بالذات فيما يتعلق بالالتزام بالانظمة والقوانين والتشريعات المنظمة لاعمال السوق.

وأضاف: «نعول كثيرا على وزارة (البلديات) في تطويرها وصيانتها لسوق جدحفص، ونرى ان الخطوات التي بدأت بالفعل (اليوم) متمثلة في صيانة المرافق الصحية وإصلاح التمديدات الكهربائية والمراوح أول خطوات تطوير السوق».

وتقدم الموسوي بالشكر الجزيل على مبادرات «البلديات» مؤكدًا أهمية اللجنة المشتركة التي تم تشكيلها بين تجار السوق وأمانة العاصمة لمتابعة مواضيع السوق وتذليل أي عقبات مستقبلية.

كما أكد أهمية تقسيم السوق إلى مساحات توزع على أصحاب الفرشات لما لهذه الخطوة من أهمية كبيرة من شأنها التغلب على كثير من المشاكل الواقعة حاليا بين التجار أنفسهم في تقاسم مساحات السوق.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news