العدد : ١٤٧٦١ - الأربعاء ٢٢ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ١١ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٦١ - الأربعاء ٢٢ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ١١ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

أخبار البحرين

رئيس الوزراء لدى استقباله وفدا كويتيا:
لن يحمي دولنا من المخاطر إلا شعوبها ووحدتها ولكن أغفل البعض أن الحل مع الجماعة في وحدتهم وتماسكهم

الخميس ٠٩ ٢٠١٨ - 01:15

أكد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء أن قادة دول مجلس التعاون قد حققوا الكثير لدولهم وحموها، وعملوا لصالح شعوبها، وحرصوا على أن يجعلوا شعوبهم تعيش في نعيم ورغد من العيش بفضل ما تقدمه حكومات هذه الدول من خدمات هي أعلى مستوى في مختلف المجالات.. كما نوه سموه إلى أن في وحدتنا قوة وفي فرقتنا ضعفا.. ولا يجب أن تُترك أي دولة لتُشغل بأمورها وتحدياتها بعيدا عن شقيقاتها، فالموقف الموحد مطلوب لأنه مصدر قوتنا جميعا، وعلينا أن نضع على رأس أولوياتنا مصالح دولنا، فلن يحمي دولنا من المخاطر التي تحدق بها إلا شعوبها ووحدتها.

جاء ذلك لدى استقباله الوفد الحكومي والإعلامي الكويتي بمناسبة اختيار الخطوط الكويتية البحرين كأول رحلة لها من مبنى المطار الجديد.

وأكد سموه أن العلاقات البحرينية الكويتية علاقة مصير مشترك تمتد بجذورها عبر التاريخ. كما أكد سموه أن التحديات تتطلب مزيدا من التشاور والتنسيق بين الأشقاء، فالمصير واحد والهدف واحد، ولكن للأسف انشغل كل واحد بما يخصه من هموم وتحديات، وأغفل البعض أن الحل مع الجماعة في وحدتهم وتماسكهم.

 

رئيس الوزراء بمناسبة تدشين أولى رحلات الخطوط الكويتية إلى مطار البحرين:

أي إنجـاز كـويتي هـو إنجـاز بحريني.. وأهلها عندمــا

ينتقلــون إلـى البحــرين فهـم ينتقلــون إلـى بلدهـم

الوفد يؤكد: سمو رئيس الوزراء جعل من علاقات البلدين نموذجا مشرقا لعلاقات الدول


  لدى استقبال سموه لوفد حكومي وإعلامي كويتي زائر بمناسبة اختيار الخطوط الكويتية مملكة البحرين كأول وجهة تنطلق إليها أول رحلة للخطوط الجوية الكويتية من المبنى الجديد المخصص لها في مطار الكويت الدولي، فقد أكد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء أن العلاقات البحرينية الكويتية علاقة مصير مشترك تمتد بجذورها عبر التاريخ وتزداد قوةً ورسوخًا بفضل إصرار البلدين على الدفع بها دائمًا إلى الأمام حتى أصبحت علاقاتنا موروثًا تاريخيا، مشيدًا صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء بإنجازات صاحب السمو الشيخ صباح الجابر الأحمد الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة وحكومته الرشيدة في بناء وتطوير وتعمير الكويت، مؤكدا سموه أن اختيار الخطوط الكويتية للبحرين كأول وجهة من مبناها الجديد يعكس عمق العلاقات الثنائية والترابط بين البلدين على الصعيدين الرسمي والشعبي، منوهًا سموه بأن الخطوط الكويتية اسم براق في السماء الخليجي والعربي لها مكانتها وتاريخها في عالم الطيران.

وكان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء قد استقبل بقصر القضيبية وفدًا حكوميا وإعلاميا كويتيا يزور البلاد بمناسبة تدشين أولى رحلات الخطوط الجوية الكويتية من مبنى المسافرين الجديد في مطار الكويت الدولي يتقدمهم الدكتور نايف فلاح الحجرف وزير المالية بدولة الكويت الشقيقة والدكتورة جنان محسن رمضان وزيرة الدولة لشؤون الإسكان ووزيرة الدولة لشؤون الخدمات، والسيد يوسف عبدالحميد الجاسم رئيس مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية الكويتية وعدد من رؤساء تحرير الصحف وإعلاميين وكتاب الأعمدة والمدونين وعدد من كبار المسؤولين بدولة الكويت الشقيقة.

وقد أكد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء أن قادة دول مجلس التعاون قد حققوا الكثير لدولهم وحموها وعملوا لصالح شعوبها ما لم تعمله الكثير من الدول غيرها، وحرصوا على أن يجعلوا شعوبهم تعيش في نعم ورغد من العيش بفضل ما تقدمه حكومات هذه الدول من خدمات على أعلى مستوى في مختلف المجالات، منوهًا سموه بأن في وحدتنا قوة وفي فرقتنا ضعف ولا يجب أن تترك أي دولة لتنشغل بأمورها وتحدياتها بعيدًا عن شقيقاتها، فالموقف الموحد مطلوب لأنه مصدر قوتنا جميعًا، وعلينا أن نضع على رأس أولوياتنا مصالح دولنا وأن يُسخر اعلامنا الخليجي القوي طاقاته وامكانياته لخدمة مصلحة دولنا وشعوبنا والدفاع عن قضاياها، فلن يحمي دولنا من المخاطر التي تحدق بها إلا شعوبها ووحدتها، ودعا سموه إلى الحذر من استغلال أعداء دولنا وأمتنا لوسائل التواصل الاجتماعي في تمرير الأجندات التي تهدف إلى شق الصف والفرقة بين شعوبنا.

وأكد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء أن التحديات تتطلب مزيدا من التشاور والتنسيق بين الأشقاء فالمصير واحد والهدف واحد، ولكن للأسف أُشغل كل واحد بما يخصه من هموم وتحديات وأغفل البعض أن الحل مع الجماعة وفي وحدتهم وتماسكهم، لافتا سموه إلى أن في وحدتنا قوة وفي تفرقنا ضعف ولا بد أن تكون القوة خيارنا الاستراتيجي والوحدة سبيلنا لبلوغها.

واستعرض صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء مع الوفد الكويتي الزائر عددا من الموضوعات المتصلة بمسار العلاقات البحرينية الكويتية وما وصلت اليه من مستويات متقدمة، حيث أكد سموه أن اختيار مملكة البحرين لتكون المحطة الأولى لهذه الرحلة الكويتية فضلا عن أنها تعبر عن المصير الواحد بين مملكة البحرين ودولة الكويت الشقيقة فهي تؤكد ان أشقاءنا من دولة الكويت عندما يزورون مملكة البحرين فهم ينتقلون من بلدهم إلى بلدهم الثاني داخل البيت الخليجي الجامع، لافتا سموه إلى أن أي إنجاز لدولة الكويت هو إنجاز لمملكة البحرين وأن تطوير مطار الكويت الذي نهنئ أشقاءنا بإنجازه والذي سيعزز من مكانة دولة الكويت في مجالات السياحة والطيران هو استمرار لمسيرة النماء التي تشهدها الدولة الشقيقة بقيادة أخينا صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، لافتا سموه إلى أن صاحب السمو أمير دولة الكويت الشقيقة بنى نهضة وطنه وعمرها لرخاء وازدهار شعبه، كما أن اسهاماته مقدرة في مسيرة النماء والتطور الخليجية والعربية.

وقد أعرب الوفد الحكومي والإعلامي الكويتي الزائر عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء على ما يخص به سموه علاقة مملكة البحرين بدولة الكويت الشقيقة من دعم وإسناد جعل منها نموذجا مشرقا للعلاقات بين الدول، منوهين بما تشهده مملكة البحرين من نهضة وازدهار تعكس سياسة الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء وبرامجها التنموية الناجحة. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news