العدد : ١٤٨٧٢ - الثلاثاء ١١ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٢ - الثلاثاء ١١ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

عربية ودولية

العراق الأكثر تضررا من العقوبات الأمريكية على إيران

الخميس ٠٩ ٢٠١٨ - 01:15

بغداد - (أ ف ب): بعد دخول العقوبات الأمريكية على إيران حيز التنفيذ سيكون العراق المتضرر الاكبر للنزاع بين طهران وواشنطن بسبب اعتماده بشكل شبه كلي على مشتقات الطاقة ومواد اساسية من هذا البلد الذي يشاركه حدودا تمتد إلى أكثر من ألف كيلومتر. 

ومن المرجح ان يفقد العراق، الذي يعاني من ارتفاع معدلات البطالة، آلاف الوظائف لعاملين في مصانع تعتمد على مواد أولية لصناعة السيارات تابعة للمؤسسة الحكومية تعرف بـ«الشركة العامة لصناعة السيارات». 

وبلغ حجم التبادل التجاري بين العراق وإيران خلال العام الماضي نحو 6.7 مليار دولار، بينها 77 مليون دولار فقط هي قيمة صادرات بغداد إلى طهران، وفقا لمصدر رسمي في وزارة التجارة. 

وإيران البلد الثاني بعد تركيا من حيث حجم التبادلات التجارية مع العراق. 

وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي يوم الثلاثاء انه مضطر إلى الالتزام بالعقوبات الأمريكية رغم عدم «تعاطفه» معها، قائلا إن «بلاده عانت من 12 عاما من الحظر الدولي». من جانبه، قال مظهر محمد صالح المستشار المالي لرئيس الوزراء لفرانس برس ان العقوبات الأمريكية «ستؤثر على الاقتصاد العراقي».

وأضاف أن «السوق العراقية تستهلك بشكل واسع سلعا إيرانية ذات طبيعة زراعية وسيارات ومواد غذائية وغيرها مثل مواد البناء وغير ذلك». إلى جانب ذلك، «يقصد العراق بين مليونين وثلاثة ملايين للسياحة الدينية سنويا. هذا يمثل نشاطا اقتصاديا كبيرا سيحرم منه العراق»، وفقا للمستشار. 

ويدفع كل سائح مبلغ 40 دولارا كرسوم مقابل الحصول على تصرح للدخول إلى العراق. 

وأعادت واشنطن فرض عقوبات على إيران بعد انسحابها من الاتفاق الذي أبرمته طهران مع القوى الكبرى في 2015 لضمان الطابع السلمي لبرنامج الجمهورية الإسلامية النووي. 

قال مسؤول عراقي رفيع، رافضا كشف اسمه، لفرانس برس ان بلاده تمتثل للعقوبات الأمريكية واتخذت قرارًا بوقف استيراد السيارات الإيرانية. وكشف عن مطالبة الحكومة العراقية استثناء من الحكومة الأمريكية، للسماح باستيراد قطع غيار لصناعة السيارات لتأمين استمرار المصنع الذي يوفر خمسة آلاف فرصة عمل، والمتوقف حاليا بانتظار صدور قرار»، وأكد ان «هذا الامر يعرض جميع العاملين لفقدان وظائفهم». 

من جهة اخرى، تعتمد الاسواق العراقية بشكل كبير جدا على المنتجات الإيرانية، الأمر الذي سيؤدي إلى ركود حاد في ظل تطبيق هذه العقوبات. وقال عباس مخيلف، تاجر أجهزة كهربائية (40 عاما)، لفرانس برس: «نعتمد على إيران في كثير بل في معظم مجالات الحياة»، وأضاف: «لدينا معامل تستورد قطع غيار، وستتوقف بشكل كامل». 

وأوضح أن المواد الأولية من إيران أرخص ثمنا من أي بلد؛ نظرًا إلى قرب المسافة وفرق سعر صرف العملة. وأشار مخيلف، بينما كان في متجره في بغداد، إلى ان «العراق يستورد من إيران مكيفات الهواء، وهناك نحو 300 ألف حاوية خلال موسم الصيف، في كل منها بين 160 إلى 180 مكيف هواء». 

بدوره، قال علي عجلان وهو تاجر من بغداد يعتمد في عمله على الاستيراد من إيران: «إذا أغلقت الحدود التجارية فإن البلاد (العراق) ستتعرض لأزمة، لأن 80 في المائة من أسواقنا تعتمد على إيران».

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news