العدد : ١٤٨١٦ - الثلاثاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨١٦ - الثلاثاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ صفر ١٤٤٠هـ

الثقافي

كليم المرايا

نص: مصطفى مطر

السبت ٠٤ ٢٠١٨ - 10:21

تَمشِي إلى الطُّورِ أم يَمشِي إليكَ دُجَى؟

هُناكَ مُوساكَ، لاقَى الضَّوءَ فابتهَجا

***

كانَت طَريقُكَ عَذراءَ الخُطى

فَطِنَت لبُحَّةِ النَّايِ 

لَمَّا قَطَّرَت مُهَجا

***

تَمشي، ولا مُؤنِسٌ 

إلّا ارتعادُ دمٍ؛ وَنَبضُ قَلبٍ 

تَبدَّى ضيِّقًا حرَجا

*** 

 (لا عَاصِمَ اليومَ) ...

مِنْ هَذي الطَّريقِ فَكُلُّ المُشتهِينَ تَنادَوْا 

مَن هُناكَ نَجَا؟

***

إِطراقةُ القلبِ

عينٌ أغمَضت وفمٌ

يُتمتِمُ اسمكِ حتّى يلمَحَ الفَرَجا

***

سيَعصِرُ الصَّمتُ

خمرَ الغيبِ معتذِرًا

لِمَشهدٍ مِنْ ثنايا رُوحِهِ انبلَجا

***

ويَنشُدُ الرَّاحةَ البيضاءَ

يُدخِلُها في جيبِهِ 

فلِمَ الحظُّ الكئيبُ سَجَى؟

***

لجثَّةِ في هبوبِ الرِّيحِ تعصِفُ في رُوحٍ تميَّزُ غيظًا كلَّما اختلجا..

***

مِن بِذرةِ المَهدِ في أعصابِهِ اتَّكأت

عليهِ دُنياهُ 

حتّى أَطبَقَت لُجَجَا

***

مِن نبتةِ الخوفِ في أعماقِهِ 

وُلِدت زهورُ مَنفاهُ (لم يَجعَلْ لهُ عِوجا)

***

يا حُبُّ، ألفَى صداكَ المُرَّ مُزدحِمًا

لكنَّهُ منكَ صِفرًا طالما خرَجا

***

بقيّةُ العِطرِ أَسْرَت ظِلَّها، وبكَت

لِتُبصِرَ الآنَ في عينيهِ مُنعرَجا

****

- فتًى

- وسيرتُهُ الذَّاتيةُ ارتطَمَت؛ قهرًا بحائطِ آهاتٍ إليهِ لَجَا

***

ضَعْ كَفَّكَ المِسْ حَكَايَا عِطرِهِ لِتَرَى

أنامِلَ الكفِّ منكَ اسّاقَطَت أرَجا

***

خُذها ولا تخَفِ (البُشرى؛(

ستَشهدُ أنَّ فارِسَ الحُبِّ باقٍ في السُّطورِ حِجَا

***

وأنَّ فِردوسَهُ المَفقُودَ حَلَّ بهِ

حُبًّا يمُدُّ (بِساطَ الرِّيحِ) أو دَرَجا

***

هيّا اصعَدِ 

الآنَ 

لا خوفٌ عليكَ 

سُرورُ الضَّوءِ يُذهِبُ مِن عينيكَ حُزنَ دُجَى

شاعر: فلسطيني

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news