العدد : ١٤٨٥١ - الثلاثاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٥١ - الثلاثاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

قضـايــا وحـــوادث

مكتب عقاري يوهم ضحاياه بشراء العقارات مقابل عوائد شهرية

الثلاثاء ١٠ يوليو ٢٠١٨ - 10:34

وقع عدد من الخليجيين ضحايا لمكتب عقاري، يستقطب زبائنه بأسعار مغرية لشراء بعض العقارات وبعقود بين الطرفين على أن يدفع الزبون الجزء الأكبر من مبلغ العقد، ثم يبدأ في تحصيل العائد المتفق عليه لمدة شهور قليلة قبل أن يكتشف أن الأرباح الوهمية التي حصل عليها ما هي إلا طعم لدفع المزيد من الأموال في الاستثمار مع المكتب وبعدها يكتشف انه وقع ضحية لعملية نصب بعد توقف الإيرادات وصعوبة الحصول على أمواله مرة أخرى.

وقال عدد من الضحايا لـ«أخبار الخليج» إن صاحبة المكتب شجعتهم وآخرين على الاستثمار العقاري، حيث أوهمتهم أن العائد المالي كبير جدا وذلك وراء استثمارهم في مباني سر قفلي في أحد المناطق في مملكة البحرين، وضمنت لهم أن حقوقهم في الانتفاع ستكون كبيرة وسيكون الانتفاع لمدد قابلة للتجديد، وأنهم سيقومون بشراء مبان بعقود ابتدائية بمبالغ بسيطة تقدر بـ112 ألفا تقريبا بينما العائد الشهري الذي سيحصلون عليه شهريا يقدر بـ2400 دينار كون المباني مؤجرة بالكامل، كما أن إيجار الاراضي التي تقع عليها تلك المباني بسيط جدا ويقدر بـ190 دينارا تقريبا، وعلى هذه الاعتبارات اتفق الموكلون مع تلك السيدة الممثلة للمكتب العقاري، على توقيع العقود الابتدائية وعقود إدارة املاك.

وفوجئ الضحايا لاحقا بأن العائد الايجاري لا يتجاوز 600 دينار تقريبا بينما هي كانت في سبيل ايهامهم تدفع لهم من ميزانيتها الخاصة طوال ستة أشهر لتشجيعهم على دفع المزيد من المستثمرين في طريقها، كما اكتشفوا أن القيمة الفعلية للعقار الذي قامت ببيعه المشكو ضدها إليهم بمبلغ 112 ألف دينار لا يساوي اكثر من 55 ألف دينار كقيمة سوقية عقارية إذا كان صالحا للسكن خلافا للواقع وبالتالي اوقعتهم بالغش والاحتيال والتدليس، واستغلت جهل الضحايا بالأماكن والعناوين واوهمتهم بأن العقارات محل الانتفاع مطلة على شوارع مهمة ومتميزة ونظيفة وقامت باطلاعهم على عقارات مختلفة عن الواقع، وتعاملت على انها مالكة للعقار الا انها وبعد الرجوع الى وزارة التجارة والصناعة تبين انها ليست ذات صفة رسمية في المكتب، كما اكتشف احد الضحايا أن المبنى الذى اشتراه يطل على شوارع طينية وغير صالح للسكن ولم يتم إجراء اى صيانة له، مستغلة جهله بشوارع المملكة.

وأكد الضحايا أنهم قدموا بلاغا ضد المكتب، وخاصة أن هناك ضحايا كثر غيرهم وقعوا في نفس الفخ، وقدموا بالأدلة والمستندات ما يثبت دعواهم وطالبوا بتطبيق القانون ضد المشكو في حقها التي توصلت للاستيلاء على المال بحجة انه نظير العقار المباع واستطاعت ايهام الشاكين وخداعهم وتزييف الحقائق في الاستثمار وممارسة ضغوط الغش والخداع لإنجاح استثمارها واستولت منهم على توقيع بعد ايهامهم بأن العائد الايجاري كبير خلافا للواقع كما انها تعاملت بغير صفة رسمية عن المكتب العقاري كما هو ثابت في وزارة التجارة، فضلا عن انها اخفت اسماء الملاك الحقيقيين للعقارات.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news