العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٩ - السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

الرياضة

المنامة يخسر من الزوراء في كربلاء

الثلاثاء ١٧ أبريل ٢٠١٨ - 01:20

متابعة: علي الباشا 

مني المنامة أمس بهزيمة ثانية أمام الزوراء العراقي بهدفين لهدف، في المباراة التي جمعتهما على إستاد كربلاء الدولي ضمن مباراة مؤجلة للفريقين من الجولة الثالثة للمجموعة الثانية في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وانتهى الشوط الأول بهدف للزوراء سجله مصطفى جودة 39، وأضاف إبراهيم بايش هدفا ثانيا 47، وسجل للمنامة علي حرم 90، ورفع الزوراء رصيده إلى 9 نقاط في المركز الثاني خلف العهد اللبناني بفارق الأهداف، وبقي المنامة على نقطته اليتيمة التي حصل عليها من الجولة الأولى أمام الجيش السوري، وقاد اللقاء الحكم العماني يعقوب عبدالباقي.

وجاءت المباراة جيدة في مستواها على مدار الشوطين، وبأفضلية استحواذ للزوراء الذي كان يلعب على أرضه وبين جماهيره التي آزرته بقوة، مع تكافؤ في اللعب خلال الربع ساعة الأخيرة.

بدأ المنامة المباراة بتشكيلة ضمت كلا من أشرف وحيد في الحراسة، محمد عادل - سيد محمد عدنان - لويس كوستافو - سيد حسين هاشم - علي حرم - أحمد موسى- محمود عبدالرحمن (رينغو) (محمد أحمد 77) - سعد عامر (مسعود قمبر 72) - البرازيلي اريك.

ورغم خروج المنامة من الشوط الأول متخلفا بهدف من دون رد جاء في الدقيقة 39 فإنه قدم أداء مقبولا على مدار الشوط من حيث الانتشار الجيد والوصول إلى مرمى جلال حسن حارس الزوراء، بل انه كانت له بعض الفرص الممكنة التسجيل أبرزها التي أضاعها اريك 19 وهو على بعد اقل من مترين من مرمى الزوراء بعدما وصلت إليه الكرة عرضية من أحمد موسى؛ فلعبها من دون تركيز فوق المرمى، وأيضا كان الحارس جلال حسن قد صد قبلها فرصة أحمد موسى على دفعتين 13، بينما فوت سعد عامر على نفسه فرصة السبق في التسجيل من التي وصلت إليه خلف المدافعين 26، وكانت آخر الفرص للمنامة رأسية علي حرم التي جانبت المرمى 41. وقد اعتمد المنامة على الأطراف في محاولاته للوصول إلى مرمى الزوراء، وعبر المرتدات السريعة، ولكن خبرة لاعبي الزوراء أعطته أفضلية الاستحواذ والقيام باختراقات مهمة للوصول إلى مرمى أشرف وحيد الذي تصدى غير مرة لهجمات الزوراء، ربما أخطرها كرة مهند التي ردها برجله 32، ثم لجأ الفريق العراقي إلى الكرات العرضية وتمكن من تحقيق هدف السبق عبر مصطفى جودة 39 مستفيدا من سوء تركيز المدافعين، وأيضا أشرف وحيد، والأخير تصدى لغير فرصة عراقية وحصل على إنذار بداعي التحايل، فانتهى الشوط الأول للزوراء بهدف.

وبدأ الشوط الثاني بهجمة منظمة للزوراء من جهة اليمين نجح فيها إبراهيم بايش من تسجيل هدف ثانٍ لفريقه 47، هدف حمل السرعة والتكتيك الجيد وقوة التركيز. ويبدو أن الزوراء كان يعتمد على صانع اللعب الجيد حسين علي وقدرته على تنسيق اللعب بين زملائه، فيما ظل أسلوب المنامة قائما على المرتدات، وكان يمكنه أن يقلص النتيجة في الدقيقة 61 ولكن عدم تسريع التسديد مكن لاعبي الزوراء من قطع الكرة من داخل صندوقهم، وقد كان اريك والعامر يحاولان العودة لتسلم الكرات وأيضا للهروب من رقابة لاعبي الزوراء، وحصل العامر قبل استبداله على فرصة التقليص ولكن الحارس العراقي تصدى له 71.

وقد مال الزوراء إلى الكرات الطويلة في الأطراف لاستغلال الفراغات في الطرف الأيسر للمنامة، وكان يفترض أن تتم مراقبة حسين علي نجم الزوراء كظله، كما مال اللعب إلى التكافؤ في أواخر الشوط، وتخلص لاعبو المنامة من التراجع وصاروا يحاولون تغيير النتيجة، وقد نجح علي حرم في تقليص النتيجة بهدف رأسي (90) لتنتهي المباراة بفوز الزوراء بهدفين لهدف.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news