العدد : ١٤٧٩٦ - الأربعاء ٢٦ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٩٦ - الأربعاء ٢٦ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤٠هـ

قضـايــا وحـــوادث

تدريب 576 من المحامين الجدد بمعهد الدراسات القضائية

الخميس ١٢ أبريل ٢٠١٨ - 10:58

  أكد وكيل وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف لشؤون العدل المستشار وائل بوعلاي، ما تتمتع به مملكة البحرين من كفاءات وقدرات قانونية تشكل مصدر اعتزاز وفخر، مشيدًا بالجهود المبذولة لتنفيذ برنامج التدريب الأساسي للمحامين الجدد والذي استفاد منه 576 محاميا متدربا من المسجلين فيه خلال 10 سنوات متتالية.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها وكيل العدل في الحفل الذي أقامه معهد الدراسات القضائية والقانونية بمناسبة مرور 10 سنوات على إطلاق برنامج التدريب الأساسي للمحامين الجدد، والذي شهد مساء أمس تخريج الدفعة العاشرة منه تحت رعاية وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف الشيخ خالد بن علي آل خليفة، والذي نظم بمجمع محاكم الأسرة بالرفاع.

وبهذه المناسبة، قال وكيل العدل: «إن هذا البرنامج ومنذ انطلاقته قبل 10 سنوات يعد أحد المبادرات التدريبية الأساسية والمستمرة إيمانًا بالدور الذي يضطلع به المحامي باعتباره شريكا أساسيا في تحقيق العدالة وسيادة حكم القانون».

وأكد الحرص الدائم على تقديم كل ما من شأنه دعم الخطط التدريبية للمشتغلين في مختلف مجالات العمل القانوني، بما يكفل توفير المحتوى التدريبي الفعال والمثمر، ويستجيب لمتطلبات العمل المستجدة، ويعزز من التخصص القانوني في مختلف الموضوعات والقطاعات الأساسية، والذي يشمل ذلك العمل على زيادة برامج التدريب على مهارات الوسائل البديلة لتسوية المنازعات كالتحكيم والوساطة. ونوه وكيل العدل بما شهدته مشروعات المعهد من تطور تراكمي ملموس، ومنها برنامج التدريب الأساسي للمحامين الجدد، وذلك بفضل جهود الجميع، من مدربين ومتدربين، وما بذله فريق العمل بمعهد الدراسات القضائية والقانونية من جهود دؤوبة في تنظيم هذا البرنامج، وهو ما كان له الدور في نجاحه في ظل حرص مجلس أمناء المعهد على متابعته منذ بداية انطلاقته وفي جميع مراحل تطوره على مدى عشرة أعوام متتالية.

وقدم الشكر والتقدير للسادة القضاة والمحامين والخبراء الذي شاركوا في تقديم خلاصة خبراتهم وتجاربهم العملية، الأمر الذي كان له بالغ الأثر في إثراء برنامج التدريب الأساسي للمحامين الجدد على مدى عشر سنوات. وثمن جهود جمعية المحامين البحرينية، وجمعية المحامين الأمريكية، وفريق العمل بمعهد الدراسات القضائية والقانونية، وجميع من شارك وساهم في نجاح البرنامج.

من جانبه، استعرض رئيس معهد الدراسات القضائية والقانونية الدكتور خالد سري صيام موجزًا عن البرنامج ومراحل تطوره خلال 10 سنوات والذي تركز على محاكاة الواقع العملي وتنمية المهارات القانونية بحسب الاحتياجات التدريبية الرئيسية.

كما قدم مدير المعهد الدكتور رمزان النعيمي عرضًا حول مجريات النسخة العاشرة من البرنامج والذي سعى المعهد من خلالها لأن يضاعف عدد الساعات التدريبية للبرنامج وعدد الموضوعات المغطاة، وتكثيف نسبة التدريب المهاري وإضافة مسابقة المحاكمة التصويرية التي يشترك فيها قضاة المحاكم بالتحكيم بين الفرق المتنافسة بما يسهم في تنمية الخبرة المتصلة ببيئة الحياة العملية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news