العدد : ١٤٧٩٣ - الأحد ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٩٣ - الأحد ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ محرّم ١٤٤٠هـ

مقالات

في الذكرى السنوية للوجيه محمد يوسف جلال: جوهر التجارة في المعنى والمضمون

الخميس ٠٥ أبريل ٢٠١٨ - 01:30

قال تعالى: (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظروا ما بدلوا تبديلا).

إن أي كلمة تقال في هذا الرجل هي قليل من كثير يستحقه.. كان عماداً للتجارة وركيزة لها وزنها لدى جميع الاوساط البحرينية، اجتماعية كانت او اقتصادية، وان الكلمات مهما كانت بلاغتها لتعجز أن توفّي محمد يوسف جلال طيب الله ثراه حقه، لقد خسرت البحرين هذه الشخصية الفذه التي كرست جل حياتها في أن ترى البحرين وقد واكبت الركب الحضاري وهذا فعلاً ما كان يرنو اليه وقد تحقق بفضل من الله وعزيمة الرجال الذي هو واحد منهم. منذ عام في مثل هذا التاريخ 4/4/2017، فقدنا ابن البحرين البار، الانسان المخلص لوطنه وللاسرة البحرينية الخالي من كل زيف وتكبر، لقد عاصرت هذا الرجل سنوات عديدة عندما كان رئيساً لغرفة تجارة وصناعة البحرين، وتحس وانت تقترب منه وكأنك تعرفه من سنين طوال في حديثه وابتسامته وحنان قلبه لكل انسان محتاج. من هنا وجدت انه يدخل القلب بدون استئذان، وقد لمست عطاءه للكثير من العوائل والأسر البحرينية. لم تكن وفاته الا اعترافاً من الحياة بعظيم فضله، ومن صفاته الحميدة أنه كان ينأى عن الشهرة، كان بوجلال يملك قلباً كبيرا مملوء بالحب للوطن وبالرحمة والحنان رغم المسؤوليات الملقاة على عاتقه. لقد كان رحمه الله بالفضل والاخلاق السامية، جمع الكل من حوله على محبته، لقد كرمنا بطيبته مع الأسر البحرينية في عطاياه السخية، فاذا الدقائق والساعات مع بعضها البعض والفاجعة أليمة.. فان ينبوع الحنان والعطاء لهذا الرجل تبقى ذكراه راسخة في قلوب الكثير من محبيه ورفاق دربه، ولكن هذه هي سنة الحياة ومشيئة الله في خلقه، حيث قال سبحانه وتعالى في محكم تنزيله (انك ميت، وانهم ميتون).

ان العين لتدمع، وان القلب ليخشع وانا على فراقك يا أبا جلال لمحزونون.. سنحمل لك في قلوبنا شعلة لن تنطفئ، وذكرى ابداً لن تموت، ولهذا فهو محبوب من الجميع، وهذه المحبة التي لامست الجميع في حب هذا الانسان دلالة قاطعة، لم تأت من فراغ.. كان نعم الأب والأخ للجميع.

انا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. رحم الله الفقيد الغالي محمد يوسف جلال وطيب الله ثراه وأسكنه فسيح جناته.

محيي الدين بهلول

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news