العدد : ١٤٧٩٦ - الأربعاء ٢٦ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٩٦ - الأربعاء ٢٦ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤٠هـ

مقالات

مصلحة المواطن أولا

بقلم: أمل حمد العثمان

الخميس ٠٥ أبريل ٢٠١٨ - 01:30

أثمرت الجهود المضنية في عمليات البحث والتنقيب عن اكتشاف أكبر حقل للنفط الصخري الخفيف والغاز العميق، وتداول البحرينيون الإعلان عن الاكتشاف بسعادة عارمة لهذا الإنجاز التاريخي الذي يُشكل نقلة نوعية في القطاع النفطي ويُسهم في تقدم البحرين بين مصاف الدول المنتجة عالميًا ويرفع من القدرات التنافسية، وكل ذلك يُسجل للقيادة الحكيمة والحكومة الرشيدة واللجنة العليا للثروات الطبيعية والأمن الاقتصادي ولكل من أسهم في تحقيقه. وتضمنت الأحاديث حوله العديد من التساؤلات التي أراها مهمة للغاية، كان أبرزها التساؤل عن العائد من إنتاج النفط الصخري والغاز العميق على المواطن بشكل مباشر.

    نستذكر هنا تصريحات معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط عبر لقاء تلفزيوني في يناير الماضي حول المشاريع الحالية التي من المأمول أن تزيد من إنتاجية المملكة حيث ذكر أن تدشين «بنا غاز» لأحد مصانعه الجديدة سيضيف إضافة مجزية لأرباح الحكومة قد تصل إلى 200 مليون دولار، كما أعلن بدء العمل في إنشاء ميناء للغاز المسال في ميناء الشيخ خليفة بالحد ما قد يعزز من قدرة البحرين على إيصال الغاز للمستهلك وكذلك يحقق أمن الطاقة للمملكة. أيضًا ذكر عن المشروع الأضخم في تاريخ البحرين الذي يهدف إلى زيادة الطاقة الاستيعابية إلى 400 ألف ورفع كفاءة المنتجات، وتوقع أن يصل صافي الأرباح إلى 800 مليار دولار من التكرير. وأكد الوزير أن مثل هذه المشاريع ستساعد على النمو ويقدر مردودها من مليار إلى مليار ونصف في خزائن الدولة. 

   كما أفاد معاليه في المؤتمر الصحفي ظهر أمس بحسب ما ذكرته وكالة أنباء البحرين إلى أن الحقل النفطي المكتشف في خليج البحرين يمتد على مسافة 2000 كم، ويقدَّر احتياطي الحقل النفطي نحو 80 مليار برميل، بينما يقدَّر احتياطي الغاز بين 10 و20 تريليون قدم مكعب. بالإضافة إلى توقعات الفريق المختص إلى مزيد من الاستكشافات النفطية خلال الأعوام الخمسة القادمة ما يسهم في تعزيز مكانة البحرين كقبلة للمستثمرين.

    قياسًا على تلك الأرقام الضخمة مع التقديرات المبشرة لإيرادات النفط الصخري والغاز العميق وتأثيرها على الأداء الاقتصادي للمملكة، من الواضح أننا على أبواب مرحلة اقتصادية جديدة من المنتظر أن تنعكس إيجابًا على مصلحة المواطن بالدرجة الأولى وأن يتم توجيه تلك الإيرادات لتحسين معيشته والتخفيف من ما يتحمله من أعباء الرسوم والضرائب التي فُرضت عليه، علاوة على ضرورة ضخ المردودات في مشاريع تنموية مدروسة أكثر قربًا من المصلحة العامة.

    الفرحة التي غمرت المواطنين بعد اكتشاف أكبر حقول البحرين النفطية إذا لم تتوَّج بما يعود عليهم وعلى الوطن بالمنفعة، فلا خير في كل ما صاحبها من أهازيج.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news