العدد : ١٤٦٧٠ - الأربعاء ٢٣ مايو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ رمضان ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٦٧٠ - الأربعاء ٢٣ مايو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ رمضان ١٤٣٩هـ

أخبار البحرين

مآثر مبارك جاسم كانو

الأربعاء ١٤ فبراير ٢٠١٨ - 01:20


كان أحد أهم ركائز العمل التجاري والخيري في البحرين

الوجيه مبارك جاسم كانو يرحل بصمت 


فقد المجتمع البحريني بالأمس أحد بنيه الذين جدوا في حقل العمل التجاري وأخلصوا فيه وبرعوا، حيث وافت المنية عميد عائلة كانو ورئيس مجلس إدارة مجموعة يوسف بن أحمد كانو الوجيه مبارك بن جاسم كانو، فأحدث فقده صدمة قوية في المجتمع التجاري ومجتمع الأعمال في البحرين وفي دول مجلس التعاون، حيث توافدت شخصيات قيادية خليجية أمس إلى مجلس العزاء الذي تقيمه عائلة كانو في مجمعهم بالماحوز.

وللوجيه مبارك كانو إخوان لم يبق منهم إلا عبداللطيف كانو على قيد الحياة، حيث سبقه بقية اخوته عبداللطيف وعبدالعزيز وعبدالرحمن ومحمد كانو إلى دار القرار، ولديه ابنتان منى كانو، ودينا التي سبقت والدها إلى دار القرار.

وكان الوجيه المرحوم مبارك كانو أحد أقطاب العمل التجاري والاقتصادي في البحرين وفي دول الخليج، وأحد أهم أقطاب العمل الخيري في المملكة.

(أخبار الخليج) فتحت هذا الملف لفسح المجال للمقربين منه للحديث عن مآثر الرجل التي لا تحصى، فهو لم يكن مجرد رجل ملهم وقائد ورائد للقطاع التجاري فحسب، بل كان رائدا وقائدا أيضا في قطاع الأعمال الخيرية، فقد كان إنسانا محبا للناس.. صديقا لجميع الناس، باسطا يده بالعون لكل الناس من دون استثناء أو تحيز لجنس أو نوع أو لون، محبا للإنسان لإنسانيته.

نبيل كانو: كان ربانا ماهرا للسيطرة على نفسه والتحكم وكان ذلك الإنسان

التقينا في مجلس عزائه رجل الأعمال نبيل خالد كانو فحكى لنا عن بعض مآثره قائلا: «عمي مبارك كانو رحمه الله، علمته خبرته في الحياة كيف يتعامل مع الناس في كل مجالات ومناحي الحياة، وهي سمة اكتسبتها وتعلمتها منه شخصيا، فكانت قناعته أنه كلما أحسنت إلى الآخرين أحسن الآخرون إليك، وكلما تبذل أموالك في مشاريع الخير، رزقك الله من فضله».

لقد تعلمت من المرحوم عمي مبارك، كيف أتحكم بتصرفاتي حيال الأمور المزعجة، وكيف أدير الأزمة التي تنشب حوالي، وكيف أخرج منها راضيا في نفسي، مرضيا للآخرين.

هذه صفات القائد القوي التي كان يتمتع بها عمي المرحوم، فقد كان إنسانا حليما فوق أي وصف، وكان لا يغضب أبدا، مهما كانت الأحوال، متحكما بأعصابه مسيطرا على نفسه متمتعا بشكيمة وعزيمة قوية لم تعرف الخوار في يوم من الأيام.

الوجيه مبارك كانو استطاع من خلال علاقاته الوثيقة مع أمير البحرين المرحوم الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، ومرافقته الدائمة له في كل الزيارات الخارجية التي يقوم بها، وأيضا المناسبات الداخلية، استطاع تكوين علاقات دبلوماسية كثيرة جدا مع قادة دول أجنبية وعربية كثيرة، ونجح في تكوين علاقات مع سفارات هذه الدول، وأن يستثمر هذه العلاقات في شراكات إنسانية واجتماعية مثمرة، وهو ما فتح أمامه آفاقا رحبة جدا لإقامة علاقات وشراكات تجارية واجتماعية.

العم مبارك كان يعتمد اعتمادا مباشرا في حقل العمل التجاري على مستشارين في شتى المجالات تم تعيينهم بذكاء خارق، يعبر عن خبرته في انتقاء الرجال المناسبين في المناصب المناسبة، وبالتالي فإنه حقق نجاحات كبيرة في هذا المجال خلال السنوات الخمسين الماضية، وأصبح علما يشار إليه بالبنان في هذا المجال. 

عبدالرحمن فخرو: عرفناه من أمهر قادة العمل التجاري والخيري

كان الوجيه مبارك كانو رجلا كريما لا يختلف على كرمه اثنان، ورجل خير من الطراز الأول، ينفق ماله بلا منّ وأذى في أعمال الخير، فبات رجل الخير الأول في البحرين، وكان متواضعا جم التواضع، دمث الخلق، مبتسما في وجه الجميع صغيرا وكبيرا، غنيا وفقيرا، محبا للخير بارزا في هذا الجانب بروزا كبيرا، كما برز في قطاع التجارة وقطاع الأعمال بروزا كبيرا ليس على المستوى المحلي بل حتى على المستوى الخليجي بأسره.

لقد فقدت البحرين بالفعل ربانا وقائدا ماهرا في الأعمال الاستثمارية والتجارية وأعمال الخير التي كان يستبق بها الريح في كل اتجاه، وكانت تربطه علاقات شخصية متميزة بقادة البحرين وقادة دول مجلس التعاون الخليجي.

عدنان يوسف: كان قياديا ماهرا في الأعمال وإنسانا مبادرا بالعطاء

رئيس جمعية المصارف البحرينية عدنان يوسف قال عنه: «لقد زاملته منذ كنت رئيسا تنفيذيا لبنك البحرين الإسلامي، وكان فوق كونه قياديا في مجال الأعمال والتجارة، قياديا أيضا في مجال العمل الإنساني، وكان إنسانا فوق مستوى الإنسانية في تعامله مع المعطيات ومع الوقائع، دمث الخلق وقورا ومتواضعا جدا، ولم نر منه إلا الخير.

وشهادة أقولها وأعلنها صراحة هنا، لم أطلب منه أي مبلغ في أي يوم من الأيام لدعم الأعمال الخيرية، ولم يسارع بها، بل لقد كان مبادرا بتمويل الأعمال الخيرية من دون سؤال عن تفاصيل ومن دون سؤال عن انتماء.

لم أكن أطلب منه المبادرة بتمويل أي عمل خيري، إلا وكان يبادر بالسؤال والاستجابة.. (تم، كم المبلغ الذي تحتاجه؟).

 


من عرفوه عددوا مآثره.. وقالوا: فقدنا عراب العمل الخيري


لقد كان مبارك كانو سليل عائلة كانو التي عرفت بالكرم والجود والوفادة والإقدام على عمل الخير، والشهامة في تقديم المعونة ونجدة الملهوف، مميزا في عطائه، فلله الحمد ولهم الشكر، فكل أحياء البحرين تحكي عن هذا الكرم وهذا العطاء والخير الدافق الذي أسهمت به هذه العائلة تحت عمادة المرحوم مبارك كانو.

لهم بصماتهم الواضحة في كل مكان، ونسأل الله أن يمن عليهم جميعا بالخير في الدنيا والآخرة. 

خميس المقلة: عرف عنه أنه الإنسان الخيّر المرموق المتواضع الخلوق 

البحرين فقدت شخصية متميزة وكبيرة ومركزية لا تعوض، فالمرحوم مبارك كانو كان عمودا من أعمدة قطاع التجارة والأعمال الخيرية فقد كان صديقا لجميع الناس، لأنه كان محبا لكل الناس ومحبا للإنسان لإنسانيته.

على المستوى الشخصي، حين بدأت أعمالي في قطاع الإعلانات، كان هو أول من شجعني على خوض غمار هذا الحقل الذي كان جديدا ومبتكرا في مطلع السبعينيات من القرن الماضي.

لقد رحب بالفكرة وبادر بمنحنا أول إعلانات لشركتنا عن سفريات كانو وكان سخيا في هذه المبادرة التي جعلتنا ننطلق في مجال عملنا بقوة.

لقد عرف عنه أنه الشخص المرموق، المتواضع، الخلوق، المبتسم في وجه كل من يلتقيه، كما عرف عنه علمه الغزير، ومعرفته واطلاعه الواسع في شتى مجالات العلم، ولا سيما في علم إدارة الأعمال، فقد كان قارئا نهما لتجارب الآخرين من عرب وأجانب، وهو ما جعله ثريا وغنيا بالمعارف.

لم أجلس معه قط في مجلس إلا ونهلت منه الكثير الوفير من عصارة الخبرات التي اكتسبها، فقد كان كريما بالمعلومة وبالخبرة وبنقل التجربة، بنفس درجة الكرم الذي عرف عنه واشتهرت به عائلة كانو الذين لهم بصمات قوية وواضحة ومرموقة في المجتمع البحريني وفي أعمال الخير.

وكان المرحوم من الشخصيات المقربة من حاكم البحرين المرحوم الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، ولما عرضنا فيلما وثائقيا عن الشيخ عيسى بن سلمان، زودنا المرحوم مبارك كانو بالكثير من المعلومات عن أعمال الشيخ عيسى الخيرية.

لقد كانت تربطني به شخصيا مواقف كثيرة جدا، وكنت على تواصل دائم معه سواء بالزيارات الشخصية أو بالاتصالات الهاتفية، وهي كلها مواقف طيبة ومواقف تنم عن إنسانية إنسان بمعنى الكلمة غاب عن المجتمع البحريني الذي لا شك أنه يشعر بالكثير من الحزن لفقد مثل هذا الإنسان.

يونس جمال السيد: كان علما بارزا ووجيها استحق الوجاهة قولا وفعلا 

حين أتحدث عن مبارك كانو في شخصه كعلم من أعلام البحرين في مجال الأعمال والتجارة وفي المجال الإنساني، فأنا أعمم حديثي عن عائلة كانو بأكملها، وهي عائلة تحمل نفس جينات المرحوم الذي اشتهر وطبقت شهرته الآفاق في الأعمال الخيرية، وهي سمة يتمتع بها أفراد هذه العائلة الكريمة، لهم كل الشكر والتقدير.

وكان مبارك كانو بالذات شخصا تتماهى أمامه كل الفوارق والطبقيات وتتلاشى كل تصنيفات الناس الذين خلقهم الله شعوبا وقبائل ليتعارفوا، فقد كان أخا لكل إنسان، وهو ما يدل عليه أعماله وأعمال عائلته الخيرية في كل ركن من أركان المجتمع البحريني، من مستشفيات ومراكز طبية ومساجد، وصالات مناسبات، ويكفي شاهدا على ذلك المآثر التي تنطق بكرم هذه العائلة، وبيت القرآن يشهد بكل هذا وذاك.

وما لا يعرفه الكثير من الناس أن عائلة كانو توفر الأكفان لجميع الموتى في البحرين وقفا مدى الحياة، من دون تحيز لطائفة أو سؤال عن لون أو جنس.. فأي عمل أطيب عند الله من هذا!!

بيت كانو بشكل عام، أياديهم ممتدة بالخير لكل إنسان، ممثلة في المرحوم مبارك وفي إخوانه.

مبارك كانو كان يطلق عليه لقب الوجيه.. فقد استحق هذه الكلمة قولا وفعلا عن جدارة واستحقاق، فقد كان وجيها في الدنيا ونسأل الله أن يكون وجيها في الآخرة بما قدمت يداه من خير للناس أجمعين.

عارف جمشير: أنفق من جيبه الخاص على مشاريع فوق طاقة جمعية البحرين

المرحوم مبارك بن جاسم كانو كان من أصدقاء الوالد المقربين، ولكني تعرفت عليه عن قرب كرجل فاضل كريم متواضع، وعملت معه تحت رئاسته لجمعية البحرين الخيرية، واطلعت كيف أنه كان محبا لعمل الخير ومبادرا به.

وكان فوق كل ما عرف عن بيت كانو من مشاريع خيرية ووقفية قدموها لمجتمع البحرين، وكان الوجيه كانو يخطط لبناء مستشفى للأورام الخبيثة في مدينة المحرق.

لقد كان حريصا على التكفل بأي عمل خيري تعجز الجمعية عن تمويله، فقد كان يوصينا دائما بتحويل أي عمل خيري لا تقدر على تمويله الجمعية، وكنا على تواصل معه تواصلا كبيرا لكفالة ذوي الحاجة والفاقة والمعوزين، وكان هو سخيا جدا في تقديم كل ما يحتاج إليه هؤلاء من دعم بلا تردد.

علي المسلم: صنع من شركات كانو رمزا لنجاح الشركات العائلية

ويتحدث رجل الاعمال علي المسلم عن شخصية الوجيه ويقول ان «مبارك كانو كان معروفا بأعماله الخيرية منذ صغره وفي حياة أجداده، ومنذ فترة طويلة، وكان لأبي علاقة مباشره بالوجيه مبارك كانو الله يرحمه وهو رجل معطاء يبتسم ويرحب ويستمع الى مشاكل الاخرين، ويتواصل مع الجمعيات الخيرية لبحث شؤونهم وهو رئيس جمعية البحرين الخيرية وله مساهمات خيرية كبيرة في داخل مملكة البحرين وخارجها وهو من عائله كريمة يساعد على فعل الخير ومد يد المساعدات للمحتاجين في كل منحى من مناحي الحياة، حيث كان يتلمس احتياجات المواطنين في مملكة البحرين، ولقد ساهم في اعمال خيرية عديدة منها بناء صالات المناسبات للأفراح والاتراح وانشاء المساجد، وساهم في بناء بيوت الفقراء والمساكين، لأنه من عائلة خير، اما في مجال إدارة الاعمال والعلاقات التجارية فكانت شركة كانو رمزا للشركات العائلية التي حافظت على نمط عائلتها ووحدتها وأصبحت من الشركات الرائدة في الخليج العربي ولها فروع كثيرة في الدول الاخرى على مستوى جميع الاعمال سواء التجارية او اعمال التطوير العمراني والشحن والتفريغ والاستيراد والتصدير ومجالات النقل والمسافرين وترتيب الرحلات السياحية من وإلى مملكة البحرين». 

وتمنى المسلم ان يسير أولاد مبارك كانو وأحفاده على نهجه، ويجعلوا شمعة الخير براقة وتكون رمزا للعائلة الكريمة من الأبناء الى الأحفاد.

إبراهيم زينل: كان يتمتع بثقل اقتصادي وتجاري مهم وعلما بارزا فيه

وعلق رجل الاعمال ابراهيم زينل على مساهمات مبارك كانو قائلا: «هو من رواد الاعمال التجارية وله لمسات ومساهمات خيرية كبيرة في مملكة البحرين بشكل خاص وعلى مستوى الخليج بشكل عام، وهو من اهم الأركان الاقتصادية في المنطقة وله ثقل اقتصادي كبير لا يمكن انكاره وله تواجد في كل القطاعات من المصارف والطيران والوكالات الدولية والصناعات والسياحة والفنادق، كما ان إخوته ومؤسسي الشركة لهم دور فعال في مجالات العمل المختلفة، كما أن المرحوم له علاقات وطيدة مع العائلة الحاكمة في البحرين، وله مبادرات في المشاركة في الراي في كثير من المجالات، ولا ننسى دور هذه العائلة بصفة عامة والفقيد بصفة خاصة، للمساهمة في البنية الاساسية لكثير من الاعمال الخيرية البارزة للعيان منها بناء واقامة الكثير من دور العبادة، وتمنى ان يكونوا أبناؤه خير سلف له، في ادائهم في خدمة المجتمع البحريني بصفة خاصة والخليجي بصفة عامة».

خالد الأمين: بصماته في المجتمع البحريني ستظل واضحة 

بينما اعتبر رجل الاعمال خالد الامين الوجيه مبارك كانو بصمة براقة في مجال العمل الخيري والتجاري فقال: «كانت له بصمة واضحة في المجتمع البحريني، وهو من الرعيل الأول الذين اسسوا التجارة، وكان رجلا يهتم بعامة الناس، وهو محب للخير للصغير قبل الكبير، وله انجازات كبيرة ومؤسس جمعيات خيرية وله بصمته في مساعدة الناس على التحصيل العلمي رحمه الله عليه، وهو رجل لا يعوض وله اسهامات وطنية كثيرة ومهنية، ومواقفه جليلة في مساعدة التجار ومنها موقف حدث لي، فمنذ دخولي الغرفة للترشح كلمني بالتلفون وقال لي «ليس من الضروري النجاح ولكن السعي له مشكور ومقدر من الكل، وانت اسع وسندعمك»، حيث كان كثير المتابعة للناس رحمة الله عليه، بالإضافة الى تشجيعه المستمر للشباب وتحفيزهم على دخول قطاع رجال الاعمال، فدائما كان مكتبه وقلبه مفتوحا للمساعدة وخدمة الناس ويسعى ويتقبل الراي الاخر، وكان عنده قدرة عظيمة في تبني الخيارات العاملة والقرارات التجارية، ومعروف بجدارته واهتمامه بحقوق العاملين معه».

محمد صلاح الدين: كان رجلا وقورا متواضعا وهادئا وعمليا 

بينما أشاد رئيس مجلس إدارة مؤسسة محمد صلاح الدين للاستشارات الهندسية المهندس محمد صلاح الدين بشخصية مبارك كانو المتواضعة وقال «عرف بقمة التواضع وهو يصل الناس في كل المناسبات ويحرص على مشاركتهم مناسباتهم، وهو عميد عائلة يوسف بن احمد مبارك كانو وله باع طويل في التجارة والاعمال الخيرية والاجتماعية التي يعطيها الكثير من وقته ويحرص على تكريم المشاركين في الاعمال الخيرية، وهو شخصية مميزة وهادئة، يفكر بعمق وحكمة، ويقدم حلولا عجيبة لا تخطر على البال، وكوننا مقربين من العائلة شهدت تقدم مؤسستهم في مجال التجارة والعمل الخيري وكوني عضوا في جمعية البحرين الخيرية لاحظت طيبته وعطفه وسياسته في العمل، كذلك خلال زيارتي الأولى لمكتبهم الجديد لفت نظري اقتناؤه مجموعه كبيرة من الصور من القرن العشرين وبعضها علق على الجدران وهي توضح تطورات تجارتهم ونمو الاقتصاد البحريني حيث كان فخورا بانتمائه لهذا البلد العزيز، ومساهماته في الأعمال الخيرية والتجارية التي نتمنى ان يحافظ عليها الأبناء».

يوسف الصالح: الوجيه كانو من أعمدة الاقتصاد وعلامة تجارية بارزة

وقال رجل الاعمال يوسف الصالح ان «الوجيه مبارك كانو رحمه الله عمود من أعمدة الاقتصاد الوطني والخليجي ومن مؤسسيه وله اياد بيضاء، وهو شخصية متميزة في مجال الاقتصاد، وهو من مؤسسي الجمعيات الخيرية وينتمي الى مؤسسة يوسف بن احمد كانو صاحبة الايادي البيضاء في تأسيس كثير من الشركات والاعمال الخيرية، وعلى مستوى الشخصي لمسنا علاقته الحميمة بالعوائل البحرينية والقيادة وخاصة في حياة الراحل سمو الأمير عيسى بن سلمان آل خليفة رحمه الله، حيث كان مرافقا له في كل سفراته وهذا يدل على حب القيادة له وعلى اخلاقه العالية ولقد تعاونت معه وكان صديقا حميما للوالد وكان في كل جلساته يشيد بالوالد واخلاقه وتواصله المستمر معه».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news