العدد : ١٤٥٧٨ - الثلاثاء ٢٠ فبراير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ جمادى الآخرة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٧٨ - الثلاثاء ٢٠ فبراير ٢٠١٨ م، الموافق ٠٤ جمادى الآخرة ١٤٣٩هـ

أخبار البحرين

أول لجنة وطنية من 15 خبيرا لعلاج مرضى السرطان البحرينيين

الأربعاء ١٤ فبراير ٢٠١٨ - 01:20

كتبت فاطمة علي: 

  يشهد القطاع الصحي الحكومي الشهر القادم افتتاح مركز الملك حمد الجامعي للأورام بشكل تجريبي ليكون وجهة طبية معتمدة في علاج أمراض السرطان وعمليات زراعة النخاع والأنيميا المنجلية بطاقة 120 سريرا وبكادر يضم 250 طبيبا و700 ممرض. صرح بذلك اللواء طبيب الشيخ سلمان بن عطية الله آل خليفة قائد مستشفى الملك حمد الجامعي خلال مؤتمر صحفي عُقد صباح أمس.

وأشار إلى انه سيتم تحويل ملفات جميع مرضى الأورام بالسلمانية من البالغين إلى مركز الملك حمد الجامعي مع نهاية عام 2018 بشكل تدريجي خلال الفترة التجريبية لتدشين عمل المركز، كذلك العمل على استكمال تحويل المرضى من الأطفال بشكل كامل خلال عام 2019، معلنا انطلاق أول لجنة وطنية خاصة بعلاج مرضى الأورام بعد موافقة رسمية من المجلس الأعلى للصحة، تضم في عضويتها 15 خبيرا ومختصا من الكوادر الطبية والمهنية من البحرين والخارج، وكذلك اختصاصيو علاج كيماوي وإشعاع نووي يساندهم أطباء من الطب والتأهيل النفسي.

وأكد أن عمل اللجنة يهدف إلى إقرار آلية عمل وتوصيات لكل مريض سرطان بحسب حالته ووضعه الصحي، ليتم من خلالها وضع خطة علاجية مقترحة تقدم للطبيب المعالج وتشمل جميع حالات السرطان التي يتم اكتشافها بين البحرينيين، مشيرًا إلى أن اللجنة تهدف إلى مناقشة واستعراض حالات السرطان لكل مريض بشكل فردي وبما يتماشى مع المعايير الدولية، مفيدا بأن هذه اللجنة تقوم بالاطلاع على جميع الاختبارات والفحوص التشخيصية للمريض ومن ثم طرح وتقديم أفضل التوصيات والعلاجات اللازمة لكل مريض من مرضى السرطان على حدة.

وقال إن المركز سيغطي كل مرضى السرطان البحرينيين بجميع فئاتهم العمرية، وسيقدم أحدث العلاجات الطبية بالمجان لهم، حيث سيحظى المرضى بخدمات صحية متطورة وشاملة ستغنيهم عن السفر إلى الخارج، علاوة على إسهامه في توفير مصاريف علاج باهظة كانت الدولة تدفعها لمستشفيات خاصة خارج المملكة، موضحا أن ميزانية علاج مرضى السرطان البحرينيين في الخارج بلغت مليون دينار بحريني في عام 2015م.

وأشار اللواء طبيب الشيخ سلمان بن عطية الله إلى أن اللجنة المكونة من المهنيين الصحيين والاستشاريين من ذوي الخبرة والاختصاص ستعقد أول لقاء لها مع الأطباء المعينين بالحكومة صباح غد الخميس في مستشفى الملك حمد لتعريفهم بمهام اللجنة واستعراض آليات عملها وتعميم فكرتها على قطاعي الصحة الحكومي والخاص، وكيفية تحويل الحالات من كل المستشفيات، داعيا جميع الأطباء المختصين للمشاركة وحضور هذه الاجتماع لما سيمثله عمله اللجنة مستقبلا من دعم الخدمات الصحية المقدمة لمرضى السرطان.

وبين أن من المقرر أن يجتمع أعضاء اللجنة الوطنية مرتين أسبوعيا لمناقشة الحالات المسجلة لديها المقدمة من الأطباء المعالجين أو من المرضى أنفسهم، وسيكون التواصل معها متاحا من خلال الخطوط الساخنة وقنوات التواصل الإلكترونية التي سيتم إعلانها قريبا، موضحا أن اللجنة ستضم مختصين وخبراء من أكبر مراكز علاج السرطان في تركيا، والتي سبق أن عالجت حالات سرطانية ابتعثتهم وزارة الصحة خلال السنوات الماضية، مؤكدا أن المركز يتابع حاليا 19 مريضا بحرينيا خضعوا لعملية زراعة نخاع في احد مراكز العلاج التركية وبنفس الفريق التركي المعالج، مبينا أنه يتم حاليا المتابعة النهارية من 5 إلى 10 حالات. 

وأكد قائد مستشفى حمد الجامعي أن تطوير الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين وعلى رأسها الخدمات العلاجية لمرضى السرطان تأتي بتوجيهات ومتابعة من لدن صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين والتي يحرص جلالته خلالها على أن تكون البحرين من الدول الرائدة في تقديم مثل هذه الخدمات الصحية وأن تضاهي مثيلاتها في المراكز الطبية المتطورة حول العالم والتي ستجعل من البحرين أحد المراكز العالمية المتطورة في تقديم خدمات طبية ورعاية صحية ذات جودة.

 ومن جانبه، ذكر الدكتور إلياس فاضل مدير مركز الملك حمد الجامعي للأورام أن هدف اللجنة هو الاستفادة من خبرات استشاري تشخيص وعلاج الأورام وتنسيقها بحسب آلية موحدة تراعي المعايير العالمية من أجل حصول المريض على أفضل عناية صحية في رحاب الوطن، مشيرًا إلى انه تم تخصيص 2500 متر مربع في مركز الملك حمد للأورام لإنشاء أكبر مركز للأبحاث الطبية المتعلقة بالسرطان في البحرين ودراسة أسباب انتشاره، مؤكدا أنه سيتم الاستعانة بخبرة وتجارب الأطباء الأتراك في هذا الجانب وفق اتفاقية مشتركة بين الطرفين. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news