العدد : ١٤٨١٩ - الجمعة ١٩ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨١٩ - الجمعة ١٩ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ صفر ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

دعا إلى تنظيم التعامل بها بدلا من منعها
عواجي: العملات الرقمية تشكل فرصة لتعزيز ريادة القطاع المالي البحريني

الأحد ١٤ يناير ٢٠١٨ - 01:20

أكد الخبير الاقتصادي عمار عواجي حاجة البحرين إلى وضع القوانين والإجراءات المناسبة لحماية المتعاملين في العملات الرقمية، قائلا إن تلك العملات ربما تشكل فرصة سانحة أمام البحرين للاستفادة من حركة تداولها التي باتت تقدر بمليارات الدولارات حول العالم.

وأضاف عواجي أن تطور التشريعات المصرفية ومرونة القطاع المالي وتوافر خبرات وممارسات مصرفية عريقة في البحرين وفَّر على الدوام الأرضية المناسبة لتبني الاتجاهات الحديثة في صناعة المال وتداوله، وتابع «رأينا في الآونة الأخيرة مبادرة مصرف البحرين المركزي لتحول البحرين إلى مركز إقليمي لصناعة التكنولوجيا المالية FinTech، ونحن نعتقد أنه بالإمكان تكرار تلك التجربة مع العملات الرقمية أيضا».

وقال إنه بعد إصدار مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما» بيانا تحذر فيه من «عواقب سلبية» من تداول عملة البتكوين سمعنا الأسبوع الفائت تصريحا من محافظ مصرف الإمارات المركزي يقول فيه إن الإمارات تعمل مع السعودية على إصدار عملة رقمية ستكون مقبولة في المعاملات عبر الحدود بين البلدين، وأن هذه العملة الرقمية ستعتمد على تكنولوجيا سلسلة الكتل، أو BlockChain.

واعتبر عواجي أنه من غير الممكن من الناحية العملية منع التداول في عملة بتكوين، وأضاف «هناك العديد من الناس في البحرين شرعوا بالفعل في الاستثمار في هذه العملة، ولا نعرف إذا كانت هناك بنوك أو شركات قد فعلت ذلك بالفعل»، لافتا إلى أن الهبوط الأخير في قيمة العملات الرقمية إنما يعد مجرد تصحيح مسار لتعاود الارتفاع كما يحدث دائما.

وشدد في هذا السياق على أهمية دراسة وتنظيم عمليات التداول في العملات الرقمية من خلال الأجهزة المعنية الرسمية والبنوك المركزية، معربا عن اعتقاده أن «العملات الرقمية هي تطور طبيعي للمعاملات المالية، ففي البداية كان التعامل بالمقايضة بين الأشخاص، وبعدها تم الانتقال إلى التعامل بالذهب، ثم العملات الورقية، ثم العملات الرقمية حاليا»، مؤكدا أهمية مواكبة هذا التطور.

وقال إنه مع فرض العملات الرقمية واقعًا جديدًا على ساحة الاستثمار الدولية، تباينت آراء المستثمرين الدوليين بين مؤيد ومعارض لتداول العملة الرقمية الأشهر «بتكوين» وسط حماس المستثمرين الرقميين للربح السريع من جهة وتحذيرات ومخاوف الخبراء من جهة أخرى حول ماهيتها ومستقبل التداول فيها والتي قد لا تظهر عادة في الاستثمارات التقليدية.

وأوضح أنه خلال العام الماضي، قفز سعر عملة بيتكوين الافتراضية بنسبة 1400%، ليعتبر أحد التطورات الأكثر إثارة في أسواق العملات في 2017. وقال إنه رغم تراجعها في نهاية العام إلا أن الصعود الصاروخي للبيتكوين، وعملات رقمية أخرى لفت انتباه المستثمرين حول العالم، وقد سجلت العملة الرقمية الأشهر في العالم مستويات قياسية قريبة من 20 ألف دولار منتصف ديسمبر الماضي، قبل أن تنهي عام 2017 على نحو 14.56 ألف دولار.

ولفت إلى أن العملة الافتراضية بيتكوين باتت مثار جدل واسع خلال الفترة الماضية، ولا سيما مع ارتفاع قيمتها بمعدلات غير مسبوقة خلال العام الماضي، ما دفع كثيرًا من الأشخاص إلى الاهتمام بهذا التوجه، وهو ما يؤكد أهمية مناقشة اشتراطات التداول بهذه العملة، وتوعية الأفراد بضوابط اقتناء العملات الرقمية.

وقال عواجي إن تقديرات البحوث التي تنتجها جامعة كامبريدج تشير إلى أنه في عام 2017، هناك ما بين 2.9 إلى 5.8 ملايين مستخدم يستعمل محفظة لعملة رقمية، ومعظمهم يستخدمون بيتكوين، وهي واحدة من بين أكثر من 60 عملة تشفيرية مُختلفة منها 6 عُملات يُمكن وصفها بالرئيسية.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news