العدد : ١٤٧٢٦ - الأربعاء ١٨ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٢٦ - الأربعاء ١٨ يوليو ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ذو القعدة ١٤٣٩هـ

مقالات

مشكلات بنكهة الفانيلا...!

بقلم: د. عبدالرحمن بوعلي

السبت ٣٠ ديسمبر ٢٠١٧ - 01:30

هذه قصة حقيقية رواها المدير التنفيذي السابق في شركة جنرال موتورز (والتر بيرسكوت) في كتاب له بعنوان (تجارب حياة).

في اجتماع أسبوعي تم عرض هذه الشكوى التي وصلت الشركة من أحد العملاء..

يقول صاحب الشكوى: هذه هي المرة الثانية التي أكتب لكم فيها، وأنا لا ألومكم على عدم الرد عليَّ، لأنني أبدو مجنونًا، لكنها الحقيقة..! 

والقصة هي أنه لدينا تقليد عائلي بتناول الكريما المثلجة بعد العشاء، ولكن أنواع الكريما المثلجة تختلف لذلك فنحن نصوت لاختيار النوع المطلوب وعادة أذهب أنا إلى المحل التجاري للحصول عليه.. وحقيقة أيضًا أنني اشتريت سيارة بونتياك جديدة، ومنذ ذلك الوقت أصبحت رحلتي إلى المحل التجاري مشكلة.. 

ففي كل مرة أشتري مثلجات بنكهة الفانيلا أجد أن سيارتي لا تعمل وحين اختار أي نوع آخر من المثلجات فسيارتي تعمل بشكل جيد..!!، أرجوكم أن تعلموا أنني جديّ في هذه الشكوى على الرغم من أنها تبدو سخيفة وغريبة جدًا..!!.. واجيبوني من فضلكم: ما هي مشكلة البونتياك مع نكهة الفانيلا؟!

ويضيف المدير التنفيذي: سارعت بإرسال مهندس للتحقق من الأمر رغم شكي بموضوع الشكوى.. ورغم عاصفة الضحك الشديدة التي ملأت قاعة الاجتماعات ونحن نقرأ تلك الرسالة ومناقشتها.. 

وعندما وصل المهندس المكلف بزيارة العميل فوجئ بترحيب رجل مثقف ناجح في منطقة سكنية جيدة.. واتفقا على الذهاب معًا بعد العشاء لشراء الكريما المثلجة، وفعلاً لم تعمل السيارة عند العودة، أعاد المهندس الكَرَّة لثلاث ليال..!

في المرة الأولى حصلوا على نكهة الفراولة وعملت السيارة جيدًا.. وفي المرة الثانية حصلوا على نكهة الشوكولا وعملت السيارة أيضًا.. وفي المرة الثالثة حصلوا على نكهة الفانيلا فلم تعمل السيارة.. وتكرر الأمر عدة مرات..!

وكان المهندس رجلاً منطقيًا ومنفتحًا.. وبالطبع فقد رفض تصديق أن السيارة تتحسس من نكهة الفانيلا ولذلك لا تعمل.. ولكنه فكر ان ثمة في الأمر سبباَ مهمًا.. فتدبر الأمر على أن يكرر الزيارات مهما أخذ ذلك من الوقت لحل هذه المسألة، وبدأ يكتب ملاحظاته حول الوقت، نوع البنزين المستعمل، وقت الذهاب والعودة، مدة الانتظار عند محل الآيس كريم.. إلخ..!

وعاد المهندس المكلف بزيارة العميل حاملاً النتائج والمشاهدات التي سجلها، فيما عكفت مجموعة من الخبراء والمهندسين على حل هذا اللغز المحير..! علاقة محرك السيارة بنكهة الفانيلا..!! وأخيرًا لاحظ أحد الخبراء أن الرجل كان يأخذ وقتًا أقصر في شراء الفانيلا، بينما النكهات الأخرى تحتاج وقتًا أطول.. والسبب هو أن نكهة الفانيلا مشهورة ومطلوبة جدًا لذلك يضعها المحل التجاري في المقدمة وتكون متوافرة دائمًا لتسهيل تناولها من قبل الزبائن، بينما بقية النكهات توضع في الخلف، ما يستلزم وقتًا أطول في عملية شرائها..! 

وكان السؤال المحير لنا في الشركة على مدى اسابيع طويلة هو: لماذا لا تعمل السيارة في الوقت الأقصر وبعد شراء الفانيلا؟

وبعد عملية بحث واختبارات طويلة ادركنا ان السبب هو قفل البخار..! فالمدة التي كان يأخذها العميل في عملية شراء النكهات الأخرى، كانت تدع وقتًا كافيًا للمحرك حتى يبرد فيعود للبدء من جديد، بينما بعد شراء الفانيلا في الوقت الأقصر يكون المحرك مازال حارًا فلا يتبدد البخار فيحدث قفل للسيارة..!!

وهكذا كانت هذه الشكوى التي قد تبدو مجنونة ومضحكة سببًا في تعديل ميكانيكية سيارات جنرال موتورز..!!

كثير من مشكلاتنا البسيطة تبدو في البدايات معقدة للغاية ومستحيلة مثل مشكلة نكهة الفانيلا.. وقد تبدو للبعض سخيفة وغير معقولة.. ولكنها مع ذلك تبقى مشكلات..! وانكارها.. أو تجاهلها.. أو السخرية منها.. أو افتراض خضوعها لما ندركه من المنطق.. كل ذلك لن يؤدي إلى حلول لتلك المشكلات، بل قد يزيدها تعقيدا، ويراكم خسائرنا من جَرّائها..!

وثمة مشكلات على بساطتها؛ بل سذاجتها، إلا أنها تعوق أعمالاً كبرى ومشاريع ضخمة، أو تقف حائلاً دون قرارات مصيرية واستراتيجية.. وهذه أيضًا غالبًا ما تكون بنكهة الفانيلا.. ولا تحتاج الا إلى بصيرة نافذة لنصل إلى حلول عملية ناجحة لها..

وحين سئل ستيف جوبز عن أعظم اسرار نجاحه قال: كنت اعمل على حل المشكلات الصغيرة بنفس الاهتمام والإصرار اللذين اخصصهما للمشكلات الكبرى..! والعرب تقول: لا تستصغر الأمور فأصل الجبال حصىً صغيرة..! وفي الأمثال الايرلندية الشعبية: السفن الكبيرة تغرق احيانًا في الجدول الصغير..!! والحياة سلسلة من المشكلات والعقبات والتحديات التي لا بد من خوضها.. وما تراه انت مشكلة عظيمة جدًا، قد يراها آخر تافهة لا تستحق التوقف عندها.. ولكن تبقى المشكلات التي بنكهة الفانيلا شيئًا لازمًا في حياتنا.. بل إنها تضفي عليها احيانًا نكهة محببة لذيذة كنكهة الفانيلا نفسها...!!

 

في الشأن الوطني: سنة سعيدة إن شاء الله.. وكل عام وأنتم بخير..!

عام يأتي.. وعام يذهب.. وتأتي السنوات وتذهب الأعوام.. ولكن ثمة ثوابت في الحياة تبقى مع الأيام.. يبقى الوطن وتبقى البحرين هوية وطنية ومحطة أزلية وعنوانا أبديًا.. ويبقى الأصدقاء نحبهم ونحترمهم.. وتبقى الذكريات من أصدقاء وأحبة ذهبوا، ومن أماكن ومحطات عرفناها وحملنا منها بعضًا منها وعنها.. وتبقى القلوب التي ملئت حبًا لتفيض علينا بالحب والأمل والسعادة.. تبقى النفوس التي ملئت نبلاً ومروءة وصدقًا لتوشح عوالمنا بالكثير مما فيها، وتجعل أيامنا أجمل وحياتنا أجمل.. وتبقون انتم أيها الأحبة، في الوطن، والأصدقاء في كل مكان، فحيثما كنتم عنوانكم سيبقى واحدا في الوجدان.. وستبقون القاسم المشترك لكل السنوات والأعوام واللحظات والأيام.. واليكم والى كل الأهل في الوطن والأهل في الدين والأهل في العروبة والأهل في الإنسانية: كل عام وأنتم بخير. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news