العدد : ١٤٨١٥ - الاثنين ١٥ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ صفر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨١٥ - الاثنين ١٥ أكتوبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ صفر ١٤٤٠هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

إيران والإخوان.. أخبار غير سارة!

يعتقد بعض المحللين والمراقبين في تركيا أن الإستراتيجية الجديدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب في رسم السياسة الخارجية، والتي يفترض أنه قد تم إعلانها يوم أمس 18 ديسمبر 2017. سوف تتسم بقدر كبير من المواجهة والتشدد ضد محور «قطر – الإخوان المسلمين – إيران»، ويعتقدون أن هذه الإستراتيجية قد تلحق بالضرورة ضررًا بتركيا، التي يندمج تنظيم «الإخوان المسلمين» فيها ضمن طاقم الحكومة.

صحيفة «حريت ديلي نيوز» التركية الناطقة باللغة الإنجليزية توقعت في مقال نشر يوم أمس أن يتحرك عدد من نواب الكونغرس الأمريكي للمطالبة بفرض عقوبات على تركيا بسبب القضية المنظورة حاليًا في نيويورك بشأن ما يقال إنه دور تركي في مساعدة النظام الإيراني على التملص من العقوبات الدولية. وتوقعت الصحيفة أيضًا أن عام 2018 القادم سوف يكون الأسوأ فيما يتصل بالعلاقات الأمريكية التركية، وأن الإدارة الأمريكية سوف تقترب أكثر من محور السعودية-الإمارات، على حد وصفها.

لكن على أي حال، فإن الولايات المتحدة الأمريكية ليست وحدها فيما يتعلق بالموقف من تنظيم «الإخوان المسلمين»، بل بريطانيا أيضًا أعلنت مؤخرًا التشدد والتدقيق في طلبات عناصر هذا التنظيم في الحصول على تأشيرات للدخول إلى الأراضي البريطانية، فضلا عن مراقبة أنشطتهم. وهذا يعني باختصار، أن الفترة المقبلة لن تحمل أخبارًا سارة بالنسبة إلى التنظيم الإخواني الدولي ومن يوفر له الرعاية والتمويل والمأوى، كما أنها لن تحمل أخبارًا سارة بالنسبة إلى الإيرانيين الذي يواجهون فضيحة دولية وتحضيرًا لمواجهتها بإجراءات استثنائية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها، وآخر ذلك ما كشفته المتحدثة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هيلي من دور إيراني في تزويد المليشيات الحوثية بالأسلحة والصواريخ من أجل استهداف المملكة العربية السعودية، ومحذرة أن مثل هذه الأسلحة قد تستخدم أيضًا لضرب عواصم الدول الغربية. 

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news