العدد : ١٤٤٨٦ - الاثنين ٢٠ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٦ - الاثنين ٢٠ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

المجتمع

«ايه سي دلكو » الشرق الأوسط تحذّر العملاء من مخاطر قطع الغيار المزورة

السبت ١١ نوفمبر ٢٠١٧ - 01:20

أكّدت «ايه سي دلكو»، الشركة العالمية الرائدة في مجال قطع الغيار الأصلية للسيارات، على المخاطر الحقيقية الناتجة عن شراء قطع غيار مزوَّرة، ونبّهت العملاء في الشرق الأوسط من أن يكونوا عرضة لشراء هكذا منتجات غير أصلية. ويأتي هذا بعد تمكّن السلطات المختصّة في عجمان بدولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرًا من ضبط شحنة كبيرة من قطع غيار السيارات المزوّرة والتي كانت مخصّصة للبيع إلى العملاء. 

ورغم أن القطع المزوّرة قد تكون أقل كلفة عند شرائها في البداية، إلا أن الكلفة الإجمالية المترتبة على ذلك قد تكون عالية جدًا على المدى الطويل، وليس من الناحية المادية فقط. فقطع الغيار المزوَّرة لا تدوم طويلاً كما هو حال القطع الأصلية، ما يجعل تبديلها أمرًا ضروريا ولمرّات متعدّدة. وبالطبع لا يتم تصنيع هذه القطع وفقًا للمواصفات الخاصّة بسيارة محدّدة، الأمر الذي يؤدّي إلى مواجهة مشاكل تقنية وأعطال في السيارة. والأسوأ من كل هذا هو أن القطع المزوَّرة غير مصنوعة وفقًا لمقاييس «ايه سي دلكو» المحدَّدة وما لهذا الأمر من مخاطر كبيرة فيما يتعلّق بالسلامة، وخصوصًا عند شراء قطع غيار معينة مثل المكابح.

تعليقًا على هذا الموضوع، قال محمد الفيّاض المدير التنفيذي للعناية بالعملاء وخدمات ما بعد البيع في «جنرال موتورز الشرق الأوسط»: «يشكّل سوق قطع غيار السيارات المزوّرة محور اهتمامنا في «ايه سي دلكو» وكذلك بالنسبة لقطع «جنرال موتورز» الأصلية. وكشركة عالمية تحظى بسمعة متميّزة في إنتاج قطع غيار أصلية وفق أعلى معايير الجودة حيث يثق بمنتجاتنا ويعتمد عليها عدد كبير من المستهلكين، فإننا دائمًا ما نعمل عن قرب مع السلطات المختصّة في مختلف أنحاء الشرق الأوسط لتقليل فرص شراء العملاء من غير علمهم لقطع غيار مزوّرة ذات جودة منخفضة».

وقد تم في وقت سابق من هذه السنة وعبر عملية مشترَكة بين «دائرة التنمية الاقتصادية» في إمارة عجمان و«شرطة عجمان» اكتشاف حوالي 158.400 قطعة مزوَّرة، مع مشاركة «ايه سي دلكو» في العملية بدءًا من لحظات المداهمة الأولى وصولاً إلى مرحلة إتلاف القطع. ولقد كانت حصّة «ايه سي دلكو» من هذه المضبوطات أكثر من 10.000 قطعة مزوَّرة غالبيتها من فلاتر زيت وغيرها من القطع المزوّرة الأخرى.

لا يزال سوق قطع غيار السيارات في منطقة الشرق الأوسط يشكّل نقطة جذب لعصابات الاتجار بالمنتجات المزوَّرة، حيث تبلغ تجارة القطع المزوّرة وحدها حوالي المليار دولار أمريكي سنويا.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news