العدد : ١٤٤٨٧ - الثلاثاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٧ - الثلاثاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

الثقافي

ســـرديــــات: سرديات الثورة البلشفية.. الكتابة والكتابة المضادة!

بقلم: د. ضياء عبدالله خميس الكعبيّ

السبت ٠٤ نوفمبر ٢٠١٧ - 01:30

 

 

عرضت قناة «العربية» قبل بضعة أيام فيلمًا وثائقيا عن الثورة البلشفية أعده من أهم الأفلام الوثائقية التي عرضتها هذه القناة، والفيلم الوثائقي من إنتاج فرنسي ومترجم عن اللغة الفرنسية. الفيلم الوثائقي عنوانه «قائد الثورة وكاتبها»، ويتحدث عن قائد الثورة فلاديمير لينين وكاتب الثورة الأديب الروسي مكسيم جوركي الذي نظر إلى الأدب بوصفه انعكاسًا صادقًا للمجتمع، وبالتالي فإن الأدب الروسي كان ينبغي له أن يكون أدبًا اشتراكيا لا يمثل الطبقة البورجوازية المنحلة وإنَّما يمثل طبقة البروليتاريا الصاعدة وبقوة آنذاك!

توجد صورة وحيدة تجمع بين لينين ومكسيم جوركي في أحد متاحف مدينة سانت بطرسبورغ، وهذه الصورة تجمع بينهما فقط دون سواهما، وقد كشف التاريخ أن هذه الصورة مزوَّرة ومقتطعة من سياقها وتمَّ التلاعب بها فهي لم تكن تجمع بين الاثنين بوصفهما صديقين! لقد كانت صداقة لينين ومكسيم جوركي هي أحد أساطير الثورة السوفيتية التي روج لها ستالين وبقوة. وحقيقة الأمر أن هذه الصورة كانت تجمع لينين ومكسيم جوركي وأعداد من أعضاء الحزب البلشفي ولكن بسبب اغتيال تلك الأعداد أمر ستالين في الثلاثينيات من القرن الماضي بمحو صور الآخرين الذين تم اغتيالهم وأبقى فقط على تلك الصورة الثنائية الجامعة بين لينين ومكسيم جوركي في حين طُمِسَ من عداهم.

إذن لم تكن ثمَّة صداقة حقيقية تربط بين الاثنين سوى التمهيد لنشوب الثورة البلشفية التي كان مكسيم جوركي راعيها الروحي حينما اندلعت أول مرة عام 1905. وبسبب الاختلاف في وجهات النظر حول الثورة طلب لينين من جوركي مغادرة البلاد ونفي إلى جزيرة إيطالية مكث فيها هناك وبدأ من هناك كتابة سيرته الذاتية التي كشف النقاب عنها الآن التي تضمنت كتابة ناقدة ومضادة للثورة البلشفية وتطبيقاتها السياسية عند لينين خاصة.

في فيلم كارتوني أعده الاتحاد السوفيتي السابق كان عن مركبة فضائية تنطلق من الاتحاد السوفيتي إلى كوكب المريخ للقبض على أعداء الثورة من البورجوازيين! إذ لم تكتفِ تلك الثورة بالتوسع العالمي كي تكون ثورتها أممية، وإنَّما انتقلت في مجال التأثير إلى الفضاء دفعة واحدة!

تتيح كتابة السيرة الذاتية لمكسيم جوركي الوقوف عند الكتابة الناقضة للثورة البلشفية التي قامت على بعض الأساطير التأسيسية الخاصة بها التي أثبت الزمن انهيارها وعدم صمودها! وإذا كانت مسرحية «كارل ماكس في سوهو» التي كتبها المسرحي اليساري الأمريكي هوارد زن قد تصوّرت عودة كارل ماركس إلى الحياة وانتقاده للأنظمة الشيوعية بقسوة فإن الوقوف على نتاجات الكتاب الماركسيين وتحولاتها تكشف عن الكثير والكثير من أمر هذه الثورة التاريخية. 

أستاذة السرديات والنقد الأدبي الحديث، 

 كلية الآداب، جامعة البحرين

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news