العدد : ١٤٤٨٧ - الثلاثاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٧ - الثلاثاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العلم والصحة

من منتجات الأسماك المخمرة الغنية بالأحماض الدهنية غير المشبعة

الطريح والمهياوة المحضران من سمك العوم البحريني.. (3-3)

الاثنين ٢٣ أكتوبر ٢٠١٧ - 10:59

الطريح والمهياوة المحضران من سمك العوم البحريني.. (3-3) 


 

لقد قامت العديد من شعوب العالم على مر الزمان بحفظ الأطعمة من التلف بطرق عديدة من ضمنها طريقة التجفيف بأشعة الشمس وطريقة التمليح أي إضافة كمية كبيرة من الملح للطعام المراد حفظه. هذا وتتخلل عملية التمليح درجة معينة من التخمر التي تقوم بها الأنزيمات الموجودة في الطعام إلى جانب بعض أنواع الميكروبات. وتعتبر عملية تخمر السمك من الممارسات الشائعة في العديد من دول العالم من ضمنها اليابان ودول جنوب شرق آسيا والهند وبعض الدول الإسكندنافية والشرق الأوسط وإفريقيا هذا إلى جانب بعض دول الخليج العربي. 

ويطلق على السمك المخمر عدة اسماء مرتبطة بطريقة ومكان إنتاجها حيث تسمى في دول الخليج العربي بالطريح الذي يستخدم لإعداد منتج آخر ذي شعبية كبيرة ألا وهو المهياوة. هذا ويتم تحضير الطريح بإضافة كمية كبيرة من الملح إلى سمك العوم ومن ثم حفظه في أوعية كبيرة تحت أشعة الشمس لمدة قد تصل لعدة أشهر تقوم من خلالها الأنزيمات والبكتريا بعملية التخمر ومن ثم يستخدم الطريح لإنتاج المهياوة وذلك بإضافة الماء والبهارات إلى كمية من الطريح وتركه لمدة إضافية تتراوح ما بين أسبوعين وعام.

في دراسة حديثة قامت د. أفنان فريجه بقياس محتويات الأحماض الدهنية لأسماك السردينيلا البيضاء الخام والتي تعرف محليًا بالعوم ومنتجاتها المخمرة الطريح والمهياوة. هذا ولقد توصلت الدراسة إلى وجود تركيزات منخفضة للأحماض الدهنية المشبعة في العينات المخمرة مقارنة بعينات سمك العوم، في حين كانت تركيزات الأحماض الدهنية غير المشبعة والأحماض الدهنية عديدة اللا تشبع أعلى بكثير. وكانت كمية الأحماض الدهنية أوميغا 6, وأوميغا 3 أعلى في العينات المخمرة وبالتحديد الحمضيان الدهنيان Eicosapentaenoic (EPA) وDocosahexaenoic (DHA) اللذان يقللان من الإصابة بالأزمات القلبية والجلطات والسكتات القلبية المفاجئة. وحيث أن أمراض القلب والشرايين المسبب الرئيسي الأول للوفيات في البحرين ونتيجة لذلك يحتاج الإنسان في البحرين الى تناول كميات كبيرة من الأسماك للحصول على كميات كافية من الأحماض الدهنية عديدة اللا تشبع وبالتالي من EPA وDHA وحيث أن الطريح والمهياوة المحضرين من سمك العوم البحريني يحتويان على نسب مرتفعة من هذه الأحماض الدهنية فانه من المهم للأفراد الذين يعانون من هذه الأمراض استشارة الطبيب المعالج للاستفسار عن إمكانية تناول الطريح والمهياوة وذلك لخفض مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين وذلك لاحتواء هذه المنتجات المخمرة على نسب مرتفعة من الأملاح. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news