العدد : ١٥٤٤٤ - الأحد ٠٥ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٤٤ - الأحد ٠٥ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ذو القعدة ١٤٤١هـ

عربية ودولية

تيلرسون يدعو من السعودية «المليشيات الإيرانية» إلى مغادرة العراق

الاثنين ٢٣ أكتوبر ٢٠١٧ - 01:20

الرياض – الوكالات: دعا وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في الرياض أمس الأحد «المليشيات الإيرانية» الى مغادرة العراق مع اقتراب حسم المعركة مع تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، في دعوة تعكس سعي الولايات المتحدة الحثيث للحد من نفوذ طهران في الشرق الأوسط. 

وجاءت الدعوة خلال مؤتمر صحفي مع نظيره السعودي عادل الجبير في ختام زيارة للرياض حضر خلالها حفل إطلاق مجلس تنسيقي بين المملكة السعودية والعراق. 

وتوجه تيلرسون بعيد انتهاء زيارته الى الدوحة حيث من المقرر أن يناقش مع المسؤولين القطريين الأزمة الكبرى التي تعصف بالخليج، آملا في أن يدعو أطراف النزاع الدبلوماسي الى طاولة الحوار. 

وقال تيلرسون إن «زيارتي الثالثة للرياض تؤكد عمق العلاقات بين البلدين»، مؤكدا: «سنعمل على تنفيذ الالتزامات المنبثقة عن القمة الأمريكية – السعودية».

وأوضح الوزير الأمريكي: «بحثت في الرياض دور إيران المزعزع للأمن في المنطقة. ونأمل أن تنضم الشركات الأوروبية لآلية العقوبات المفروضة على إيران». كذلك دعا الوزير الأمريكي المليشيات الإيرانية الى مغادرة العراق. 

وقال تيلرسون «بالطبع هناك مليشيات إيرانية. والآن، بما أن المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية شارفت على نهايتها، فإن على تلك المليشيات العودة الى موطنها. على جميع المقاتلين الأجانب العودة الى بلادهم».

لكن تصريحات تيلرسون كانت موجهة أيضا إلى الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس، بحسب مسؤول أمريكي رفيع. 

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن «موقف الحكومة العراقية وموقف حكومتنا هو أن تكون هناك قوة أمن عراقية واحدة مسؤولة أمام الدولة العراقية». 

وأضاف أن «ما سيحدث لقوات الحشد الشعبي هو إما العودة الى منازلهم وإما دمجهم في قوات الأمن العراقية». 

وطالب وزير الخارجية الأمريكي أيضا الدول والشركات الأوروبية التي تقيم «علاقات تجارية مع الحرس الثوري الإيراني» بوقف هذه الأعمال، معتبرا أن هذه الدول والشركات «تواجه مخاطر كبيرة». 

من جانبه أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أنه بحث مع الوزير تيلرسون «خطر إيران على المنطقة وأزمة قطر». 

وتعمل السعودية ومن خلفها الولايات المتحدة على الحد من نفوذ إيران في المنطقة، وخصوصا في ظل السياسة المتشددة التي يتبعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مواجهة إيران. 

وكان ترامب قد أعلن قبل نحو عشرة أيام عقوبات «قاسية» جديدة ضد الحرس الثوري الإيراني المتهم بـ«دعم الإرهاب»، لكن لم يقرر رغم ذلك تصنيف هذه المجموعة ضمن «المنظمات الإرهابية».

والتقى تيلرسون في الرياض موظفي السفارة الأمريكية، ثم عقد اجتماعا مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز على ان يجتمع بولي العهد الأمير محمد بن سلمان ووزير الخارجية عادل الجبير لمناقشة أزمة قطر والعمل على إعادتها الى طاولة الحوار. 

وقال تيلرسون في المؤتمر الصحفي مع الجبير: «مهتمون بنزع فتيل الأزمة مع قطر وإعادة وحدة التعاون الخليجي».

وقال الجبير من ناحيته: «نتشاور مع الإمارات والبحرين ومصر بشأن الخطوة المقبلة في أزمة قطر». 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news