العدد : ١٤٤٨٤ - السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ صفر ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٤ - السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ صفر ١٤٣٩هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

وداعًا جيل الفن الجميل..

لم يكونوا مجرد ممثلين يؤدون أدوارا تمثيلية فحسب، ولكنهم كانوا مواطنين التحموا بالوطن وبالناس.

أضحكوهم، شاركوهم همومهم، أسهموا في علاج مشاكلهم.

لم يقدموا فنا مبتذلا، ولا خليعا، ولا ماجنا، ولكنهم قدموا رسائل إعلامية ووطنية، مازلنا نذكرها ونعكس مصطلحاتها على واقعنا ونضحك حتى الثمالة مع تذكرها، ومازلنا نعاود مشاهدتها وكأننا نشاهدها للمرة الأولى.

بوفاة الفنان الكويتي «عبدالحسين عبدالرضا» يفقد الوسط الفني الخليجي والكويتي قامة من قاماته التي رسمت البسمة على الوجوه طوال عقود، لكننا لم نعرف له عنوانا سوى الكويت، الكويت لا غير.

شاهدنا «حسينوه» في «درب الزلق»، حيث رسم سيناريو الفساد المتكرر في دولنا، وناقشه بأسلوب كوميدي ساخر وبارع، مع طاقم من جيل الفن الجميل، مثل خالد النفيسي وسعد الفرج وعلي المفيدي وغيرهم.

شاهدناه في «سوق المناخ»، وشاهدناه في «باي باي لندن»، كما شاهدناه في كثير من المسرحيات والمسلسلات الكوميدية الكويتية، يسرح ويمرح في أجواء من النقد الساخر واللاذع، لقضايا مكررة تعاني منها مجتمعاتنا.

كانت رسالته «الكويت»، فهي الأرض وهي الوطن.

لم نرَه يوما يستفز الناس برسالة طائفية، مع أن هناك عشرات غيره، ممن رضوا بالسقوط في ذلك المستنقع الآسن.

الفن الراقي والمسؤول يصنع الرسائل البليغة والعظيمة، التي ترمّم كثيرا من النواقص وتعالج كثيرا من المشكلات. 

ذلك الفن الذي بدأ يتلاشى مع غياب ذلك الجيل، لتحل مكانه «كوارث» فنية مبتذلة.

خرج علينا (فن) يبحث عن الخبيث غير المعروف، ليسلط عليه الضوء وكأنه ظاهرة تملأ مجتمعاتنا!

دراما متشابهة لا تختلف إحداها عن الأخرى، محورها الخيانات والعلاقات المحرمة وتحليل كل محرّم.

لا يمكن أن نقول إن الفن الراقي ولّى زمانه، ولكن مع وفاة غالبية ذلك الجيل الفني المتميز أصبح التحدي صعبا وعنيدا، لكنه غير مستحيل أبدا.

برودكاست: جميعنا لنا ما لنا وعلينا ما علينا، لكن ليس البشر هم من يوزعون صكوك الرحمات والمغفرة، فضلا عمن تجرأ ليوزع على الناس مفاتيح الجنة والنار!

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news