العدد : ١٤٣٩٨ - الخميس ٢٤ أغسطس ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ ذو الحجة ١٤٣٨هـ

العدد : ١٤٣٩٨ - الخميس ٢٤ أغسطس ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ ذو الحجة ١٤٣٨هـ

الاسلامي

قصة، في انتظار الصباح

بقلم: إبراهيم راشد الدوسري

الجمعة ١١ ٢٠١٧ - 11:13

(2)

همس وزير السلطان.. وهو يلتفت إلى المختار:

- لقد أمرني السلطان أن أعرض العجوز ومن معها من أنصار عليه.. ليبت في أمرهم.. ولو كان بيدي لقطعت رؤوسهم في الحال وها هو الفجر يقترب.. وبعد طلوع الشمس فسوف يتضح الأمر.. فمولاي السلطان الآن يغط في نوم عميق بعد أن انزاحت الغمة بعودة تيسه إلى القصر وهو سالم من كل شر.. تصور يا مختار أن مولاي أمر أن يبات التيس في غرفته.. في غرفة السلطان.. والآن الاثنان التيس والسلطان نائمان في هدوء وسكينة.. تبسم المختار وهز رأسه وعلامات الرضا والراحة باديتان على محياه وهمس:

- حفظ الله السلطان وتيسه العزيز.

- صاح وزير السلطان في رئيس الحرس:

- يا رئيس الحرس خذ العجوز وأتباعها إلى سجن القصر وأغلقوا عليهم الأبواب.. ولا تفكوا قيدهم إلا بأمر مني.. وفي الصباح سوف تصلك أوامري.. هيا تحركوا أيها الحراس اقتادوا هؤلاء المجرمين إلى السجن.. فالفجر على وشك البزوغ وفي الصباح حتى طلوع الشمس لدينا عمل سوف يستغرق منا اليوم كله.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news