العدد : ١٤٤٥٥ - الجمعة ٢٠ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٣٠ محرّم ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٥٥ - الجمعة ٢٠ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٣٠ محرّم ١٤٣٩هـ

قضايا و آراء

عن الازدحامات المرورية.. مرة أخرى

بقلم: يوسف صلاح الدين

السبت ٠٥ ٢٠١٧ - 01:00

المهندس عصام بن عبدالله خلف وزير الأشغال والبلديات والتخطيط العمراني من الشخصيات المعروفة في إنجاز الأعمال وتحمل المسؤوليات، وصدره رحب للتواصل والمناقشات في المواضيع التي تثار من حين إلى آخر، ومن هذا المنطلق أرجو أن يحوز هذا المقال اهتمامه لأنه يصب في مصلحة الوطن والمواطنين الذين يعانون منذ فترات طويلة من ازدحامات مرورية خانقة عند التقاطعات، والتي بالإمكان تخفيف حدتها بحلول بسيطة وغير مكلفة، وقد ذكرتها عدة مرات في السابق، وهي إضافة مسارات موازية للمسارات الحالية، ما سيؤدي إلى زيادة كفاءة التقاطعات الحالية وتسهيل الحركة المرورية واختصار فترات الانتظار بشكل سريع وملموس.

قام الوزير مشكورا منذ أيام بجولة تفقدية في مشروع عمل الإشارات الضوئية للمدخل الشمالي لمدينة عيسى؛ وذلك للاطمئنان على مراحل عمل الإشارات الضوئية والاطلاع على انسيابية الحركة المرورية، والذي تضمن تقليص عدد المراحل الحالية للإشارات من خمس إلى ثلاث مراحل، والذي يأتي ضمن برنامج المشاريع التحسينية العاجلة لتخفيف الازدحامات المرورية عند المناطق الحيوية وتم تطبيقه من يوم الجمعة 28 يوليو 2017 بمنع ثلاثة انعطافات للقادمين من شوارع مهمة وحيوية هي:

الرفاع إلى سلماباد، مدينة عيسى إلى الرفاع ومن سلماباد إلى المنامة، والإبقاء على الانعطاف من المنامة إلى مدينة عيسى، والذي من شأنه توفير انطلاقة سلسة بموقع تقاطع سلماباد الحالي للقادمين من الشمال إلى الجنوب والعكس، ووجه الوزير المعنيين في الوزارة بضرورة استمرار مراقبة حجم الكثافة المرورية في جميع المسارات بشكل يومي، حيث إن عدد المركبات المستخدمة للتقاطع بنظامه الحالي يفوق الطاقة الاستيعابية بـ21%، وأنه لا يمكن خفض زمن الانتظار من دون إضافة مسارات جديدة وفصل الحركات المرورية بجسور وأنفاق، وهو المشروع المزمع تنفيذه حال انتهاء الدراسة المرورية لتطوير التقاطع. 

ساعد هذا الإجراء في تخفيف تكدس السيارات القادمة من المنامة والمتجهة إلى الرفاع والمنعطفة إلى مدينة عيسى والسيارات القادمة من الرفاع إلى المنامة، لكنه سبب مشاكل للسيارات القادمة من مدينة عيسى والمتجهة إلى الرفاع، حيث اتجهت السيارات إلى سلماباد والدوران العكسي بعد ذلك، وكذلك السيارات القادمة من سلماباد والمتجهة إلى المنامة حيث اتجهت السيارات إلى مدينة عيسى والدوران العكسي عند تقاطع تويوتا بلازا، وكذلك السيارات القادمة من الرفاع والمتجهة إلى سلماباد، حيث انعطفت في اتجاه اليمين إلى مدينة عيسى للدوران العكسي عند تقاطع مجمع تويوتا للتوجه إلى سلماباد، ما سبب إرباكا للسيارات القادمة من المنامة والمنعطفة إلى اليسار للتوجه إلى مدينة عيسى، وسبب ازدحامات لم تكن موجودة قبلها، حيث تم نقل الازدحام من التقاطع الحالي إلى أماكن أخرى في مناطق داخلية وسبب ازدحامات أكثر حدة عند مداخل ومخارج سلماباد ومدينة عيسى ومدينة زايد.

الرجاء معاينة إيجابيات وسلبيات هذا التقاطع والتقاطعات الأخرى خلال فترات الذروة في أوقات مختلفة، ومراقبة التزام السواق حاليا بعدم الانعطاف لوجود سيارات شرطة المرور، لكن ماذا سوف يحدث بعد سحب سيارات الشرطة؟ من المؤكد أن نسبة ليست قليلة من السواق ستقوم بالانعطاف كما هو حاصل في السابق، ما سيؤدي إلى حدوث حوادث مرورية خطرة كما هو حاصل الآن عند التقاطعات التي يمنع فيها الدوران العكسي، حيث يقوم بعض السواق بالدوران العكسي ويسببون حوادث مرورية للسواق الآخرين الملتزمين بالقانون.

حركة المرور الحالية عند التقاطع الحالي أقل كثافة حاليا لأنه موسم الإجازات من الفترة القادمة والتي تبدأ بعد انتهاء الإجازات وبدء السنة الدراسية القادمة، فكيف يمكن التكيف مع الحركة المرورية؟ 

لذا أقترح أن يكون الحل بالرجوع إلى الحركة المرورية السابقة والسماح بالانعطافات وزيادة كفاءة التقاطع الحالي بإضافة مسارات إضافية لتكون المسارات الرئيسية إلى المنامة والرفاع بأربعة مسارات، ومسارات الانعطاف إلى الجهات الأربع بثلاثة مسارات بدلا من المسارين الحاليين، وهذا الإجراء سيسمح بخفض مدة الانتظار في جميع الاتجاهات. 

في اعتقادي المتواضع أن أغلب الازدحامات المرورية سببها محدودية مسارات الانعطاف عند أغلب التقاطعات، والتي صممت لتكون مسارا واحدا بدلا من ثلاثة مسارات كان بالإمكان إضافتها عند إنشائها، ما أدى إلى تكدس السيارات وأجبر سواق السيارات على الانعطاف المزدوج على الرغم من أنه مخالف للقانون والسلامة المرورية. 

هناك تقاطعات بها إمكانية لإضافة مسار أو مسارين لكن لم يتم تنفيذها، ما أسهم في استفحال المشكلة، من هذه التقاطعات تقاطع مدينة عيسى المذكور أعلاه وتقاطع شارع الفاتح مع شارع الشيخ دعيج في المنامة والذي كان يعاني أصلا من تكدس رهيب في عدد السيارات في مختلف الجهات الثلاث منذ سنوات عديدة، وزادت المشكلة بعد فتح شارع الأمير سعود الفيصل ليصبح تكدس السيارات من الجهات الأربع واضحا للعيان، ما يستدعي من الجهات المختصة المبادرة فورا إلى حلها وعدم الانتظار للانتهاء من المخطط العام بعمل أربعة مسارات لشارع الفاتح وعمل أنفاق أو جسور مكلفة تشوه المنظر الجمالي للشارع والمنطقة.

إن إضافة مسارين إلى شارع الشيخ دعيج عند بدء تقاطعه مع شارع المعارض إلى تقاطع شارع الفاتح ليصبح أربعة مسارات، مساران للتوجه إلى شارع الأمير سعود الفيصل ومساران للانعطاف يسارا إلى شارع الفاتح المتجه إلى مدينة المحرق وخليج البحرين، ويستحسن إضافة مسار ثالث لشارع المعارض، ما سيؤدي إلى زيادة كفاءة التقاطع الحالي بدلا من المسارين الحاليين وسوف يسهم في حل المشكلة المزمنة، والذي يؤدي إلى وصول تكدس السيارات إلى الدوار الأول بالقرب من أسوق العوافي، كما أن إضافة مسار ثانٍ إلى شارع الفاتح ليصبح مسارين عند الانعطاف إلى شارع الشيخ دعيج يقابله مساران عند الانعطاف إلى شارع الأمير سعود الفيصل، وهذا هو الحاصل حاليا من قبل السواق على الرغم من أن الانعطاف الحالي مصمم لمسار واحد لا يستوعب أعداد السيارات الحالية، ما أدى إلى تكدس السيارات في الجهات الأربع، ويؤسفني القول بوجود قصور في تصميم شارع الأمير سعود الفيصل عند التقاطع منذ افتتاحه لوجود أربعة مسارات، منها مساريان من الجهة اليمنى للدخول إلى شارع الفاتح ومساران لمواصلة السير إلى شارع الشيخ دعيج والانعطاف إلى الجهة اليسرى لشارع الفاتح، وقد تم توقيت فتح الإشارة الضوئية الخضراء في البداية فترة قصيرة جدا (12 ثانية) تسمح بالكاد لمرور أربع سيارات لكل مسار، ما أدى إلى تكدس السيارات بطريقة مزعجة وأدى إلى توتر السواق واستخدامهم آلة التنبيه بطرق عشوائية، لكن الجهات المختصة قامت مشكورة بعد أشهر بتعديل المسارين من الجهة اليمنى للدخول إلى شارع الفاتح ليصبح مسارا واحدا بعد إزالة الإشارة الضوئية، ما أدى إلى انسياب حركة السيارات من شارع الأمير سعود الفيصل إلى شارع الفاتح، لكن التكدس استمر للسيارات المتجهة إلى شارع الشيخ دعيج والمنعطفة إلى اليسار إلى شارع الفاتح وجعل الفترة الزمنية للإشارة الضوئية الخضراء (20 ثانية)، ما سمح لمرور ست سيارات لكل مسار، وهي مدة ليست كافية، فقد كان من الأفضل إضافة مسارين لتكون أربعة مسارات بدلا من المسارين الحاليين، اثنان من المسارات لمواصلة السير إلى شارع الشيخ دعيج ومساران للانعطاف إلى اليسار إلى شارع الفاتح، وهذا سوف يؤدي إلى تخفيف التكدس الحالي من دون إرباك نظام الإشارة الضوئية الحالي، بل إن زيادة المسارات المقترحة سوف تزيد من كفاءة التقاطع وانسياب السيارات بأعداد كبيرة وتخفف التكدس الحالي، وسوف تسمح بالتحكم في المدة الزمنية لتغيير الإشارات الضوئية. 

أرجو من الوزير التدخل شخصيا لتمديد الفترة الزمنية الحالية للإشارة الضوئية الخضراء لتصبح 30 ثانية بدلا من 20 ثانية مؤقتا حتى يتم إضافة المسارات الإضافية، وتفعيل عدم دخول التقاطع إذا لم يكن سالكا، حيث إن أغلب السواق مع الأسف يدخلون التقاطع حتى لو كان المسار غير سالك، وهذا يؤدي في أغلب الأوقات إلى تكدس السيارات ووصولها إلى فندق الخليج وإلى السفارة العراقية في الجهة المقابلة وإذا التزم بعض السواق بعدم دخول التقاطع في حالة كونه غير سالك فإن سواق السيارات التي تكون خلفه يستخدمون آلة التنبيه بطرق استفزازية لإجبارهم على دخول التقاطع.

وهناك مقترحان سوف يزيدان من الكفاءة المرورية، هما إضافة مسارات إضافية إلى تقاطع جامع الفاتح الحالي بجعل الانعطافات في كل اتجاه بثلاثة مسارات بدلا من مسارين، وزيادة المسارات الثلاثة للانعطاف إلى شارع الفاتح من ثلاثة مسارات إلى أربعة مسارات، وإزالة دوار تقاطع شارع الأمير خليفة بن سلمان مع شارع البديع ليصبح التقاطع مشابها لتقاطع السيف الحالي، أو جعل المسارات أربعة مسارات بدلا من المسارات الثلاثة الحالية.

أرجو أن يكون لهذه المقترحات قبول حسن من قبل الوزير ومهندسي الطرق الأكفاء لدراستها وتجربتها وتعميمها إذا كانت ناجحة في جميع التقاطعات الأخرى، ودراسة فكرة تمديد الفترة الزمنية الحالية للإشارة الصفراء وجعلها تضيء بشكل متتابع كما هو حاصل عند إشارة عبور المشاة قبل انتقالها إلى الإشارة الحمراء، أو جعل الضوء الأخضر المستمر يضيء بشكل متتابع ثلاث أو أربع مرات قبل الانتقال إلى الضوء الأصفر، ووضع علامات مميزة بمسافات محسوبة على الشارع أو على أعمدة الإنارة قبل الوصول إلى الإشارة الضوئية لمساعدة السواق على اتخاذ القرار بمواصلة أو عدم مواصلة عبور التقاطع، ما يسهم في تخفيف الحوادث المرورية وتجاوز الإشارات الضوئية. 

 

yousufsalahuddin@gmail.com

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news