العدد : ١٤٣٩٤ - الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٣٨هـ

العدد : ١٤٣٩٤ - الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٣٨هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

المكالمات المسجلة.. يا إخوان!

كانت لي مؤخرًا مشاركات متعددة على مختلف القنوات ما بين محلية ودولية بشأن ملف أزمة دولة قطر مع جيرانها، وتحديدًا ما يتعلق منها بالمكالمات الهاتفية التي تم الإفصاح عنها بين مستشار أمير قطر وأحد عناصر جمعية «الوفاق» المنحلة. ووفق المعطيات التي يمكن أن نقرأها، فإن ما تم الإفصاح عنه ليس سوى رأس جبل الجليد، وأن ما سوف يأتي في الطريق من كشف لسياسات ومؤامرات وخطط تستهدف البحرين وغيرها سوف يشكل صدمة أكبر.

وربما كان البعض يتساءل، لماذا لم تفصح البحرين عن مثل هذه التفاصيل الخطيرة والواضحة في حينه، أي في عام 2011؟ وواقع الأمر يقول إن البحرين لا تسعى إلى الخصومة مع أحد، ولا تميل إلى نشر غسيل البيت الداخلي في الخليج على الملأ، بل تنتهج الحكمة والهدوء والتروي في معالجة الأمور، وتأخذ في عين الاعتبار مصلحة الكيان الخليجي بأكمله. هذا فضلا عن كون البحرين في 2011 قد انشغلت وشقيقاتها من حلفائها في مجلس التعاون بمحاربة ومكافحة الحرب الإعلامية والسياسية والطائفية التي كانت تعصف بالبلاد، ولم يكن من الملائم على الإطلاق إثارة مثل هذا الأمر (المكالمات) في ذلك الوقت.

لكن اليوم، وخصوصًا بعد فشل كل المساعي الرامية إلى لجم السياسات المتبعة من قبل دولة قطر، وثنيها عن الاستمرار في التدخل في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين وغيرها من دول المنطقة، مع تصاعد التهديدات الإرهابية التي تحاصر الإقليم العربي من كل جانب، فقد بات لزامًا وضع الحقائق على الطاولة، وتعرية هذه السياسات الداعمة للإرهاب.

قناة الجزيرة القطرية، والتي كانت عنصرًا مهمًا في فحوى ما دار في المكالمات الهاتفية، تبين لنا الآن بالدليل القاطع أنها ليست قناة مستقلة، وأن كل ما يبث على هذه القناة يتم إدارته بدقة ووعي تامين من قبل دوائر صنع قرار السياسات القطرية، ولم يعد هناك من مجال للقول إن السياسات القطرية لا علاقة لها بقناة الجزيرة، أو أن هذه القناة لا تمثل السياسات القطرية في شيء وإنما تمثل سياستها التحريرية، فكل ذلك محض هراء، ومطلوب منا الآن أن نتعامل مع الحقائق ولا شيء سوى ذلك.. يا إخوان !

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news