العدد : ١٤٤٥٨ - الاثنين ٢٣ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ صفر ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٥٨ - الاثنين ٢٣ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ صفر ١٤٣٩هـ

رأي أخبار الخليج

شهر رمضان.. ومظاهر البذخ!

مع إطلالة شهر رمضان الكريم.. نغتنم هذه المناسبة لنبارك للجميع حلول هذا الشهر الفضيل.. فكل عام وأنتم بخير.
ولعل هذه فرصة سانحة لندعو الناس كافة إلى التأمل والتدبر والتفكير مليًّا في معاني الصوم والغايات السامية التي أرادها العلي القدير من فريضة الصوم، ومغزى الإحساس بالجوع والعطش ساعات طويلة، وأول ما يتبادر إلى الذهن هو أن يشعر كل صائم باحتياجات الآخرين، وخاصة من الفقراء والبسطاء، والمبادرة إلى مساعدتهم بنفس كريمة راضية.
إذن فالدرس الأول لمعنى الصوم هو أن نشعر باحتياجات الناس الذين يعانون عوزا وحرمانا من أشياء كثيرة، وهذا يدعونا مباشرة إلى البحث في الكيفية التي نستطيع بها تقديم يد العون لهؤلاء المحتاجين، وأن نسعى إلى إدخال شيء من البهجة والسرور إليهم وسط دوامة الحياة.
ومن هنا، فإننا نوجه نداءً من القلب إلى كثير من الناس، وخاصة الشركات والأثرياء الذين دأبوا على التباهي بإقامة «الغبقات الرمضانية» في كل عام، واتخاذها مظهرًا للتفاخر الاجتماعي، بأن ندعوهم إلى إعادة النظر في كل هذه المظاهر الاحتفالية أو الاستعراضية.
فهناك حاجة ماسة إلى استثمار الأموال الطائلة التي تنفق على هذه «الغبقات الرمضانية»، وتوجيهها لتقديم المساعدات الحقيقية للمحتاجين، وهذا يتطلب ضرورة التخلي عن هذه الميول إلى البذخ واعتبارها فلسفة للحياة، وما يستتبعها من الإلحاح على كثير من المدعوين لحضور هذه «الغبقات» لإظهار تقديرهم لمن يقيمون هذه الولائم الفخمة، وهي في الواقع غير ضرورية إطلاقًا وغير مفيدة كليًّا، بل إن لها أضرارًا صحية بالتأكيد في ضوء تناولها بعد وقت قصير من وجبة الإفطار.
وهنا ينبغي أن نذكر الجميع بالحكمة الإلهية التي وردت في الآية الكريمة: «وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين» (سورة الأعراف: 31)، فكما يقول المفسرون فإن هذه الآية تنهى عن كل وجوه الإنفاق بطرًا وخيلاء.
وفي ضوء ذلك، ندعو الجميع بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم إلى الإقلاع عن هذه العادات الاجتماعية المظهرية والتفاخرية، وتوجيه ما ينفق فيها من أموال لتقديم مساعدات حقيقية للمحتاجين، وبذلك نرتقي جميعًا بأنفسنا وسلوكياتنا إلى المعاني والغايات السامية لشهر الصوم الفضيل.
 

إقرأ أيضا لـ""

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news