العدد : ١٦١٦٩ - الخميس ٣٠ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٠١ ذو الحجة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٩ - الخميس ٣٠ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٠١ ذو الحجة ١٤٤٣هـ

المال و الاقتصاد

بسبب التغيب عن العمل
دراسة إقليمية تؤكد انخفاض الإنتاجية بنسبة 27%

الخميس ١٧ نوفمبر ٢٠١٦ - 03:00



يُعد التغيب عن العمل سواء كان الموظف متعمداً أو كان التغيب أحد أطباعه، يُعد من أهم المؤثرات على الأداء العام للموظف كما أن الغيابات المفرطة قد تؤدي إلى انخفاض الإنتاجية ويمكن أن يكون لها تأثير كبير على الوضع المالي للشركة والروح المعنوية العامة للموظفين.
وتتعدد أسباب التغيب عن العمل والتي قد يكون بعضها مشروعاً، فبعض هذه الأسباب قد يكون الإجهاد والإرهاق وإحساس الموظف بعدم تقديره، تنمر زملاء أو رؤساء العمل على الموظف يجعله يتهرب خوفاً من هذا الموقف، رعاية الموظف للأطفال أو المسنين، الاكتئاب والذي يُصنف السبب الرئيسي لتغيب كثير من الموظفين في الولايات المتحدة الأمريكية، وجود مرض عضال أو موسمي أو إصابة مزمنة تتحتم الغياب المتكرر على الموظف، وغيرها. وقد بَرزت ظاهرة «الغياب المقنع» في كثير من مؤسسات العمل في الآونة الأخيرة، كحضور الموظف للعمل متأخراً ومغادرته مبكراً قبل انتهاء ساعات العمل، أخذ ساعات راحة أطول من الساعات المقررة بالإضافة إلى التسيب أو الخروج للتدخين وغيرها ما يؤثر على الإنتاجية والروح المعنوية في مكان العمل بشكل عام.
وتصل تكلفة تغيب الموظفين عن العمل في المملكة المتحدة إلى أكثر من 13 مليار جنيه إسترليني سنوياً، بينما أوضحت دراسة قامت بها (غالوب) أن التكاليف الإجمالية السنوية المتعلقة بالإنتاجية قاربت 84 مليار دولار ارتبطت كثيراً بالتغيب عن العمل كما إنها متركزة بشكل كبير في وظائف مهنية لا تشمل قطاع الصحي والتعليمي.
وبالحديث عن الشرق الأوسط، فقد قام موقع (Bayt) الإلكتروني بدراسة شاملة حول التغيب عن العمل في مختلف مؤسسات العمل من القطاعين العام والخاص بدول الشرق الأوسط، أفادت الدراسة أن الرضا الوظيفي وعدم الإحساس بالمسؤولية كانا أحد أهم الأسباب في تغيب الموظفين عن العمل، وجاء في هذه الدراسة أيضاً أن نسبة الإنتاجية تنخفض بـواقع 27% في العمل بسبب الغياب والتمارض كما أن نسبة النساء المتغيبات عن العمل جاءت أعلى من نظيرتها عند الرجل.
وسوف يسلط المؤتمر والمعرض الخليجي السادس للصحة المثالية والمهنية الضوء على كثير من المقومات التي ترفع من مستوى الرضا الوظيفي والإنتاجية لتقليل نسبة التمارض والتغيب عن العمل من خلال مشاركة متحدثين، خبراء، أطباء مهنيين، ومعالجين نفسيين وغيرهم من المختصين في مجال الصحة المهنية والمثالية.
الجدير بالذكر أن المؤتمر والمعرض الخليجي السادس للصحة المثالية والذي يُعقد في 23 – 24 نوفمبر 2016 م سيكون تحت رعاية سعادة الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا – وزير شؤون الكهرباء والماء وتنظمه رابطة أطباء الصحة المهنية البحرينية بالتعاون مع مجموعة أوريجين، كما ترعاه كل من وزارة الصحة، شركة نفط البحرين (بابكو)، صندوق العمل البحريني (تمكين)، خدمات مطار البحرين، بنك البحرين الإسلامي، شركة غاز البحرين الوطنية (بناغاز)، وشركة الخليج لدرفلة الألمنيوم (جارمكو)، جمعية الأطباء البحرينية.




كلمات دالة

aak_news