العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٨٨ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٢ ذو الحجة ١٤٤٥هـ

زاوية غائمة

جعفـــــــر عبــــــــاس

jafasid09@hotmail.com

لماذا هذا فقير وذاك غني؟

‭ ‬بعد‭ ‬دراسة‭ ‬أحوال‭ ‬عشرات‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬الأجناس‭ ‬والقارات،‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬12‭ ‬سنة‭ ‬توصل‭ ‬فريق‭ ‬من‭ ‬علماء‭ ‬النفس‭ ‬والاجتماع‭ ‬والاقتصاد‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬أمورا‭ ‬وأنشطة‭ ‬معينة‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬الفقراء‭ ‬ولا‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬الأغنياء‭:‬

قالوا‭ ‬إن‭ ‬الفقير‭ ‬أكثر‭ ‬ميلا‭ ‬لقتل‭ ‬الوقت‭ ‬بما‭ ‬يتيسر‭ ‬من‭ ‬وسائل‭ ‬ترفيه‭ ‬وترويح،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬يخصص‭ ‬وقتا‭ ‬طويلا‭ ‬لمشاهدة‭ ‬التلفزيون،‭ ‬وإنه‭ ‬ميال‭ ‬الى‭ ‬الجلوس‭ ‬على‭ ‬الكنبة‭ ‬او‭ ‬التمدد‭ ‬على‭ ‬السرير،‭ ‬وإنه‭ ‬هو‭ ‬أكثر‭ ‬استخداما‭ ‬لوسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬لقتل‭ ‬الوقت،‭ ‬ويثق‭ ‬بمعظم‭ ‬ما‭ ‬يأتيه‭ ‬عبر‭ ‬واتساب‭ ‬والتطبيقات‭ ‬الأخرى،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬أقل‭ ‬ميلا‭ ‬للقراءة‭ ‬من‭ ‬الأغنياء‭ ‬الذين‭ ‬يرصدون‭ ‬باهتمام‭ ‬أحوال‭ ‬الحكم‭ ‬والسياسة‭ ‬والاقتصاد‭ ‬والمجتمع‭ ‬عموما‭. ‬

وقالوا‭ ‬إن‭ ‬الأغنياء‭ ‬لديهم‭ ‬برنامج‭ ‬ثابت‭ ‬للاستيقاظ‭ ‬المبكر‭ ‬وأداء‭ ‬أمور‭ ‬معينة‭ ‬في‭ ‬الصباح،‭ ‬ثم‭ ‬التخطيط‭ ‬لأمور‭ ‬ينبغي‭ ‬القيام‭ ‬بها‭ ‬وفق‭ ‬جدول‭ ‬زمني‭ ‬معلوم،‭ ‬بينما‭ ‬الفقراء‭ ‬يصحون‭ ‬بحسب‭ ‬التساهيل‭ ‬بعد‭ ‬ساعات‭ ‬النوم‭ ‬الطويلة‭ ‬وليس‭ ‬لديهم‭ ‬برنامج‭ ‬صباحي‭ ‬ثابت،‭ ‬بل‭ ‬وفور‭ ‬الاستيقاظ‭ ‬يقضون‭ ‬وقتا‭ ‬طويلا‭ ‬في‭ ‬تفحص‭ ‬الرسائل‭ ‬الهاتفية‭ ‬النصية‭ ‬وتلك‭ ‬التي‭ ‬تأتى‭ ‬عبر‭ ‬واتساب‭ ‬ومسنجر‭ ‬وتلغرام‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الوسائط،‭ ‬كما‭ ‬لاحظا‭ ‬ان‭ ‬الفقير‭ ‬يحسب‭ ‬جهده‭ ‬بعدد‭ ‬الساعات‭ (‬من‭ ‬كذا‭ ‬الى‭ ‬كذا‭ ‬عملت‭ ‬كذا‭ ‬ثم‭ ‬عملت‭ ‬كذا‭ ‬وكذا‭ ‬لمدة‭ ‬3‭ ‬ساعات‭) ‬بينما‭ ‬الغني‭ ‬يهتم‭ ‬بالنتائج‭ ‬ومحصلة‭ ‬الجهد‭ (‬راجعت‭ ‬العقد‭ ‬ووقعت‭ ‬عليه‭ ‬ودفعت‭ ‬رسوم‭ ‬الجمارك‭ ‬لكذا‭ ‬وكذا‭)‬،‭ ‬لأنه‭ ‬يعلم‭ ‬سلفا‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬أولوياته‭ ‬ولديه‭ ‬جدول‭ ‬عمل‭ ‬يومي‭ ‬ينجز‭ ‬فيه‭ ‬أشياء‭ ‬معلومة،‭ ‬ويكون‭ ‬في‭ ‬البيت‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬معلوم‭ ‬لوجبة‭ ‬الغداء‭ ‬مثلا‭ ‬او‭ ‬للاستجمام،‭ ‬لأن‭ ‬لديه‭ ‬في‭ ‬غالب‭ ‬الأحوال‭ ‬برنامج‭ ‬مسائي‭ ‬حافل‭ ‬قد‭ ‬يتضمن‭ ‬بعض‭ ‬الأنشطة‭ ‬الترفيهية،‭ ‬والأغنياء‭ ‬يميلون‭ ‬الى‭ ‬الأنشطة‭ ‬الجماعية‭ ‬الترفيهية‭ ‬بينما‭ ‬الفقير‭ ‬يستعيض‭ ‬عن‭ ‬الرفقة‭ ‬الحقيقية‭ ‬بالرفقة‭ ‬الافتراضية‭ ‬التي‭ ‬توفرها‭ ‬منصات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬الفقير‭ ‬لا‭ ‬يهتم‭ ‬كثيرا‭ ‬لحال‭ ‬جسمه‭ ‬ويتعلل‭ ‬دائما‭ ‬بأنه‭ ‬لا‭ ‬يملك‭ ‬الوقت‭ ‬لممارسة‭ ‬أي‭ ‬رياضة‭ ‬بل‭ ‬قد‭ ‬يعتبر‭ ‬الرياضة‭ ‬إرهاقا‭ ‬لجسمه‭ (‬وأنا‭ ‬ما‭ ‬ناقص‭)‬،‭ ‬ومضيعة‭ ‬للوقت‭ ‬الذي‭ ‬يحتاجه‭ ‬كي‭ ‬ينجز‭ ‬أمورا‭ ‬تتعلق‭ ‬بأكل‭ ‬العيش،‭ ‬وبسبب‭ ‬أحواله‭ ‬المادية‭ ‬يختار‭ ‬وجبات‭ ‬رخيصة‭ ‬الثمن‭ ‬ولا‭ ‬يستغرق‭ ‬أكلها‭ ‬وقتا‭ ‬طويلا‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تجده‭ ‬أكثر‭ ‬عرضة‭ ‬للمرض‭ ‬بينما‭ ‬الغني‭ ‬يتعامل‭ ‬مع‭ ‬جسمه‭ ‬باعتباره‭ ‬أداة‭ ‬عمل‭ ‬عالية‭ ‬الأهمية‭ ‬ولهذا‭ ‬يهتم‭ ‬بالرياضة‭ ‬والتغذية‭ ‬الجيدة‭.‬

وقال‭ ‬أولئك‭ ‬الباحثون‭ ‬إن‭ ‬الفقير‭ ‬يحس‭ ‬دائما‭ ‬إنه‭ ‬مضغوط‭ ‬وان‭ ‬جدول‭ ‬عمله‭ ‬مزدحم،‭ ‬لأنه‭ ‬إما‭ ‬يؤخر‭ ‬انجاز‭ ‬العمل‭ ‬للساعات‭ ‬الأخيرة‭ ‬أو‭ ‬لأن‭ ‬طرق‭ ‬انجاز‭ ‬العمل‭ ‬يحددها‭ ‬له‭ ‬آخرون‭: ‬الرؤساء‭ ‬والمدراء،‭ ‬وليس‭ ‬لديه‭ ‬حرية‭ ‬الابداع‭ ‬او‭ ‬هامش‭ ‬للابتكار،‭ ‬بينما‭ ‬يتمتع‭ ‬الغني‭ ‬بهامش‭ ‬كبير‭ ‬للتحكم‭ ‬في‭ ‬إيقاع‭ ‬عمله،‭ ‬ولهذا‭ ‬ولكي‭ ‬ينجح‭ ‬يبذل‭ ‬الفقير‭ ‬جهدا‭ ‬خارقا‭ ‬بينما‭ ‬الغني‭ ‬قد‭ ‬يحقق‭ ‬نجاحا‭ ‬مذهلا‭ ‬بجهد‭ ‬قليل‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأحيان‭ ‬لأنه‭ ‬يتقن‭ ‬إدارة‭ ‬الوقت،‭ ‬ويقول‭ ‬علماء‭ ‬النفس‭ ‬والاجتماع‭ ‬الذين‭ ‬أجروا‭ ‬تلك‭ ‬الدراسة‭ ‬إن‭ ‬الفقير‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬التحكم‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬قليل‭ ‬ما‭ ‬عنده‭ ‬من‭ ‬مال،‭ ‬فهناك‭ ‬دائما‭ ‬بنود‭ ‬صرف‭ ‬طارئة‭ (‬المرض‭ ‬أو‭ ‬فاتورة‭ ‬كهرباء‭ ‬عالية‭ ‬القيمة‭ ‬على‭ ‬غير‭ ‬العادة‭ ‬او‭ ‬حلول‭ ‬موعد‭ ‬قسط‭ ‬مدرسي‭ ‬لواحد‭ ‬او‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬العيال‭) ‬كما‭ ‬ان‭ ‬دخله‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬ان‭ ‬يجاري‭ ‬تقلبات‭ ‬السوق‭ ‬فالراتب‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يكفيه‭ ‬لثلاثة‭ ‬أسابيع‭ ‬قبل‭ ‬8‭ ‬اشهر‭ ‬لا‭ ‬يكفيه‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬10‭ ‬أيام‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي،‭ ‬بينما‭ ‬الغني‭ ‬يعرف‭ ‬جيدا‭ ‬كم‭ ‬سيكسب‭ ‬بنهاية‭ ‬الشهر‭ ‬ولديه‭ ‬جدول‭ ‬منصرفات‭ ‬وادخار‭ ‬لعدة‭ ‬شهور‭ ‬قادمة‭.‬

وقال‭ ‬الباحثون‭ ‬ان‭ ‬الفقير‭ ‬قد‭ ‬ينعم‭ ‬ظاهريا‭ ‬براحة‭ ‬البال‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬الغني‭ ‬الذي‭ ‬حياته‭ ‬كلها‭ ‬عمليات‭ ‬حسابية،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬ان‭ ‬حقيقة‭ ‬الأمر‭ ‬هي‭ ‬وضعه‭ ‬المالي‭ ‬وعجزه‭ ‬عن‭ ‬تلبية‭ ‬متطلبات‭ ‬الحياة‭ ‬قد‭ ‬يحرمه‭ ‬من‭ ‬راحة‭ ‬البال

‭(‬ملاحظة‭ ‬شخصية‭: ‬من‭ ‬أهم‭ ‬المهارات‭ ‬التي‭ ‬أتمتع‭ ‬بها‭ ‬إدارة‭ ‬الوقت،‭ ‬وأخطط‭ ‬لما‭ ‬اريد‭ ‬ان‭ ‬افعله‭ ‬طوال‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬الليلة‭ ‬الفائتة،‭ ‬ومع‭ ‬هذا‭ ‬فلست‭ ‬من‭ ‬طبقة‭ ‬الأغنياء‭) ‬

إقرأ أيضا لـ"جعفـــــــر عبــــــــاس"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا