العدد : ١٦٧٨١ - الأحد ٠٣ مارس ٢٠٢٤ م، الموافق ٢٢ شعبان ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٧٨١ - الأحد ٠٣ مارس ٢٠٢٤ م، الموافق ٢٢ شعبان ١٤٤٥هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

«غزة».. تصحيح المفاهيم والمواقف

ما‭ ‬يحصل‭ ‬في‭ ‬‮«‬غزة‮»‬‭ ‬أعاد‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬إلى‭ ‬قمة‭ ‬أولويات‭ ‬العمل‭ ‬العربي،‭ ‬تماما‭ ‬كما‭ ‬أيقظ‭ ‬الضمير‭ ‬الإنساني‭ ‬‮«‬السليم‮»‬‭.. ‬في‭ ‬لحظات‭ ‬ظن‭ ‬الجميع‭ ‬أن‭ ‬فلسطين‭ ‬غادرت‭ ‬اهتمام‭ ‬المواطن،‭ ‬وقد‭ ‬تحول‭ ‬الآن‭ ‬الانشغال‭ ‬بالقضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬بموازاة‭ ‬من‭ ‬الانشغال‭ ‬بالقضايا‭ ‬المحلية،‭ ‬وأصبح‭ ‬باب‭ ‬‮«‬التعايش‮»‬‭ ‬يقظا‭ ‬أمام‭ ‬محاولة‭ ‬التغلغل‭ ‬الصهيوني‭ ‬للدول‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية‭.‬

اليوم‭ ‬عادت‭ ‬عبارة‭ ‬‮«‬الكيان‭ ‬المحتل‮»‬،‭ ‬وكلمة‭ ‬‮«‬الأراضي‭ ‬المحتلة‮»‬،‭ ‬ومفردات‭ ‬‮«‬الجرائم‭ ‬الإسرائيلية‮»‬،‭ ‬وبرز‭ ‬مصطلح‭ ‬‮«‬الكيان‭ ‬الصهيوني‮»‬،‭ ‬وارتفعت‭ ‬الأصوات‭ ‬المطالبة‭ ‬بغلق‭ ‬السفارات،‭ ‬ونشطت‭ ‬الحركة‭ ‬الشعبية‭ ‬في‭ ‬المقاطعة‭ ‬بكافة‭ ‬أشكالها،‭ ‬سواء‭ ‬للبضائع‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬أو‭ ‬البضائع‭ ‬التابعة‭ ‬للشركات‭ ‬التي‭ ‬تدعم‭ ‬الكيان‭ ‬الصهيوني‭. ‬

ما‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬سلطات‭ ‬الاحتلال‭ ‬من‭ ‬مجازر‭ ‬ضد‭ ‬الأبرياء‭ ‬في‭ ‬غزة‭ ‬وفلسطين،‭ ‬جعل‭ ‬أطفال‭ ‬وشباب‭ ‬الأمة‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية،‭ ‬يكتشفون‭ ‬أن‭ ‬اليهود‭ ‬أهل‭ ‬غدر‭ ‬وخيانة،‭ ‬وليسوا‭ ‬دعاة‭ ‬سلام‭ ‬ولا‭ ‬استقرار‭.. ‬وأن‭ ‬محاولات‭ ‬طمس‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬وتغريب‭ ‬الهوية‭ ‬والغزو‭ ‬الفكري‭ ‬تبوء‭ ‬بالفشل‭ ‬الذريع،‭ ‬وأن‭ ‬المناهج‭ ‬الدراسية،‭ ‬التعليمية‭ ‬والدينية،‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬أن‭ ‬تؤكد‭ ‬على‭ ‬الحق‭ ‬الفلسطيني،‭ ‬وحقيقة‭ ‬الطمع‭ ‬اليهودي،‭ ‬ولا‭ ‬يسمح‭ ‬إطلاقا‭ ‬لتعديلها‭ ‬وتغييرها‭ ‬أو‭ ‬شطب‭ ‬الآيات‭ ‬والسور،‭ ‬بحجة‭ ‬‮«‬التطوير‭ ‬والتسامح‮»‬‭.‬

حتى‭ ‬أسماء‭ ‬المدن‭ ‬والقرى‭ ‬الفلسطينية‭ ‬التي‭ ‬تحولت‭ ‬إلى‭ ‬أسماء‭ ‬عبرية،‭ ‬وتهويد‭ ‬الأراضي‭ ‬العربية،‭ ‬أصبح‭ ‬اليوم‭ ‬هناك‭ ‬وعي‭ ‬عربي‭ ‬بأن‭ ‬مدينة‭ ‬‮«‬القدس‮»‬‭ ‬وليس‭ ‬‮«‬أورشليم‮»‬،‭ ‬ومدينة‭ ‬‮«‬الخليل‮»‬‭ ‬وليس‭ ‬‮«‬حيفرون‮»‬،‭ ‬ومدينة‭ ‬بئر‭ ‬السبع‭ ‬وليس‭ ‬‮«‬بير‭ ‬شفيع‮»‬‭.. ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأسماء‭ ‬العربية‭.‬

لقد‭ ‬كشف‭ ‬محرك‭ ‬البحث‭ ‬‮«‬جوجل‮»‬‭ ‬والعديد‭ ‬من‭ ‬المواقع،‭ ‬أن‭ ‬قراءة‭ ‬الكتب‭ ‬التاريخية‭ ‬عن‭ ‬فلسطين،‭ ‬أصبح‭ ‬الأكثر‭ ‬مطالعة‭ ‬وقراءة،‭ ‬وأن‭ ‬محاضرات‭ ‬وندوات‭ ‬المفكر‭ ‬الراحل‭ ‬البروفيسور‭ ‬‮«‬عبدالوهاب‭ ‬المسيري‮»‬‭ ‬مؤلف‭ ‬موسوعة‭ ‬اليهود‭ ‬واليهودية‭ ‬والصهيونية،‭ ‬أحد‭ ‬أكبر‭ ‬الأعمال‭ ‬الموسوعية‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬العشرين،‭ ‬هي‭ ‬الأكثر‭ ‬مشاهدة‭ ‬في‭ ‬منصة‭ ‬‮«‬اليوتيوب‮»‬‭.‬

الموقف‭ ‬الشعبي‭ ‬الدولي‭ ‬أصبح‭ ‬يناصر‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬والشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬الشقيق،‭ ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬هناك‭ ‬مسيرة‭ ‬ومظاهرة‭ ‬في‭ ‬عقر‭ ‬دار‭ ‬الدول‭ ‬الأجنبية‭ ‬التي‭ ‬وقفت‭ ‬حكوماتها‭ ‬مع‭ ‬‮«‬الكيان‭ ‬الصهيوني‮»‬،‭ ‬وأصبحت‭ ‬المطالبة‭ ‬برحيل‭ ‬‮«‬نتنياهو‮»‬‭ ‬مطلبا‭ ‬ملحا‭ ‬لدى‭ ‬الشعب‭ ‬الإسرائيلي،‭ ‬وجزء‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬صناع‭ ‬القرار‭ ‬الأمريكي‭.‬

ما‭ ‬يحصل‭ ‬في‭ ‬‮«‬غزة‮»‬‭ ‬كشف‭ ‬زيف‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الانسان،‭ ‬وفضح‭ ‬الازدواجية‭ ‬الغربية‭ ‬في‭ ‬المعايير‭ ‬الحقوقية،‭ ‬كما‭ ‬ضاعف‭ ‬المطالب‭ ‬الشعبية‭ ‬في‭ ‬إعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬العلاقات‭ ‬العربية‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬الرسمية،‭ ‬والدعوة‭ ‬لطرد‭ ‬سفير‭ ‬الكيان‭ ‬المحتل،‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المواقف‭ ‬الشعبية‭.‬

بقي‭ ‬أن‭ ‬يدرك‭ ‬بعض‭ ‬المثقفين‭ ‬من‭ ‬‮«‬المتصهينين‭ ‬العرب‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬المتغطي‭ ‬بإسرائيل‭ ‬عريان‭.. ‬فكرا‭ ‬وإنسانية‭. ‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا