العدد : ١٦٩١٦ - الثلاثاء ١٦ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٦هـ

العدد : ١٦٩١٦ - الثلاثاء ١٦ يوليو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٦هـ

دراسات

بمناسبة الاحتفال بمرور 50 عاما على حرب أكتوبر

بقلم: عبدالمالك سالمان

الجمعة ٠٦ أكتوبر ٢٠٢٣ - 02:00

لماذا حقق العرب انتصارهم التاريخي في حرب أكتوبر 1973؟


تحتفل‭ ‬الأمة‭ ‬العربية‭ ‬اليوم‭ ‬من‭ ‬المحيط‭ ‬إلى‭ ‬الخليج‭ ‬بذكرى‭ ‬مرور‭ ‬نصف‭ ‬قرن‭ ‬أو‭ ‬50‭ ‬عاما‭ ‬على‭ ‬الانتصار‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬والتاريخي‭ ‬الذي‭ ‬حققه‭ ‬العرب‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬أكتوبر1973،‭ ‬فقد‭ ‬نجحت‭ ‬القوات‭ ‬العربية‭ ‬على‭ ‬الجبهتين المصرية‭ ‬والسورية‭ ‬في‭ ‬إنهاء‭ ‬أسطورة‭ ‬الجيش‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يقهر‭ ‬والتي‭ ‬حاول‭ ‬الكيان‭ ‬الصهيوني‭ ‬تكريسها‭ ‬بعد‭ ‬عدوان‭ ‬5‭ ‬يونيو‭ ‬عام‭ ‬1967‭.‬

ولذلك‭ ‬سيظل‭ ‬يوم‭ ‬السادس‭ ‬من‭ ‬أكتوبر‭ ‬عام‭ ‬1973‭ ‬يوما‭ ‬خالدا‭ ‬من‭ ‬أيام‭ ‬العرب‭ ‬الكبرى‭ ‬مثلما‭ ‬يتذكر‭ ‬العرب‭ ‬في‭ ‬تاريخهم‭ ‬المجيد‭ ‬أياما‭ ‬زاهية‭ ‬لا‭ ‬تُنسى‭ ‬مثل‭ ‬الانتصار‭ ‬في‭ ‬معركة‭ ‬القادسية‭ ‬في‭ ‬بدايات‭ ‬الفتوحات‭ ‬الإسلامية‭ ‬والتي‭ ‬قضت‭ ‬على‭ ‬الإمبراطورية‭ ‬الفارسية،‭ ‬أو‭ ‬معركة‭ ‬اليرموك‭ ‬التي‭ ‬فتحت‭ ‬الباب‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬إمبراطورية‭ ‬الروم،‭ ‬وكذلك‭ ‬موقعة‭ ‬حطين‭ ‬بقيادة‭ ‬صلاح‭ ‬الدين‭ ‬الأيوبي‭ ‬التي‭ ‬قادت‭ ‬إلى‭ ‬تحرير‭ ‬القدس‭ ‬والتصدي‭ ‬للحملات‭ ‬الصليبية،‭ ‬وكذلك‭ ‬موقعة‭ ‬عين‭ ‬جالوت‭ ‬التي‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬سحق‭ ‬الغزو‭ ‬المغولي‭ ‬لديار‭ ‬العرب‭ ‬والمسلمين‭.‬

‭ ‬وفي‭ ‬التاريخ‭ ‬الحديث‭ ‬وبعد‭ ‬النجاح‭ ‬في‭ ‬التحرر‭ ‬من‭ ‬الاستعمار‭ ‬الغربي،‭ ‬سيظل‭ ‬يوم‭ ‬6‭ ‬أكتوبر‭ ‬يوما‭ ‬مجيدا‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬العرب‭ ‬الحديث‭ ‬يشار‭ ‬له‭ ‬بالبنان‭ ‬لأنه‭ ‬أظهر‭ ‬القدرات‭ ‬الحقيقية‭ ‬للأمة‭ ‬العربية‭ ‬عندما‭ ‬تستنفر‭ ‬طاقاتها‭ ‬وإمكانياتها‭ ‬وتوحد‭ ‬جهودها‭ ‬وتستثمر‭ ‬قدراتها‭ ‬وثرواتها‭ ‬في‭ ‬الاتجاه‭ ‬الصحيح‭ ‬وبهدف‭ ‬تحقيق‭ ‬غاية‭ ‬نبيلة‭ ‬ومشروعة‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬الكرامة‭ ‬وصد‭ ‬العدوان‭ ‬الصهيوني‭ ‬بهدف‭ ‬تحرير‭ ‬الأراضي‭ ‬العربية‭ ‬المحتلة‭.‬

وهنا‭ ‬فمن‭ ‬المهم‭ ‬الرجوع‭ ‬إلى‭ ‬شهادات‭ ‬حلفاء‭ ‬إسرائيل‭ ‬في‭ ‬الغرب‭ ‬والذين‭ ‬أدهشتهم‭ ‬القدرات‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬أكتوبر‭ ‬حتى‭ ‬ندرك‭ ‬جيدا‭ ‬الأهمية‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الكبرى‭ ‬للانتصار‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬أكتوبر‭ ‬عام‭ ‬1973‭.‬

الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ ‬آنذاك‭ ‬ريتشارد‭ ‬نيكسون‭ ‬قال‭ ‬لوزير‭ ‬الخارجية‭ ‬المصري‭ ‬إسماعيل‭ ‬فهمي‭ ‬يوم‭ ‬31‭ ‬أكتوبر‭ ‬1973‭: ‬‮«‬كرئيس‭ ‬للولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬وكأمريكي‭ ‬وكريتشارد‭ ‬نيكسون‭ ‬فإنني‭ ‬أحترم‭ ‬هؤلاء‭ ‬الذين‭ ‬يحاربون‭ ‬جيدا‭ ‬ويضحون‭ ‬بأنفسهم‭. ‬فأنتم‭ ‬حاربتم‭ ‬جيدا‭ ‬مثل‭ ‬الفيتناميين‭ ‬ونحن‭ ‬نحترم‭ ‬هذا‭ ‬وأرجو‭ ‬ألا‭ ‬تسيء‭ ‬فهمي‭ ‬إن‭ ‬الفيتناميين‭ ‬شيوعيون‭ ‬أنا‭ ‬أعني‭ ‬القتال‭ ‬والقتال‭ ‬جيدا‭.. ‬الروح‭ ‬نفسها،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬أعترف‭ ‬بصفاتي‭ ‬الثلاث‭ ‬بأنكم‭ ‬قمتم‭ ‬بكل‭ ‬هذا‭ ‬بصورة‭ ‬جيدة‮»‬‭.‬

المؤرخ‭ ‬العسكري‭ ‬الأمريكي‭ ‬ت‭. ‬ديبوي‭ ‬كتب‭ ‬يقول‭: ‬‮«‬إن‭ ‬التخطيط‭ ‬الماهر‭ ‬الذي‭ ‬قام‭ ‬به‭ ‬المصريون‭ ‬والسوريون‭ ‬الذي‭ ‬اتسم‭ ‬بالدقة‭ ‬الكاملة‭ ‬والسرية‭ ‬التامة‭ ‬وتحقيق‭ ‬المفاجأة‭ ‬الكاملة،‭ ‬وكذلك‭ ‬التنفيذ‭ ‬الكفء‭ ‬للخطط‭ ‬التي‭ ‬وُضعت‭ ‬بعناية،‭ ‬أدى‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬نجاح‭ ‬إحدى‭ ‬عمليات‭ ‬عبور‭ ‬الموانع‭ ‬المائية‭ ‬التي‭ ‬ستظل‭ ‬تذكر‭ ‬في‭ ‬التاريخ،‭ ‬ولقد‭ ‬كان‭ ‬العبور‭ ‬المصري‭ ‬إلى‭ ‬شرق‭ ‬قناة‭ ‬السويس‭ ‬في‭ ‬سيناء‭ ‬هو‭ ‬أعظم‭ ‬منجزات‭ ‬حرب‭ ‬1973‮»‬‭.‬

أما‭ ‬صحيفة‭ ‬واشنطن‭ ‬بوست‭ ‬الأمريكية‭ ‬7‭ ‬فقد‭ ‬كتبت‭ ‬في‭ ‬صباح‭ ‬اليوم‭ ‬التالي‭ ‬لبدء‭ ‬الحرب‭ ‬يوم‭ ‬7‭ ‬أكتوبر‭ ‬1973‭ ‬تقول‭: ‬‮«‬إن‭ ‬المصريين‭ ‬والسوريين‭ ‬يبدون‭ ‬كفاءة‭ ‬عالية‭ ‬وتنظيماً‭ ‬وشجاعة،‭ ‬لقد‭ ‬حقق‭ ‬العرب‭ ‬نصراً‭ ‬نفيساً‭ ‬ستكون‭ ‬له‭ ‬آثاره‭ ‬المعنوية‭ ‬والنفسية‭ ‬في‭ ‬إسرائيل‭ ‬وكل‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬كما‭ ‬إن‭ ‬احتفاظ‭ ‬المصريين‭ ‬بالضفة‭ ‬الشرقية‭ ‬لقناة‭ ‬السويس‭ ‬يعد‭ ‬نصراً‭ ‬ضخماً‭ ‬لا‭ ‬مثيل‭ ‬له‭ ‬تحطمت‭ ‬معه‭ ‬أوهام‭ ‬الإسرائيليين‭ ‬بأن‭ ‬العرب‭ ‬لا‭ ‬يصلحون‭ ‬للحرب‮»‬‭.‬

أما‭ ‬مجلة‭ ‬نيوزويك‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬14‭ ‬أكتوبر‮ ‬1973‭ ‬فقد‭ ‬كتبت‭ ‬تقول‭: ‬‮«‬إن‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬يمر‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحرب‭ ‬يحطم‭ ‬الأساطير‭ ‬التي‭ ‬بنيت‭ ‬منذ‭ ‬انتصار‭ ‬إسرائيل‭ ‬عام‭ ‬1967‭ ‬وكانت‭ ‬هناك‭ ‬أسطورة‭ ‬أولا‭ ‬تقول‭ ‬إن‭ ‬العرب‭ ‬ليسوا‭ ‬محاربين‭ ‬وأن‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬سوبرمان،‭ ‬لكن‭ ‬هذه‭ ‬الحرب‭ ‬أثبتت‭ ‬عكس‭ ‬ذلك‮»‬‭.‬

مراسل‭ ‬وكالة‭ ‬رويترز‭ ‬الإخبارية‭ ‬العالمية‭ ‬كتب‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬الجبهة‭ ‬المصرية‭ ‬يوم‭ ‬9‭ ‬أكتوبر‭ ‬عام‭ ‬1973‭ ‬يقول‭: ‬‮«‬لقد‭ ‬دهشنا‭ ‬بما‭ ‬شاهدناه‭ ‬أمامنا‭ ‬من‭ ‬حطام‭ ‬منتشر‭ ‬على‭ ‬رمال‭ ‬الصحراء‭ ‬لكل‭ ‬أنواع‭ ‬المعدات‭ ‬من‭ ‬دبابات‭ ‬ومدافع‭ ‬وعربات‭ ‬إسرائيلية‭ ‬كما‭ ‬شاهدت‭ ‬أحذية‭ ‬إسرائيلية‭ ‬متروكة‭ ‬على‭ ‬الأرض‭.. ‬فلقد‭ ‬وضح‭ ‬تمامًا‭ ‬أن‭ ‬الإسرائيليين‭ ‬فقدوا‭ ‬المبادرة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحرب،‭ ‬وقد‭ ‬اعترف‭ ‬بذلك‭ ‬قادتهم‭ ‬ومنهم‭ ‬الجنرال‭ ‬شلومو‭ ‬جونين‭ ‬قائد‭ ‬الجبهة‭ ‬الجنوبية‭ ‬في‭ ‬سيناء‮»‬‭.‬

أما‭ ‬مراسل‭ ‬وكالة‭ ‬يونايتد‭ ‬برس‭ ‬الأمريكية‭ ‬للأنباء‭ ‬في‭ ‬تل‭ ‬أبيب‭ ‬فقد‭ ‬كتب‭ ‬يوم‭ ‬10‭ ‬أكتوبر‭ ‬1973‭ ‬يقول‭: ‬

‮«‬إن‭ ‬القوات‭ ‬المصرية‭ ‬والسورية‭ ‬قد‭ ‬أمسكت‭ ‬بالقيادة‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬وهي‭ ‬عارية،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬تستطع‭ ‬إزاءه‭ ‬القيادة‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬تعبئة‭ ‬قوات‭ ‬كافية‭ ‬من‭ ‬الاحتياط‭ ‬لمواجهة‭ ‬الموقف‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬ثلاثة‭ ‬أيام‭. ‬لقد‭ ‬كان‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬قائمًا‭ ‬على‭ ‬الاعتقاد‭ ‬بأن‭ ‬أجهزة‭ ‬مخابراته‭ ‬هي‭ ‬الأكفأ،‭ ‬وأن‭ ‬جيشه‭ ‬هو‭ ‬الأقوى‭ ‬والآن‭ ‬يريد‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬إسرائيل‭ ‬أن‭ ‬يعرف‭ ‬ما‭ ‬الذي‭ ‬حدث‭ ‬بالضبط‭ ‬ولماذا؟‭ ‬والسؤال‭ ‬الذي‭ ‬يتردد‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬لسان‭ ‬في‭ ‬تل‭ ‬أبيب‭ ‬الآن‭ ‬هو‭ ‬لماذا‭ ‬لم‭ ‬تعرف‭ ‬القيادة‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬بخطط‭ ‬مصر‭ ‬وسوريا‭ ‬مسبقًا؟‮»‬‭. ‬

صحيفة‭ ‬التايمز‭ ‬البريطانية‭ ‬كتبت‭ ‬في‭ ‬11‭ ‬أكتوبر‭ ‬1973‭ ‬تقول‭: ‬‮«‬واضح‭ ‬أن‭ ‬العرب‭ ‬يقاتلون‭ ‬ببسالة‭ ‬ليس‭ ‬لها‭ ‬مثيل‭.. ‬ومن‭ ‬المؤكد‭ ‬أن‭ ‬عنف‭ ‬قتالهم‭ ‬له‭ ‬دور‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬انتصاراتهم‭.. ‬وفي‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬ينتاب‭ ‬الإسرائيليين‭ ‬إحساس‭ ‬عام‭ ‬بالاكتئاب‭ ‬لدي‭ ‬اكتشافهم‭ ‬الأليم‭ ‬الذي‭ ‬كلفهم‭ ‬كثيراً‭ ‬أن‭ ‬المصريين‭ ‬والسوريين‭ ‬ليسوا‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬جنوداً‭ ‬لا‭ ‬حول‭ ‬لهم‭ ‬ولا‭ ‬قوة،‭ ‬وتشير‭ ‬الدلائل‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الإسرائيليين‭ ‬كانوا‭ ‬يتقهقرون‭ ‬علي‭ ‬طول‭ ‬الخط‭ ‬أمام‭ ‬القوات‭ ‬المصرية‭ ‬والسورية‭ ‬المتقدمة‮»‬‭.‬

‭ ‬أما‭ ‬صحيفة‭ ‬جويش‭ ‬كرونيكل‭ ‬البريطانية‭ ‬فقد‭ ‬كتبت‭ ‬في‭ ‬يوم‭ ‬14‭ ‬أكتوبر‭ ‬عام‭ ‬1973‭ ‬تقول‭: ‬

‮«‬إن‭ ‬الشعور‭ ‬السائد‭ ‬في‭ ‬إسرائيل‭ ‬اليوم‭ ‬يتميز‭ ‬بالحزن‭ ‬والاكتئاب،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬عدد‭ ‬أسرى‭ ‬الحرب‭ ‬العائدين‭ ‬من‭ ‬مصر،‭ ‬كان‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬كان‭ ‬متوقعا،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يعني‭ ‬وقوع‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬القتلى‮»‬‭.‬

وهكذا‭ ‬نجد‭ ‬كثيرا‭ ‬من‭ ‬الشهادات‭ ‬الغربية‭ ‬عن‭ ‬عظمة‭ ‬الإنجاز‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬أكتوبر‭ ‬والسؤال‭ ‬الذي‭ ‬يتعين‭ ‬طرحه‭ ‬لتستفيد‭ ‬منه‭ ‬أجيال‭ ‬العرب‭ ‬الحالية‭ ‬والمستقبلية،‭ ‬هو‭ ‬لماذا‭ ‬حقق‭ ‬العرب‭ ‬هذا‭ ‬الانتصار‭ ‬التاريخي‭ ‬الذي‭ ‬أدهش‭ ‬العالم،‭ ‬وكيف‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نستفيد‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬معاركنا‭ ‬المستقبلية؟

وللإجابة‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ ‬نشير‭ ‬إلى‭ ‬عوامل‭ ‬النجاح‭ ‬التالية‭: ‬

أولا‭: ‬امتلاك‭ ‬العرب‭ ‬روح‭ ‬التحدي‭ ‬ورفض‭ ‬الهزيمة‭ ‬والاستسلام‭ ‬كما‭ ‬تصور‭ ‬القادة‭ ‬الصهاينة‭ ‬بعد‭ ‬نكسة‭ ‬عام‭ ‬1967،‭ ‬وقد‭ ‬جسدت‭ ‬ذلك‭ ‬بجلاء‭ ‬قرارات‭ ‬القمة‭ ‬العربية‭ ‬بالخرطوم‭ ‬والتي‭ ‬انعقدت‭ ‬بعد‭ ‬وقت‭ ‬قصير‭ ‬من‭ ‬النكسة‭ ‬واعلنت‭ ‬ما‭ ‬عرف‭ ‬باللاءات‭ ‬الثلاثة‭ ‬الشهيرة‭ ‬وهي‭: ‬‮«‬لا‭ ‬تفاوض ولا‭ ‬اعتراف‭ ‬ولا‭ ‬صلح‭ ‬مع‭ ‬إسرائيل‮»‬‭.‬

وهو‭ ‬موقف‭ ‬بدا‭ ‬للبعض‭ ‬غريبا‭ ‬في‭ ‬وقته‭ ‬وربما‭ ‬وصفه‭ ‬البعض‭ ‬بعدم‭ ‬الواقعية‭ ‬ولكنه‭ ‬موقف‭ ‬سجله‭ ‬التاريخ‭ ‬ليعكس‭ ‬إرادة‭ ‬أمة‭ ‬تأبى‭ ‬الضيم‭ ‬والهزيمة‭ ‬والهوان‭ ‬وتعلن‭ ‬عزمها‭ ‬على‭ ‬المقاومة‭ ‬والصمود‭ ‬والتحدي‭ ‬والتصدي‭ ‬للعدوان‭.‬

ثانيا‭: ‬تجسيد‭ ‬روح‭ ‬التضامن‭ ‬العربي‭ ‬الحقيقي‭ ‬وتمثل‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬ارتفاع‭ ‬القيادات‭ ‬العربية‭ ‬آنذاك‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬المسؤولية‭ ‬التاريخية،‭ ‬فأنهوا‭ ‬الخلافات‭ ‬العربية‭ ‬وحققوا‭ ‬المصالحة‭ ‬في‭ ‬قمة‭ ‬الخرطوم‭ ‬وكان‭ ‬أبرزها‭ ‬المصالحة‭ ‬بين‭ ‬الزعيمين‭ ‬الكبيرين‭ ‬جمال‭ ‬عبدالناصر‭ ‬والملك‭ ‬فيصل،‭ ‬والاتفاق‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تدعم‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬النفطية‭ ‬الغنية‭ ‬دول‭ ‬المواجهة‭ ‬بما‭ ‬يمكنها‭ ‬من‭ ‬إعادة‭ ‬بناء‭ ‬قواتها‭ ‬المسلحة‭ ‬وإمدادها‭ ‬بالمال‭ ‬والسلاح،‭ ‬واعتبر‭ ‬الجميع‭ ‬معركة‭ ‬تحرير‭ ‬الأرض‭ ‬المحتلة‭ ‬هي‭ ‬معركة‭ ‬كل‭ ‬العرب‭ ‬ومعركة‭ ‬استرداد‭ ‬الكرامة‭ ‬العربية‭.‬

وقد‭ ‬امتد‭ ‬ذلك‭ ‬الموقف‭ ‬التضامني‭ ‬إلى‭ ‬ميدان‭ ‬المعركة‭ ‬ذاتها‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬أكتوبر،‭ ‬اذ‭ ‬إن‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬أرسلت‭ ‬بعد‭ ‬حرب‭ ‬1967‭ ‬مباشرة‭ ‬ألوية‭ ‬وكتائب‭ ‬عسكرية‭ ‬رابضت‭ ‬على‭ ‬خطوط‭ ‬المواجهة‭ ‬مع‭ ‬إسرائيل،‭ ‬منها‭ ‬قوات‭ ‬سودانية‭ ‬وعراقية‭ ‬وكويتية‭ ‬على‭ ‬الجبهتين‭ ‬المصرية‭ ‬والسورية،‭ ‬وبعد‭ ‬اندلاع‭ ‬المعارك‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬أكتوبر‭ ‬1973‭ ‬أسهمت‭ ‬دول‭ ‬أخرى‭ ‬بقوات‭ ‬مسلحة‭ ‬مدرعة‭ ‬وميكانيكية‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬أسراب‭ ‬جوية،‭ ‬منها‭ ‬ليبيا‭ ‬والجزائر‭ ‬والمغرب‭ ‬وتونس‭ ‬والسعودية،‭ ‬أي‭ ‬إن‭ ‬الدعم‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬ماليا‭ ‬فقط‭ ‬ولكن‭ ‬كان‭ ‬أيضا‭ ‬بالجنود‭ ‬والعتاد‭ ‬العسكري‭ ‬والقوات‭ ‬المقاتلة‭ ‬في‭ ‬ميدان‭ ‬الحرب‭.‬

وكان‭ ‬من‭ ‬أبرز‭ ‬المواقف‭ ‬المشهودة‭ ‬للعرب‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬1973‭ ‬قرار‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬النفطية‭ ‬بحظر‭ ‬تصدير‭ ‬النفط‭ ‬العربي‭ ‬إلى‭ ‬الدول‭ ‬المساندة‭ ‬لإسرائيل‭ ‬وهو‭ ‬قرار‭ ‬أحدث‭ ‬زلزالا‭ ‬مدويا‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬العالم‭ ‬وأدى‭ ‬إلى‭ ‬أزمة‭ ‬وقود‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬وأمريكا‭  ‬فيما‭ ‬عرف‭ ‬آنداك‭ ‬بـ‭ ‬‮«‬الصدمة‭ ‬النفطية‮»‬،‭ ‬وأسهم‭ ‬تاليا‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬مكاسب‭  ‬كبيرة‭ ‬للعرب‭ ‬عبر‭ ‬ارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬التي‭ ‬ارتفعت‭ ‬من‭ ‬نحو‭ ‬3‭ ‬دولارات‭ ‬للبرميل‭ ‬قبل‭ ‬الحرب‭ ‬إلى‭ ‬أكثر10‭ ‬دولارات‭ ‬بعد‭ ‬الحرب‭ ‬ليرتفع‭ ‬تاليا‭ ‬إلى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬40‭ ‬دولارا‭ ‬خلال‭ ‬السبعينيات‭ ‬،‭ ‬ما‭ ‬جعل‭ ‬من‭ ‬العرب‭ ‬قوة‭ ‬اقتصادية‭ ‬وسياسية‭ ‬كبرى‭ ‬في‭ ‬النظام‭ ‬الدولي‭.‬

ثالثا‭: ‬اعتماد‭ ‬العرب‭ ‬الأسلوب‭ ‬العلمي‭ ‬في‭ ‬الإعداد‭ ‬والتخطيط‭ ‬لخوض‭ ‬حرب‭ ‬أكتوبر،‭ ‬وذلك‭ ‬بالاعتماد‭ ‬على‭ ‬الكفاءات‭ ‬العسكرية‭ ‬المؤهلة‭ ‬من‭ ‬القادة‭ ‬العسكريين،‭ ‬ورفع‭ ‬كفاءة‭ ‬المقاتل‭ ‬العربي‭ ‬بالاعتماد‭ ‬على‭ ‬خريجي‭ ‬الجامعات‭ ‬ومؤسسات‭ ‬التعليم‭ ‬العالي‭ ‬ليكونوا‭ ‬القوام‭ ‬الأساسي‭ ‬للقوات‭ ‬المقاتلة‭ ‬ليتمكنوا‭ ‬من‭ ‬التعامل‭ ‬بكفاءة‭ ‬مع‭ ‬الأسلحة‭ ‬الحديثة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬ظهرت‭ ‬نتائجه‭ ‬بوضوح‭ ‬خلال‭ ‬المعارك‭ ‬من‭ ‬ارتفاع‭ ‬قدرة‭ ‬المقاتل‭ ‬العربي‭ ‬ليتفوق‭ ‬على‭ ‬الجندي‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يتصور‭ ‬أن‭ ‬التفوق‭ ‬في‭ ‬ميدان‭ ‬القتال‭ ‬سيكون‭ ‬حليفه‭. ‬وخاصة‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الفترة‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬بدأت‭ ‬تظهر‭ ‬معالم‭ ‬الحروب‭ ‬الحديثة‭ ‬ممثلة‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬الإلكترونية‭ ‬والتي‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬جندي‭ ‬مقاتل‭ ‬مؤهل‭ ‬علميا‭ ‬لاستيعاب‭ ‬الأسلحة‭ ‬الحديثة‭ ‬وللتعامل‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬التحديات‭ ‬العلمية‭ ‬والتكنولوجية‭ ‬والمعرفية‭.‬

رابعا‭: ‬النجاح‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬في‭ ‬العلوم‭ ‬العسكرية‭ ‬بـ«المفاجأة‭ ‬الاستراتيجية‮»‬‭ ‬أي‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬خداع‭ ‬العدو‭ ‬ومباغتته‭ ‬بشن‭ ‬الحرب‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬قادرا‭ ‬على‭ ‬التصدي‭ ‬للضربة‭ ‬العسكرية‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬ما‭ ‬يفقده‭ ‬توازنه‭ ‬ويشل‭ ‬قدراته‭ ‬ويكبده‭ ‬خسائر‭ ‬فادحة‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬والمعدات‭ ‬والأسلحة‭ ‬والتجهيزات‭.‬

وفي‭ ‬حرب‭ ‬أكتوبر‭ ‬1973‭ ‬احترم‭ ‬القادة‭ ‬العسكريون‭ ‬والاستراتيجيون‭ ‬العرب‭ ‬أهمية‭ ‬فكر‭ ‬التخطيط‭ ‬الاستراتيجي،‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬مبدأ‭ ‬‮«‬الخداع‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬وتحقيق‭ ‬المفاجأة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬في‭ ‬بدء‭ ‬الحرب‮»‬‭. ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬ضروريا‭ ‬لامتلاك‭ ‬زمام‭ ‬المبادرة‭ ‬في‭ ‬الحرب،‭ ‬ما‭ ‬ضاعف‭ ‬من‭ ‬قدرات‭ ‬العرب‭ ‬وساعدهم‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬النصر،‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬أن‭ ‬إسرائيل‭ ‬تعتمد‭ ‬في‭ ‬حشد‭ ‬قواتها‭ ‬على‭ ‬استدعاء‭ ‬قوات‭ ‬الاحتياط‭ ‬والتي‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬نحو‭ ‬3‭ ‬أيام‭ ‬لتتمكن‭ ‬من‭ ‬تعبئة‭ ‬كامل‭ ‬قواتها‭.‬

لذلك‭ ‬لعب‭ ‬نجاح‭ ‬العرب‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬المفاجأة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬دورا‭ ‬مهما‭ ‬في‭ ‬تعظيم‭ ‬القدرات‭ ‬العربية‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬الانتصار‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬أكتوبر‭. ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬عدم‭ ‬قدرة‭ ‬إسرائيل‭ ‬على‭ ‬التنبؤ‭ ‬بموعد‭ ‬ساعة‭ ‬الصفر‭ ‬التي‭ ‬سيشن‭ ‬العرب‭ ‬فيها‭ ‬الحرب‭ ‬ساعد‭ ‬مصر‭ ‬وسوريا‮ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬المفاجأة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬وتحقيق‭ ‬التفوق‭ ‬العسكري‭ ‬خلال‭ ‬الأيام‭ ‬الأولى‭ ‬للحرب‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تتدخل‭ ‬أمريكا‭ ‬بجسر‭ ‬جوي‭ ‬عسكري‭ ‬غير‭ ‬مسبوق‭ ‬لإمداد‭ ‬إسرائيل‭ ‬بأحدث‭ ‬الأسلحة‭ ‬والطائرات‭ ‬خوفا‭ ‬من‭ ‬إنزال‭ ‬هزيمة‭ ‬ساحقة‭ ‬بإسرائيل‭.‬

خامسا‭: ‬النجاح‭ ‬في‭ ‬إعداد‭ ‬الشعوب‭ ‬وتهيئتها‭ ‬لمواجهة‭ ‬التحديات‭ ‬والاستعداد‭ ‬للحرب‭ ‬وتبعاتها‭ ‬ومخاطرها،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬تحقق‭ ‬في‭ ‬سنوات‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬حرب‭ ‬1967،‭ ‬إذ‭ ‬كانت‭ ‬حرب‭ ‬الاستنزاف‭ ‬بمثابة‭ ‬إعداد‭ ‬مزدوج‭ ‬للمقاتل‭ ‬في‭ ‬ميدان‭ ‬المعركة‭ ‬لاستعادة‭ ‬الثقة‭ ‬في‭ ‬قدراته‭ ‬القتالية،‭ ‬وتهيئة‭ ‬الشعب‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته‭ ‬لما‭ ‬تتطلبه‭ ‬جهود‭ ‬الاستعداد‭ ‬للحرب‭.‬

ولقد‭ ‬لعبت‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬دورا‭ ‬محوريا‭ ‬في‭ ‬تهيئة‭ ‬الجماهير‭ ‬العربية‭ ‬للإبقاء‭ ‬على‭ ‬زخم‭ ‬الصمود‭ ‬والتحدي‭ ‬والاستعداد‭ ‬للمعركة،‭ ‬حين‭ ‬تم‭ ‬رفع‭ ‬شعار‭ ‬‮«‬لا‭ ‬صوت‭ ‬يعلو‭ ‬فوق‭ ‬صوت‭ ‬المعركة،‭ ‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬بمثابة‭ ‬عقيدة‭ ‬فكرية‭ ‬لدى‭ ‬الجماهير،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬قاد‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬الشعوب‭ ‬العربية‭ ‬كلها‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬استنفار،‭ ‬ومستعدة‭ ‬للتضحية‭ ‬بالغالي‭ ‬والنفيس‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬نصرة‭ ‬الأمة‭ ‬وخوض‭ ‬الحرب‭ ‬وتحقيق‭ ‬الانتصار‮»‬‭.‬

لهذا،‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬هناك‭ ‬مصارحة‭ ‬بين‭ ‬القيادة‭ ‬والشعب‭ ‬عند‭ ‬خوض‭ ‬المعارك‭ ‬الكبرى،‭ ‬ولا‭ ‬شك‭ ‬أننا‭ ‬اليوم‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬مشروع‭ ‬قومي‭ ‬استراتيجي‭ ‬كبير‭ ‬يعيد‭ ‬روح‭ ‬التضامن‭ ‬العربي‭ ‬ويستنفر‭ ‬الطاقات‭ ‬العربية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬نهضة‭ ‬حضارية‭ ‬كبرى‭ ‬تمكننا‭ ‬من‭ ‬حماية‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬العربي‭ ‬من‭ ‬ناحية،‭ ‬والولوج‭ ‬بكل‭ ‬عنفوان‭ ‬إلى‭ ‬اقتحام‭ ‬معارك‭ ‬التطور‭ ‬التكنولوجي‭ ‬والتقدم‭ ‬العلمي‭ ‬والنهوض‭ ‬الحضاري‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الأخرى،‭ ‬ولعل‭ ‬تلك‭ ‬المعالم‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬الدروس‭ ‬المستفادة‭ ‬من‭ ‬إعادة‭ ‬قراءة‭ ‬الموقف‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬والملحمة‭ ‬العربية‭ ‬الرائعة‭ ‬التي‭ ‬جسدها‭ ‬العرب‭ ‬خلال‭ ‬حرب‭ ‬أكتوبر‭ ‬عام‭ ‬1973‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا