العدد : ١٦٨٣٢ - الثلاثاء ٢٣ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٣٢ - الثلاثاء ٢٣ أبريل ٢٠٢٤ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤٥هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

لا تقدم «بلاغا» بهذه الطريقة

أول‭ ‬السطر‭:‬

ما‭ ‬حكاية‭ ‬انتشار‭ ‬البعوض‭ ‬والحشرات‭ ‬وشكوى‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬‮«‬التقرص‮»‬؟‭ ‬تكاد‭ ‬معظم‭ ‬المناطق‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬تشكو‭ ‬من‭ ‬المسألة‭.. ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬تطالعنا‭ ‬الصحف‭ ‬وحسابات‭ ‬التواصل‭ ‬بصور‭ ‬وآثار‭ ‬للتقرص‭ ‬على‭ ‬الأطفال‭.. ‬هل‭ ‬اقتراب‭ ‬فصل‭ ‬الصيف‭ ‬هو‭ ‬السبب؟‭ ‬أم‭ ‬بسبب‭ ‬وجود‭ ‬دفان‭ ‬غير‭ ‬سليم‭ ‬ومستنقعات‭ ‬آسنة‭ ‬بالمنطقة؟‭ ‬وهل‭ ‬الحل‭ ‬في‭ ‬نفي‭ ‬الخبر‭ ‬او‭ ‬الصمت‭ ‬عنه‭ ‬وتجاهل‭ ‬الشكوى،‭ ‬أو‭ ‬جلب‭ ‬سيارة‭ ‬‮«‬أم‭ ‬فليت‮»‬‭ ‬لرش‭ ‬المنطقة؟‭ ‬ماذا‭ ‬ننتظر‭ ‬لتأكيد‭ ‬الحرص‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬صحة‭ ‬وسلامة‭ ‬الناس‭. ‬

للعلم‭ ‬فقط‭:‬

بالأمس‭ ‬تمت‭ ‬الموافقة‭ ‬على‭ ‬إشهار‭ ‬وترخيص‭ ‬جمعية‭ ‬الرحالة‭ ‬البحرينية،‭ ‬وهي‭ ‬مختصة‭ ‬بالتشجيع‭ ‬على‭ ‬الثقافة‭ ‬السياحية‭ ‬والرحلات‭ ‬وإبراز‭ ‬الصورة‭ ‬الحضارية‭ ‬للبلاد،‭ ‬وتقريب‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬الشعوب،‭ ‬والتعرف‭ ‬على‭ ‬ثقافات‭ ‬الدول‭ ‬والمجتمعات‭.. ‬فكرة‭ ‬جميلة‭ ‬بدأت‭ ‬من‭ ‬رحم‭ ‬جهود‭ ‬فردية،‭ ‬وتحولت‭ ‬اليوم‭ ‬إلى‭ ‬كيان‭ ‬مؤسس‭.. ‬تحية‭ ‬للأخ‭ ‬العزيز‭ ‬الناشط‭ ‬أحمد‭ ‬عبدالرحمن‭.        ‬

لا‭ ‬تقدم‭ ‬‮«‬بلاغا‮»‬‭ ‬بهذه‭ ‬الطريقة‭:‬

منذ‭ ‬أيام‭ ‬شاهدت‭ ‬مقطع‭ ‬فيديو‭ ‬للمحامي‭ ‬الفاضل‭ ‬والزميل‭ ‬العزيز‭ ‬محمد‭ ‬المناعي،‭ ‬يتحدث‭ ‬فيه‭ ‬عن‭ ‬وجود‭ ‬حالات‭ ‬كثيرة‭ ‬يقوم‭ ‬فيها‭ ‬الشخص‭ ‬بالتقدم‭ ‬بشكوى‭ ‬رسمية‭ ‬ضد‭ ‬شخص‭ ‬آخر،‭ ‬عليه‭ ‬أموال‭ ‬أو‭ ‬تأخر‭ ‬في‭ ‬الإيجار،‭ ‬ولكن‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يجد‭ ‬حلا‭ ‬ومعالجة‭ ‬للقضية،‭ ‬والسبب‭ ‬أن‭ ‬الشخص‭ ‬سلك‭ ‬طريقا‭ ‬آخر‭ ‬غير‭ ‬مناسب،‭ ‬لما‭ ‬حدده‭ ‬المشرع‭ ‬البحريني‭.‬

يقول‭ ‬المحامي‭ ‬المناعي‭ ‬إن‭ ‬الشخص‭ ‬يذهب‭ ‬إلى‭ ‬مركز‭ ‬الشرطة‭ ‬ويتقدم‭ ‬بالبلاغ،‭ ‬والذي‭ ‬يقوم‭ ‬بدوره‭ ‬بطلب‭ ‬استدعاء‭ ‬المدعى‭ ‬عليه،‭ ‬وحينما‭ ‬يتكرر‭ ‬عدم‭ ‬حضوره‭ ‬لاستدعاء‭ ‬المركز،‭ ‬يتم‭ ‬إحالة‭ ‬البلاغ‭ ‬إلى‭ ‬النيابة‭ ‬العامة،‭ ‬والتي‭ ‬بدورها‭ ‬تقوم‭ ‬بحفظ‭ ‬البلاغ‭.‬

يؤكد‭ ‬المحامي‭ ‬المناعي‭ ‬أن‭ ‬الخطأ‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬القانون،‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬النهج‭ ‬الذي‭ ‬سلكه‭ ‬الشخص،‭ ‬ففي‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬القضايا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يتوجه‭ ‬الشخص‭ ‬إلى‭ ‬المحاكم،‭ ‬لإقامة‭ ‬دعوى‭ ‬مدنية‭ ‬لطلب‭ ‬حقه‭ ‬وليس‭ ‬إلى‭ ‬جهات‭ ‬أخرى‭.‬

مثل‭ ‬هذه‭ ‬المواضيع‭ ‬والحالات‭ ‬لا‭ ‬يعرفها‭ ‬كل‭ ‬الناس،‭ ‬والكثير‭ ‬منا‭ ‬يجهلها،‭ ‬ولربما‭ ‬اتخذ‭ ‬موقفا‭ ‬سلبيا‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬القانونية،‭ ‬لجهله‭ ‬بالمسلك‭ ‬السليم،‭ ‬وربما‭ ‬لأن‭ ‬الجهات‭ ‬القانونية‭ ‬لم‭ ‬تقم‭ ‬بدور‭ ‬التثقيف‭ ‬والتوعية‭ ‬العامة‭ ‬واللازمة،‭ ‬كما‭ ‬تقديم‭ ‬تلك‭ ‬البلاغات‭ ‬وبنفس‭ ‬الأسلوب‭ ‬المشار‭ ‬له‭ ‬سلفا،‭ ‬تشغل‭ ‬الجهات‭ ‬الأخرى‭ ‬بمهام‭ ‬ليست‭ ‬من‭ ‬اختصاصها،‭ ‬سوى‭ ‬في‭ ‬إثبات‭ ‬الحالة،‭ ‬وما‭ ‬سوى‭ ‬ذلك‭ ‬فهو‭ ‬تأخير‭ ‬لاسترداد‭ ‬الحقوق،‭ ‬وتعطيل‭ ‬للأمور،‭ ‬وتفويت‭ ‬فرص‭ ‬لإقامة‭ ‬العدل،‭ ‬وإضاعة‭ ‬للجهد‭ ‬والوقت‭.‬

ملاحظة‭ ‬واجبة‭:‬

الكثير‭ ‬من‭ ‬الشكاوى‭ ‬والملاحظات‭ ‬التي‭ ‬نستمع‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬البرنامج‭ ‬الإذاعي‭ ‬‮«‬صباح‭ ‬الخير‭ ‬يا‭ ‬بحرين‮»‬‭ ‬تفيد‭ ‬بأن‭ ‬صاحب‭ ‬الشكوى‭ ‬والملاحظة‭ ‬سبق‭ ‬وأن‭ ‬أبلغها‭ ‬للعضو‭ ‬البلدي‭ ‬أو‭ ‬ذهب‭ ‬للوزارة،‭ ‬أو‭ ‬خاطب‭ ‬الجهة‭ ‬المختصة،‭ ‬أو‭ ‬ارسل‭ ‬بها‭ ‬إلى‭ ‬منصة‭ ‬‮«‬تواصل‮»‬،‭ ‬أو‭ ‬نشرها‭ ‬في‭ ‬الصحافة‭ ‬والإعلام،‭ ‬ولم‭ ‬يجد‭ ‬أي‭ ‬رد‭ ‬أو‭ ‬توضيح‭ ‬أو‭ ‬تجاوب‭.. ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬القنوات‭ ‬والناس‭ ‬لا‭ ‬تجد‭ ‬أي‭ ‬رد‭ ‬وحل‭.. ‬أتصور‭ ‬أننا‭ ‬بحاجة‭ ‬لمزيد‭ ‬من‭ ‬المتابعة‭ ‬والتطوير‭ ‬لعمل‭ ‬منصة‭ ‬‮«‬تواصل‮»‬،‭ ‬وخصوصا‭ ‬أنها‭ ‬تعلن‭ ‬بين‭ ‬فترة‭ ‬وأخرى‭ ‬عن‭ ‬إحصائيات‭ ‬وأرقام‭ ‬الشكاوى‭ ‬والملاحظات‭ ‬بأعداد‭ ‬كبيرة‭.. ‬ولكن‭ ‬هل‭ ‬تم‭ ‬معالجتها‭ ‬كلها؟

آخر‭ ‬السطر‭:      ‬

ترتيب‭ ‬وتنظيم‭ ‬‮«‬الأحذية‭ ‬والنعال‮»‬‭ ‬أجلكم‭ ‬الله،‭ ‬ووضعها‭ ‬في‭ ‬الخزانات‭ ‬الخاصة‭ ‬لها،‭ ‬عند‭ ‬باب‭ ‬المسجد،‭ ‬وكذلك‭ ‬في‭ ‬المنازل‭ ‬والبيوت،‭ ‬والمجالس‭ ‬والديوانيات،‭ ‬مظهر‭ ‬حضاري‭ ‬رفيع،‭ ‬وسلوك‭ ‬تربوي،‭ ‬ومن‭ ‬صميم‭ ‬السلوكيات‭ ‬الإسلامية‭.. ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬تشاهده‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المساجد‭ ‬والمنازل‭ ‬والمجالس‭ ‬مشهد‭ ‬غير‭ ‬حضاري،‭ ‬وينم‭ ‬عن‭ ‬الفوضى‭ ‬وعدم‭ ‬الاحترام‭ ‬وضعف‭ ‬التربية‭.. ‬أتصور‭ ‬أن‭ ‬وضع‭ ‬إعلانات‭ ‬إرشادية‭ ‬بمختلف‭ ‬اللغات،‭ ‬وكذلك‭ ‬التوعية‭ ‬المستمرة‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬حل‭ ‬لهذا‭ ‬السلوك‭.  ‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا