العدد : ١٦٥٠٨ - الأحد ٠٤ يونيو ٢٠٢٣ م، الموافق ١٥ ذو القعدة ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٥٠٨ - الأحد ٠٤ يونيو ٢٠٢٣ م، الموافق ١٥ ذو القعدة ١٤٤٤هـ

السياحي

ألماني دنماركي يتحدث عن رحلته في توثيق مساجد أوروبا

الأربعاء ١٩ أبريل ٢٠٢٣ - 02:00

في‭ ‬عام‭ ‬1997،‭ ‬اشترى‭ ‬المصوّر‭ ‬الألماني‭ ‬الدنماركي،‭ ‬إيكهارد‭ ‬أحمد‭ ‬كراوزن،‭ ‬كتابًا‭ ‬يتمحور‭ ‬حول‭ ‬العمارة‭ ‬الإٍسلاميّة‭. ‬

وتزيّن‭ ‬الكتاب‭ ‬بمجموعة‭ ‬من‭ ‬المشاهد‭ ‬التي‭ ‬التُقطت‭ ‬في‭ ‬تركيا،‭ ‬وإيران،‭ ‬والهند،‭ ‬وبلدان‭ ‬عربيّة،‭ ‬وأفريقيّة،‭ ‬ولكن‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬هناك‭ ‬أي‭ ‬أمثلة‭ ‬من‭ ‬أوروبا‭. ‬

وأثناء‭ ‬الجلوس‭ ‬أمام‭ ‬إحدى‭ ‬مساجد‭ ‬لندن،‭ ‬قرّر‭ ‬كراوزن‭ ‬تغيير‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬كتابٍ‭ ‬بنفسه‭. ‬

‭"‬غالبًا‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬تجاهلها‭" ‬

وأراد‭ ‬كراوزن‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬كتابه،‭ "‬Mosques‭: ‬Islamic‭ ‬Architecture‭ ‬in‭ ‬Europe‭"‬،‭ ‬إبراز‭ ‬العمارة‭ ‬وتنوّع‭ ‬مساجد‭ ‬أوروبا‭ ‬لكونها‭ ‬جوانب‭ "‬غالبًا‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬تجاهلها‭"‬،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬في‭ ‬مقابلة‭ ‬مع‭ ‬موقع‭ ‬CNN‭ ‬بالعربية،‭ ‬مضيفًا‭: ‬أنّ‭ "‬مهمة‭ ‬الكتاب‭ ‬هي‭ ‬بناء‭ ‬جسر‭ ‬بين‭ ‬المسلمين‭ ‬فيما‭ ‬بينهم،‭ ‬وبين‭ ‬المسلمين‭ ‬وغير‭ ‬المسلمين‭". ‬

ووفقًا‭ ‬لما‭ ‬ذكره‭ ‬المصوّر،‭ "‬تواجدت‭ ‬المساجد‭ ‬في‭ ‬الأراضي‭ ‬الأوروبيّة‭ ‬منذ‭ ‬قرون‭ ‬بفضل‭ ‬الموريّين‭ ‬في‭ ‬إسبانيا،‭ ‬والعثمانيين‭ ‬في‭ ‬البلقان،‭ ‬والتتار‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬البلطيق،‭ ‬مع‭ ‬تشييد‭ ‬إضافات‭ ‬جديدة‭ ‬مع‭ ‬وصول‭ ‬المهاجرين‭ ‬واللاجئين‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬الإسلاميّة‭". ‬

ومن‭ ‬خلال‭ ‬صوره،‭ ‬يعرض‭ ‬المصور‭ ‬الألماني‭ ‬الذي‭ ‬يقيم‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬الدنماركية‭ ‬كوبنهاغن‭ ‬حاليًا‭ ‬المساجد‭ ‬القديمة‭ ‬والجديدة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬البلدان‭ ‬الأوروبيّة،‭ ‬وكيفيّة‭ ‬انسجامها‭ ‬أو‭ ‬تناقضها‭ ‬مع‭ ‬العمارة‭ ‬المحليّة‭. ‬

وعلى‭ ‬مرّ‭ ‬أعوام،‭ ‬تمكّن‭ ‬كراوزن‭ ‬من‭ ‬توثيق‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬150‭ ‬مسجدًا‭. ‬

‭"‬ثقة‭ ‬جديدة‭" ‬

ورأى‭ ‬كراوزن‭ ‬أنّ‭ ‬بناء‭ ‬المساجد‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬الغربية‭ ‬يُجسّد‭ ‬تمتّع‭ ‬المجتمع‭ ‬المسلم‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬بـ‭"‬ثقة‭ ‬جديدة‭ ‬بالنفس‭" ‬بعد‭ ‬عقودٍ‭ ‬من‭ ‬العيش‭ ‬في‭ ‬الخفاء‭. ‬

وأوضح‭ ‬كراوزن‭: "‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المساجد‭ ‬في‭ ‬الماضي‭ ‬تعكس‭ ‬أصل‭ ‬المهاجرين‭ ‬في‭ ‬الماضي،‭ ‬يعمل‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المهندسين‭ ‬المعماريين‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬تصاميم‭ ‬تعكس‭ ‬العمارة‭ ‬المحليّة‭ ‬

ويُعد‭ ‬المركز‭ ‬الإسلامي‭ ‬في‭ ‬بلدة‭ ‬بينزبرغ‭ ‬الألمانيّة‭ ‬من‭ ‬المباني‭ ‬الإسلاميّة‭ ‬المفضّلة‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭. ‬

وصُمم‭ ‬المبنى‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬المعماري‭ ‬البوسني،‭ ‬ألين‭ ‬جاسيرفيتش،‭ ‬وكان‭ ‬هدفه‭ ‬تصميم‭ ‬هيكلٍ‭ ‬مكمّل‭ ‬للمنطقة‭ ‬المحيطة‭ ‬به‭. ‬

واحتضنت‭ ‬المنطقة‭ ‬مناجم‭ ‬خام‭ ‬الحديد،‭ ‬ما‭ ‬ألهم‭ ‬جاسيرفيتش‭ ‬لبناء‭ ‬المسجد‭ ‬بالفولاذ‭ ‬المثقوب‭. ‬

تعرض‭ ‬إحدى‭ ‬صور‭ ‬الكتاب‭ ‬مسجدًا‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬ماربيا‭ ‬الإسبانية،‭ ‬يتضمن‭ ‬مصلى‭ ‬يتمتّع‭ ‬بتفاصيل‭ ‬مستوحاة‭ ‬من‭ ‬العمارة‭ ‬الرّومانيّة،‭ ‬والقوطيّة،‭ ‬والأندلسيّة‭.  ‬وزيّنت‭ ‬أعمال‭ ‬المصور‭ ‬الألماني‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المعارض‭ ‬في‭ ‬الأعوام‭ ‬الـ15‭ ‬الماضية،‭ ‬مع‭ ‬عرضها‭ ‬في‭ ‬متحف‭ ‬الشارقة‭ ‬للحضارة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2010‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news