العدد : ١٦٨٦٦ - الاثنين ٢٧ مايو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤٥هـ

العدد : ١٦٨٦٦ - الاثنين ٢٧ مايو ٢٠٢٤ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤٥هـ

الخليج الطبي

الدكتورة أسيل الصالح توضح معتقدات خاطئة عن التغذية في إنقاص الوزن

الثلاثاء ٢٨ فبراير ٢٠٢٣ - 02:00

يجب‭ ‬اتباع‭ ‬نظام‭ ‬غذائي‭ ‬متزن‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬نمط‭ ‬حياة‭ ‬صحي‭ ‬أو‭ ‬لفقدان‭ ‬الوزن،‭ ‬ولكن‭ ‬هناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المعتقدات‭ ‬الخاطئة‭ ‬حول‭ ‬هذا‭ ‬الأمر،‭ ‬في‭ ‬المقال‭ ‬التالي‭ ‬مع‭ ‬الدكتورة‭ ‬أسيل‭ ‬الصالح‭ ‬اختصاصية‭ ‬التغذية‭ ‬العلاجية‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬الملك‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬الجامعي‭ ‬وأستاذ‭ ‬مشارك‭ ‬في‭ ‬طب‭ ‬العائلة‭ ‬بجامعة‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬سنتعرف‭ ‬على‭ ‬أبرز‭ ‬هذه‭ ‬المعتقدات‭ ‬الخاطئة‭ ‬وتصحيحها‭.‬

قد‭ ‬يكون‭ ‬فقدان‭ ‬الوزن‭ ‬أمرًا‭ ‬صعبًا‭ ‬ومحبطًا‭ ‬للبعض،‭ ‬فقد‭ ‬يظنون‭ ‬أحيانًا‭ ‬أن‭ ‬خياراتهم‭ ‬الغذائية‭ ‬صحية‭ ‬ومغذية‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬لا‭ ‬تتحقق‭ ‬لهم‭ ‬نتائج‭ ‬مرضية،‭ ‬وربما‭ ‬يتبعون‭ ‬نصيحة‭ ‬مضللة‭ ‬وغير‭ ‬صحيحة‭ ‬فلا‭ ‬يفقدون‭ ‬الوزن‭ ‬اللازم‭.‬

فيما‭ ‬يلي‭ ‬ثلاثة‭ ‬معتقدات‭ ‬غذائية‭ ‬مضللة‭ ‬عند‭ ‬محاولة‭ ‬إنقاص‭ ‬الوزن‭:‬

أولًا‭: ‬غالبًا‭ ‬ما‭ ‬تُعتبر‭ ‬الأطعمة‭ ‬قليلة‭ ‬الدسم‭ ‬أو‭ ‬‮«‬قليلة‭ ‬السعرات‮»‬‭ ‬خيارات‭ ‬صحية‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تساعد‭ ‬على‭ ‬إنقاص‭ ‬الوزن،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬لها‭ ‬تأثير‭ ‬عكسي‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الحالات‭.‬

إذ‭ ‬يحتوي‭ ‬الطعام‭ ‬المصنف‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬قليل‭ ‬الدسم‮»‬‭ ‬أو‭ ‬‮«‬خفيف‮»‬‭ ‬على‭ ‬دهون‭ ‬أقل‭ ‬بنسبة‭ ‬30‭%‬‭ ‬من‭ ‬المنتج‭ ‬الأصلي‭ ‬ولكنه‭ ‬مضاف‭ ‬إليه‭ ‬نسبة‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬السكر،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬يحتوي‭ ‬كوب‭ ‬واحد‭ (‬245‭ ‬جراما‭) ‬من‭ ‬الزبادي‭ ‬خالي‭ ‬الدسم‭ ‬بنكهة‭ ‬الفاكهة‭ ‬على‭ ‬31‭ ‬جرامًا‭ ‬من‭ ‬السكر‭ (‬7.7‭ ‬مكعبات‭)‬،‭ ‬وهو‭ ‬أعلى‭ ‬بكثير‭ ‬من‭ ‬الكمية‭ ‬اليومية‭ ‬الموصى‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬السكر‭.‬

‭ ‬للاستمتاع‭ ‬بفوائد‭ ‬الزبادي،‭ ‬ينصح‭ ‬باختيار‭ ‬الزبادي‭ ‬السادة‭ (‬غير‭ ‬المنكه‭) ‬قليل‭ ‬الدسم،‭ ‬ثم‭ ‬إضافة‭ ‬الفاكهة‭ ‬الطبيعية‭ ‬إليه،‭ ‬كما‭ ‬يمكن‭ ‬إضافة‭ ‬القليل‭ ‬من‭ ‬العسل‭ ‬أو‭ ‬شراب‭ ‬القيقب‭ ‬للتحلية‭.‬

‭ ‬ثانيًا‭: ‬النظام‭ ‬الغذائي‭ ‬الخالي‭ ‬من‭ ‬الغلوتين‭ ‬مثبت‭ ‬علميا‭ ‬أنه‭ ‬يحسّن‭ ‬الأعراض‭ ‬للأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬مرض‭ ‬الاضطرابات‭ ‬الهضمية‭ ‬فقط،‭ ‬بمعنى‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬دليل‭ ‬يثبت‭ ‬أنه‭ ‬فعال‭ ‬في‭ ‬إنقاص‭ ‬الوزن‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬له‭ ‬أي‭ ‬فوائد‭ ‬صحية‭ ‬عامة‭ ‬للأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬لا‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬اضطرابات‭ ‬هضمية‭.‬

غالبًا‭ ‬ما‭ ‬تفتقر‭ ‬الأطعمة‭ ‬الخالية‭ ‬من‭ ‬الغلوتين‭ ‬إلى‭ ‬العناصر‭ ‬الغذائية‭ ‬الأساسية‭ ‬والفيتامينات‭ ‬والمعادن،‭ ‬ما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬مضاعفات‭ ‬محتملة‭ ‬للأصحاء‭ ‬إذا‭ ‬اعتمدوا‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬النظام‭ ‬فترة‭ ‬طويلة،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬تحتوي‭ ‬هذه‭ ‬الحميات‭ ‬أيضًا‭ ‬على‭ ‬نسبة‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬السعرات‭ ‬الحرارية‭ ‬والدهون‭ ‬مما‭ ‬قد‭ ‬يسبب‭ ‬زيادة‭ ‬الوزن‭.‬

ثالثًا‭: ‬عبارة‭ ‬‮«‬من‭ ‬دون‭ ‬سكر‭ ‬مضاف‮»‬‭ ‬هي‭ ‬الأكثر‭ ‬تضليلًا‭ ‬على‭ ‬الإطلاق،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬تذكر‭ ‬شركات‭ ‬الأطعمة‭ ‬المصنوعة‭ ‬من‭ ‬الحبوب‭ ‬الكاملة‭ ‬والفواكه‭ ‬ومنتجات‭ ‬الألبان‭ ‬أنها‭ ‬لا‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬سكر‭ ‬مضاف،‭ ‬لأنها‭ ‬فعلاً‭ ‬لا‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬سكر‭ ‬مضاف،‭ ‬ولكن‭ ‬مثلاً‭ ‬كوب‭ ‬من‭ ‬عصير‭ ‬البرتقال‭ ‬الطازج‭ (‬المسمى‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬سكر‭ ‬مضاف‭) - ‬سيظل‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬السكر‭ - ‬6‭ ‬مكعبات‭ ‬منه،‭ ‬ووفقًا‭ ‬لجمعية‭ ‬القلب‭ ‬الأمريكية‭ ‬فإن‭ ‬الحد‭ ‬اليومي‭ ‬هو‭ ‬للنساء‭ ‬والأطفال‭ ‬24‭ ‬جرامًا‭ ‬من‭ ‬السكر‭ (‬6‭ ‬مكعبات‭) ‬وللرجال‭ ‬36‭ ‬جرامًا‭ (‬9‭ ‬مكعبات‭)‬،‭ ‬لتجنب‭ ‬الوقوع‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الفخ‭ ‬ينصح‭ ‬بالتدقيق‭ ‬في‭ ‬الملصق‭ ‬الغذائي‭ ‬ولأن‭ ‬السكر‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬موجودًا‭ ‬بأسماء‭ ‬أخرى‭ ‬مثل‭ ‬شراب‭ ‬القيقب‭ ‬وشراب‭ ‬الجوافة‭ ‬والعسل‭ ‬ومهروس‭ ‬الفاكهة،‭ ‬وفي‭ ‬النهاية‭ ‬كلها‭ ‬سكر‭. ‬من‭ ‬المهم‭ ‬إدراكك‭ ‬أهمية‭ ‬وكيفية‭ ‬قراءة‭ ‬الملصقات‭ ‬الغذائية‭ ‬بدقة‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬معلومات‭ ‬كاملة‭ ‬عن‭ ‬الطعام‭.‬

تواجه‭ ‬السيدة‭ ‬الحامل‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التغيرات‭ ‬الجسدية‭ ‬والنفسية‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الحمل،‭ ‬وتعد‭ ‬التغيرات‭ ‬التي‭ ‬تطرأ‭ ‬على‭ ‬الجلد‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬الأعراض‭ ‬الشائعة‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الفترة،‭ ‬في‭ ‬الحوار‭ ‬التالي‭ ‬مع‭ ‬الدكتور‭ ‬أمين‭ ‬العوضي‭ ‬استشاري‭ ‬الأمراض‭ ‬الجلدية‭ ‬والتناسلية‭ ‬بمجمع‭ ‬السلمانية‭ ‬الطبي‭.‬

‭*‬ما‭ ‬مشاكل‭ ‬الجلد‭ ‬الأكثر‭ ‬شيوعا‭ ‬أثناء‭ ‬الحمل؟

‭- ‬الأمور‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالجلد‭ ‬وقت‭ ‬الحمل‭ ‬عادة‭ ‬تقسم‭ ‬إلى‭ ‬فئتين‭: ‬الأمراض‭ ‬الجلدية‭ ‬المصاحبة‭ ‬للحمل‭ ‬والتغييرات‭ ‬الجلدية‭ ‬الطبيعية‭ ‬التي‭ ‬تحدث‭ ‬في‭ ‬الحمل‭.‬

‭ ‬الأمثلة‭ ‬على‭ ‬التغييرات‭ ‬الطبيعية‭ ‬وقت‭ ‬الحمل‭ ‬هي‭ ‬الخط‭ ‬الأفقي‭ ‬البني‭ ‬الذي‭ ‬يمتد‭ ‬من‭ ‬منتصف‭ ‬الصدر‭ ‬إلى‭ ‬أسفل‭ ‬البطن‭ ‬وأيضا‭ ‬الخطوط‭ ‬الحمراء‭ ‬الحملية‭ ‬التي‭ ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬تصيب‭ ‬منطقة‭ ‬البطن‭ ‬والفخذ،‭ ‬هذه‭ ‬الخطوط‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬تشققات‭ ‬داخلية‭ ‬في‭ ‬أنسجة‭ ‬الجلد‭ ‬التي‭ ‬ينتج‭ ‬من‭ ‬التمدد‭ ‬السريع‭ ‬في‭ ‬الجلد‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬البطن‭ ‬بسبب‭ ‬نمو‭ ‬الجنين‭ ‬وتوسع‭ ‬الرحم،‭ ‬وهذه‭ ‬الخطوط‭ ‬بالعادة‭ ‬تكون‭ ‬حمراء‭ ‬وقت‭ ‬الحمل‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تصبح‭ ‬بيضاء‭ ‬بعد‭ ‬مرور‭ ‬فترة‭ ‬من‭ ‬الزمن‭ ‬بعد‭ ‬الولادة‭. ‬

ومن‭ ‬ضمن‭ ‬التغييرات‭ ‬الطبيعية‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬تصاحب‭ ‬الحمل‭ ‬هي‭ ‬احمرار‭ ‬الكفين،‭ ‬اغمقاق‭ ‬الحلمات‭ ‬وحبوب‭ ‬الخال،‭ ‬كثرة‭ ‬التعرق،‭ ‬زيادة‭ ‬الدهون‭ ‬في‭ ‬الوجه‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬التغييرات‭ ‬التي‭ ‬تعتبر‭ ‬طبيعية‭ ‬ولا‭ ‬تستدعي‭ ‬القلق‭ ‬أو‭ ‬التدخل‭ ‬الطبي‭.‬

اما‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬التغييرات‭ ‬المرضية‭ ‬التي‭ ‬تصاحب‭ ‬الحمل،‭ ‬فهي‭ ‬أيضا‭ ‬كثيرة،‭ ‬وبعض‭ ‬أمثلتها‭ ‬هي‭ ‬هشاشة‭ ‬الأظافر‭ ‬المصاحب‭ ‬للحمل،‭ ‬تساقط‭ ‬الشعر‭ (‬والذي‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬أسوأ‭ ‬مستوياته‭ ‬بين‭ ‬الشهر‭ ‬الثالث‭ ‬والسادس‭ ‬بعد‭ ‬الولادة‭)‬،‭ ‬نمو‭ ‬الشعر‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الذكورية‭ (‬مثل‭ ‬الوجه‭ ‬والذقن‭ ‬والصدر‭)‬،‭ ‬دوالي‭ ‬القدم،‭ ‬التورمات‭ ‬الوعائية،‭ ‬وبعض‭ ‬أنواع‭ ‬طفح‭ ‬الجلد‭.‬

ويعد‭ ‬الطفح‭ ‬المتعدد‭ ‬الحملي‭ ‬هو‭ ‬أكثر‭ ‬أنواع‭ ‬الطفوح‭ ‬الجلدية‭ ‬حدوثا‭ ‬في‭ ‬الحمل،‭ ‬وهو‭ ‬بالعادة‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬انتفاخات‭ ‬حمراء‭ ‬في‭ ‬الجلد‭ ‬متركزة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬البطن‭ ‬والفخذ‭ ‬والذراع،‭ ‬وتكون‭ ‬مثيرة‭ ‬جدا‭ ‬للحكة‭ ‬ما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬تعب‭ ‬كثير‭ ‬على‭ ‬المرأة‭ ‬الحامل،‭ ‬وهذا‭ ‬الطفح‭ ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬الحمل‭ ‬ويزداد‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬الولادة‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬يبدأ‭ ‬بالتحسن‭ ‬السريع‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬الولادة‭ ‬والمثير‭ ‬للاهتمام‭ ‬بخصوص‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬الطفح‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬الأوقات‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬حمل‭ ‬فقط‭ ‬للمرأة‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news



الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط أو تقنيات مشابهة ، لتحسين تجربة التصفح وتقديم توصيات مخصصة. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا