العدد : ١٥١٨٦ - الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٦ - الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ صفر ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

رئيس جمعية الذهب الخليجية: صياغة الذهب ترفع من سعره رغم هبوط الجرام

الثلاثاء ٢٥ ٢٠١٨ - 01:15

كتبت نوال عباس: 

أكد رئيس جمعية الذهب والمجوهرات الخليجية محمد ساجد ان عملية صياغة الذهب ترفع من سعره رغم انخفاض سعر الجرام خلال هذه الفترة حيث يشمل السعر الصياغة والختم والوزن، وتختلف الأسعار بحسب نوعية الصياغة فاذا كانت الصياغة بالآلة فإنها تكون أقل سعرا من الصياغة اليدوية، فالعامل يمكنه ان يعمل على القطعة بالآلة يوما كاملا، لكن يدويا يستغرق ذلك شهرا كاملا، وبالتالي تكون صياغة القطعة مرتفعة السعر، لأنها تشمل جهد العامل، والكلفة ويتراوح سعرها بين 3 و5 دنانير.

وأضاف ساجد: «كذلك هناك بعض القطع من الذهب مستوردة من الخارج مثل سنغافورة والامارات العربية المتحدة والهند وتكون أسعار صياغتها مختلفة لأنه يضاف اليها رسوم كل من الجمارك والختم والصياغة، ولكن المجوهرات المستوردة من الخليج تكون بدون جمارك فتكون أقل سعرا».

وطلب ساجد من الزبائن ان يأخذوا بالحيطة والحذر ويستفسروا عن أسعار الجرام والوزن والمصنعية لقطعة الذهب المراد شراؤها حتى يتعرفوا على سعر القطعة وإذا كان هناك فرق أكثر من دينارين يجب على الزبون تغيير الصائغ، أو تقديم الشكوى لوزارة التجارة حتى لا يتعرض للنصب.

ولفت ساجد الى جودة الذهب المحلي وخاصة أن كثيرا من الاجانب والخليجيين يفضلون شراءه لأنه من أفضل الانواع وعليه الختم.

ويقول عادل الصائغ صاحب أحد محلات الذهب ان «أسعار صياغة الذهب تختلف من قطعة الى أخرى فهناك بعض القطع تكون صياغتها بالآلة ولكن البعض الآخر تكون صياغتها يدويا ما يزيد من سعرها، وخاصة اذا كانت على أيدي عمال هنود مهرة، ويتراوح سعرها بين دينارين ونصف الدينار وبين 5 دنانير، بينما صياغة الذهب على أيدي عمال باكستانيين تكون الجودة أقل وتصل أسعار الصياغة من دينار ونصف الدينار الى 3 دنانير، كذلك الذهب المستورد تكون صياغته تتراوح بين دينارين ونصف الدينار و5 دنانير». 

وأضاف الصائغ ان «الأسعار تختلف من محل الى آخر، وذلك بسبب نوعية الصياغة، ولا يوجد عمليا استغلال للزبون، وخاصة ان صاحب المشغل هو من يحدد سعر الصياغة، ولا يمكن لوزارة التجارة ان تراقب عملية البيع لأن عمليات الصياغة تختلف من محل الى آخر، ويضاف اليها الوزن وسعر الجرام والختم، ولذلك لا يمكن أن يتعرض الزبون لعملية النصب، ولكن رغم ذلك كثيرا ما يردد الزبون أن الأسعار مرتفعة رغم نزول أسعار جرام الذهب».

ويقول الصائغ حسين الشهابي: «المصنعية في البحرين أقل من الدول المجاورة فهي تصل الى 20% من الجرام وتشمل ربح التاجر، والمصنعية، ووزن القطعة، ورسوم الدولة للختم، فالبحرين من عام 2017 رفعت ضريبة الختم عشرات المرات إذ كانت في السابق تأخذ على الجرام 30 فلسا، وارتفعت الآن الى دينار واحد للقطعة المحلية الواحدة، ودينار ونصف الدينار فضلا عن رسوم الفحص للذهب المستورد بينما في دول أوروبا تحسب المصنعية 50 بالمائة من الجرام».

ولفت الشهابي الى ان هناك تنافسا كبيرا بين تجار الذهب من خلال خفض أسعار الصياغة لقطع الذهب، وخاصة في حالة شرائه من شركة واحدة، ومن ثم بيعها على الزبون، فمثلا صياغة قطعة الذهب تصل من دينارين الى 3 دنانير، للقطع الكبيرة ومن دينارين الى 5 دنانير للقطع الصغيرة.

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news