العدد : ١٤٨٤٨ - السبت ١٧ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٤٨ - السبت ١٧ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

فائض النفط الإيراني عالق في عرض البحر مع انخفاض الطلب قبل العقوبات

الجمعة ١٤ ٢٠١٨ - 01:15

تقف ناقلتان تحملان مكثفات إيرانية وهي نوع من الخام الخفيف جدا قبالة الإمارات العربية المتحدة منذ نحو شهر مع انخفاض الطلب على النفط قبل العقوبات الأمريكية. 

وأفادت عدة مصادر بالقطاع وبيانات ملاحية أن الناقلتين اللتين تحملان معا نحو 2.4 مليون برميل من مكثفات بارس الجنوبي تقفان قبالة السواحل الإماراتية منذ أغسطس بعدما أوقفت كوريا الجنوبية وارداتها من إيران بينما انخفض الطلب الصيني خلال الصيف. 

ويبرز تراكم إمدادات النفط الإيرانية الضغط الذي تواجهه إيران في الوقت الذي تهدف فيه واشنطن إلى وقف صادرات إيران النفطية كلية لإجبار طهران على إعادة التفاوض بخصوص اتفاق نووي.

وجرى تحميل ناقلة النفط العملاقة فيليسيتي بالمكثفات في ميناء عسلوية الإيراني في أوائل أغسطس وبعدها أبحرت الى جبل علي في الإمارات العربية المتحدة وفقا لما أظهرته بينات ملاحية وتجارية على تومسون رويترز ايكون. ووصلت الناقلة الى المنطقة المخصصة لنقل الشحنات من سفينة لأخرى قبالة دبي في السابع من أغسطس وترسو هناك منذ ذلك الحين. 

وعلى المنوال نفسه تم تحميل الناقلة سالينا أيضا بالنفط في عسلوية وتتحرك في نفس المنطقة قبالة دبي منذ 17 أغسطس وفقا للبيانات. 

وأوقفت شركات تكرير النفط في كوريا الجنوبية أكبر مشتر لمكثفات بارس الجنوبي الإيراني تحميل النفط الإيراني في يوليو في الوقت الذي أوقفت فيه شركات التأمين والشحن تدريجيا نشاطها المرتبط بإيران قبل بدء سريان العقوبات الأمريكية على قطاع النفط الإيراني في الرابع من نوفمبر. 

وتقول المصادر إن الصين اعتادت أن تخفض وارداتها من مكثفات بارس الجنوبي كثيرا خلال أشهر الصيف بين الربعين الثاني والثالث بسبب رائحتها الكريهة.

وقال تاجر في الولايات المتحدة «جلب شحنة إلى الصين حاليا في وقت قد لا تبتغي فيه الصين مواعيد وصولها يعني أنها إيران قد تخسر شحنة إلى الهند». 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news