العدد : ١٤٨٥٠ - الاثنين ١٩ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٥٠ - الاثنين ١٩ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

عربية ودولية

دوامة العنف في طرابلس مستمرة.. وسقوط صواريخ في محيط المطار

الخميس ١٣ ٢٠١٨ - 01:15

طرابلس - (أ ف ب): تستمر دوامة العنف في طرابلس بعد أسبوع من القتال الدامي بين فصائل مسلحة وهجوم نفذه تنظيم الدولة الإسلامية، ما يزيد من صعوبة حياة سكان العاصمة الليبية. 

وبعد المواجهات التي خلفت 63 قتيلاً على الأقل في أواخر أغسطس ومطلع سبتمبر، سقطت صواريخ ليل الثلاثاء الأربعاء على المطار الوحيد الذي مازال يعمل في طرابلس. ولا تزال الهدنة بين الفصائل المسلحة التي أبرمت في 4 سبتمبر برعاية بعثة الأمم المتحدة في ليبيا هشة. 

وقالت بعثة الأمم المتحدة أمس الأربعاء في بيان إن الاتفاق ينص على «إجراءات جذرية» لإعادة الأمن إلى طرابلس، يفترض أن تدخل حيز التنفيذ أمس الأربعاء. إلا أنها لم تذكر أي تفاصيل إضافية. 

واتفاق وقف إطلاق النار محترم بشكل عام، لكن سقوط ثلاثة صواريخ على الأقل في محيط مطار معيتيقة من دون إحداث إصابات أدى إلى تعليق الرحلات مجددا، بحسب ما ذكر مصدر ملاحي. 

ويقع مطار معيتيقة العسكري السابق في شرق العاصمة، وفتح أمام حركة النقل المدني بعد تدمير مطار طرابلس الدولي الواقع جنوب المدينة خلال أحداث 2014. وأغلق معيتيقة للمرة الأولى في 31 أغسطس بسبب القتال بين الفصائل المسلحة ثم أعيد فتحه في 7 سبتمبر. وتم تحويل الرحلات مساء الثلاثاء إلى مطار مصراتة على بعد 200 كيلومتر إلى الشرق من العاصمة، بحسب مصدر في المطار. 

وتتخذ حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج والمعترف بها من المجتمع الدولي من العاصمة طرابلس مقراً. وناهيك عن عدم قدرتها على فرض سيطرتها على البلد ككل، فشلت هذه الحكومة حتى في ترسيخ سلطتها في طرابلس. 

وشهدت المدينة التي يقطنها أكثر من مليون شخص بين 27 أغسطس ولأيام قتالا عنيفا بين فصائل متناحرة ولا سيما في أحيائها الجنوبية حيث قتل ما لا يقل عن 63 شخصا وجرح 159 آخرون، وفق مصادر رسمية. وتضررت شبكة الكهرباء ما أدى إلى انقطاع التيار لساعات أطول -تصل إلى 24 ساعة أحيانا- وانقطاع المياه -لا يزال قائما منذ أسبوع- واضطرابات في وسائل الاتصال لدى السكان الذي يعانون من حر الصيف أساسا. 

وفيما يعكس حالة الفوضى في جميع أنحاء البلاد، ذكرت مؤسسة الكهرباء أن مجموعات مسلحة تمنعها من ترشيد الكهرباء في غرب ليبيا، ما يؤدي إلى تفاقم الأزمة في العاصمة والجنوب. ونفذ تنظيم الدولة الإسلامية يوم الاثنين هجوما على مقر مؤسسة النفط الوطنية في وسط المدينة أسفر عن مقتل شخصين وإصابة عدد من الأشخاص بجروح بين موظفيها. واستهدف هذا الهجوم قطاعا يؤمن لليبيا أكثر من 95 بالمائة من مواردها.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news