العدد : ١٤٨٤٧ - الجمعة ١٦ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٤٧ - الجمعة ١٦ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٨ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

بدعم من «تمكين».. «موانئ» تقيم مدرسة الصيف المعمارية

الأربعاء ١٢ ٢٠١٨ - 12:58

نظمت موانئ مؤخراً ورشة عمل بعنوان "مدرسة الصيف المعمارية"، وذلك بشراكة استراتيجية مع صندوق العمل "تمكين" خلال الفترة من ٢٥ أغسطس إلى ٣ سبتمبر ٢٠١٨، في بيت خلف في مدينة المنامة.

وتهدف الورشة، والتي تعد الأولى من نوعها في مملكة البحرين، إلى تقديم منصة للبحث والتعاون المعماري والحضري التجريبي فضلاً عن مناقشة واستكشاف العناصر غير الملموسة في العمارة والمتمثلة في الصوت والضوء في الأعمال المعمارية. وشارك في الورشة العديد من المواهب المحلية من مختلف تخصصات العمارة والفنون الراغبين في توسيع نطاق معرفتهم وتجاربهم والعمل على المشاركة في خلق فضاء جديد من التغييرات والفكر.

هذه الورشة هي الجزء الثاني لسلسلة مدرسة العمارة التي هي جزء من الموسم الثقافي الثالث لموانئ، وتبحث هذه المدرسة في خصائص الإضاءة والصوت وتطبيقاتها المختلفة في تكوين المساحات وتطبيقاتها في الهندسة المعمارية. تخلل هذه الورشة مجموعة من الدروس والمحاضرات من أساتذة وخبراء في مجال الصوت والإضاءة: الاستاذ توماس نولر وباسل ناعوري والأستاذ الدكتور ستيفان غونزل من جامعة العلوم التطبيقية في برلين، إضافة إلى وليد فوكاسا وهو مصمم محترف من معهد الإضاءة في دبي. وقد وقعت موانئ مذكرة تفاهم مع جامعة العلوم التطبيقية ومعهد الإضاءة على أن يكونا شريكي معرفة في مدرسة الصيف المعمارية.

كما دعت موانئ مجموعة من المحاضرين الضيوف لمشاركة تجاربهم في العمل مع الإضاءة والصوت. وقائمة المتحدثين ضمت محمد حداد (موسيقار ورئيس نادي الموسيقى في جامعة البحرين) وميسم الناصر (مؤسسة شركة وان تو وان للتصميم) اللذين تحاورا عن نقاط التقاء الموسيقى والعمارة، وقامت نورة السايح (رئيسة المشروعات الهندسية بهيئة البحرين) بالحديث عن خطبة الجمعة وبصمتها الصوتية في المدينة. كما تحدث محمد فخراوي (مؤسسأستوديو لومين آرت) عن تأثير الإضاءة على التصاميم المعمارية، وقام عبدالله رحال (مؤسس زياكس ومؤسس مشارك في بيسلين وإكوس للإنتاج و فيروز فيشن) بمشاركة الطلبة بخبرته وتجاربه مع التخطيط الضوئي والمشاريع التي عمل عليها. نتج عن ذلك منصة للتفاعل بين مؤسسات محلية وعالمية، والذي يمنح المشاركين في هذه الورشة صورة أوضح عن الطرق والأساليب المتباينة المتبعة في هذا المجال. كان الهدف من مدرسة الصيف المعمارية أن يصمم المشاركون تمثال غير مرئي داخل الجناح الذي صمم من قبل مجموعة من الطلبة في مدرسة الشتاء المعمارية، هذه المجموعة التي أطلقت على نفسها إسم آسيا تتكون من صالح جمشير ومحمد العمادي ولطيفة الخياط. قامت كل مجموعة من المشاركين في مدرسة الصيف المعمارية بالتطرق للمساحة المصممة بطريقة مختلفة تعكس اهتمامات مختلفة.

انعقدت مدرسة العمارة الصيفية هذا العام في مركز الشيخ إبراهيم بيت خلف في المنامة كمقر لانعقاد هذه الورشة. وساهمت كينتوسكوب بتوفيرها لفريق عمل متخصص في تصوير وتوثق الأنشطة والمحاضرات، ودعمت شركة سي او في الورشة من خلال توفيرها لكافة الاجهزة والمعدات الصوتية. كما ساهم مركز لا فونتين الفني بتوفيره للعشاء الختامي للورشة. ويجدر بالذكر بأن المعهد الأمريكي للمعماريين في الشرق الأوسط والمعهد الملكي البريطاني للمعماريين في الخليج ساهما كشركاء معرفة لمدرسة العمارة الصيفية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news