العدد : ١٤٨٥١ - الثلاثاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٥١ - الثلاثاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

في الصميم

لــطفـــــــي نصــــــــــر

حتى ننجح.. علينا ألا نتحسَّس!!

منذ فترة التقيتُ السيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية.. أنا الذي طلبت هذه المقابلة، ذلك لأن السيد خالد من الشخصيات القلائل في البحرين الذين تعاملت معهم صحفيا من دون أن ألتقيهم.. بمعنى أنني أتلقى أخباره حول نشاطه ونشاط مجلس التنمية الاقتصادية وأتعامل معها.. ونتحدث معا هاتفيا حول أخبار ونشاطات المجلس.. وأحاوره أحيانا هاتفيا حول ما يصدر عن المجلس.. ويجيب عن أسئلة تقلل إجاباته عنها من نسبة الغموض الذي يكتنف الساحة الاقتصادية.. ولكن كل ذلك من دون أن نلتقي رغم أنني أعرف عنه أنه خريج أحد البنوك العريقة على أرض المملكة والتي خرجت قادة مرموقين للمؤسسات والهيئات الاقتصادية أو غيرها بالمملكة.

اتصلت به هاتفيا وعبَّرت له عن رغبتي في أن نلتقي فوافق مرحبا على الفور قائلا: ولكن بشرط أن ما سوف يدور بيننا من حوار ليس للنشر.. ثم قال: أنا أفضل دائما في لقاءاتي مع الصحفيين ألا يكون الحوار الأول للنشر.. لحظتها عرفت أنه يختلف عن الآخرين.. وخرجت من حواري الأول مع السيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية أنه من بين القادة الإداريين والاقتصاديين القلائل الذين يفضلون الغوص في الأعماق.. وأن مثل هذا الأسلوب الذي يقوم على أساس أن يكون الحوار الأول ليس للنشر يُسهم في وضع ما يجري من حوارات لاحقة على الطريق الصحيح.. المحاور يفهم من يحاوره.. ويوجه إليه الأسئلة التي تليق بمستواه، وتناسب أسلوب وطريقة تفكيره.. وتكون الثمرة في النهاية حوارات مفيدة جديرة بالنشر.. كما أن هذا الأسلوب في منطلقات القادة الإداريين يجعل المحاور يفهم ويغوص في أعماق من يحاوره.. ويعرف ماهية الموضوعات التي يخوض فيها معه والأسئلة التي يجب أن يوجهها إليه من دون غيرها.. وهنا يتحقق الانسجام المطلوب بين المحاور والمُتَحَاوَر معه.

ولحظتها عرفت أيضا أنه قد تخرج في بنك أجنبي على أرض البحرين يوازي في مهمته ونفعه للوطن أن له دورا في تخريج قادة إداريين على مستوى عال مثل بابكو وألبا اللتين خرجتا قادة إداريين يتنافسون مع الخريجين في أرقى جامعات العالم.. ولا يزال بعضهم يعطي حتى هذه اللحظة داخل البحرين وخارجها.

ونظرا إلى أنه لم يُخْلَق حتى هذه اللحظة الصحفي الذي يمكن أن يفي بوعده بعدم التطرق أو حتى الإشارة إلى ما دار من حوارات وأحاديث مع شخصيات مسؤولة وذلك من بعد الاتفاق على عدم النشر من خلال العبارة المعروفة (out of record).. وأعترف أنني أخالف بعض زملائي الصحفيين، وأستطيع أن ألمح إلى ما بعض ما دار خلال «حوار ليس للنشر» مع السيد خالد الرميحي.. وهي إشارات طفيفة أعتقد أن الإشارة إليها لا تضر.. وأن هذه الإشارات لا يمكن أن تعد حنثا بالعهد والوعد!!

أبرز ما طُرح خلال هذا الحوار (الذي ليس للنشر) هو أن هناك شركات وبنوكا عريقة على أرض البحرين.. وطنية أو أجنبية.. قد نافست بجدارة جامعات عالمية في تخريج النوابغ.. حتى لو كانوا قد دخلوها من دون شهادات.. وأن مثل هذه الشركات والبنوك قد عمل ويعمل بها خبراء أجانب.. قد جَبُّوا أساتذة الجامعات الكبرى ولا يزال خريجو هذه الشركات يذكرون لهم مواقفهم وعبقرياتهم وإخلاصهم في العطاء الذي لا يُضارع!!

وقد اقتربنا معًا -السيد خالد الرميحي وأنا- في توافق على أنه لطالما خرَّجت كبريات الشركات التي أُنشِئت في البحرين مثل بابكو وألبا أجيالا حافلة بالطاقات القيادية التي أسهمت في خلق اقتصاد قوي.. وتسيير شركات عديدة في طريق النجاح عقودا طويلة في البحرين.. وبعضها قد أعطى بسهم وافر في خلق اقتصاد متين أرست دعائمه الحكومة، وحمل شعلتها جيلٌ تلقى التدريب الحِرَفِي على أيدي الخبراء في هذه الشركات.. وساعدوا في خلق أجيال بحرينية حملت هي الأخرى في جدارة راية التطوير في قطاعات عديدة مثل القطاع المصرفي وغيره.

وهنا قال السيد خالد الرميحي: «يشهد على ذلك هذا العدد الكبير من القيادات المصرفية والصناعية التي أسست للقطاعين بمهنية عالية طارت سمعتها على مستوى المنطقة، وصاروا هم أنفسهم مدارس تتخرج من تحت أيديهم أجيال من الموظفين المبدعين، على مدى عقود طويلة، منذ السبعينيات حتى هذه اللحظة».

ولمَّا كان حوارنا حول الاستثمارات والأهمية القصوى لاستقطابها إلى البحرين.. تطايرت بعض الرؤى والأفكار خلال الحوار (الذي ليس للنشر)، قوامها أنه يجب ألا نكون حسَّاسين أو جامدين عند الحديث عن أهمية استقطاب خبراء عظام ومرموقين للعمل ليُسهموا في إعداد نوعي لأجيال بحرينية وخلق كوادر جديرة بالتباهي بها.. ولذا؛ فإن الاتفاق واجبٌ على أن هذه التجربة الخالدة على أرض البحرين.. مثل تجربة بابكو وألبا وبعض البنوك الأجنبية.. وبأنها تخدم بالدرجة الأولى هدف استقطاب استثمارات عالمية وأسماء مرموقة تتكرر معها تجربة بابكو وغيرها من الشركات العريقة والعملاقة.. ويكون عطاؤها أيضًا في خلق كوادر عالية التدريب على أحدث إفرازات التكنولوجيا العالمية وفي قطاعات هي الأكثر طلبا في الأسواق الدولية.

وفهمت من خلال الحوار المهم (الذي ليس للنشر) أن مجلس التنمية الاقتصادية يسعى جاهدا إلى التركيز على استقطاب الاستثمارات لمملكة البحرين.. مساهمة منه في تنمية الاقتصاد الوطني والقطاعات الرئيسية فيه.. حيث إنه من المتفق عليه أن استقطاب الاستثمارات يحقق كوكبة من الفوائد المهمة، ومنها على سبيل المثال وليس الحصر:

‭}‬ زيادة الثقة في اقتصاد المملكة لدى المستثمر العالمي وتحسين أدائه في المؤشرات العالمية.

‭}‬ المساهمة في رفع الاحتياطي من العملات الصعبة من خلال زيادة دخول الاستثمارات العالمية في السوق المحلي.

‭}‬ خلق الوظائف النوعية للمواطنين.. وخاصة في القطاعات الجديدة والمُبْتَكَرة.

‭}‬ نقل الخبرات العالمية إلى قطاعات وصناعات هي من النوع الدقيق إلى البحرين.

‭}‬ استقطاب أحدث التكنولوجيات العالمية إلى سوق البحرين.

‭}‬ زيادة فرص الاستثمار المشترك أمام القطاع الخاص المحلي.

ومما أسهم في بث الطمأنينة إلى النفس أنني فهمت من خلال هذا الحوار أن مجلس التنمية الاقتصادية قد استقطب استثمارات خلال عام 2017 تبلغ 276 مليون دينار بحريني، وهي تعادل ضعف ما استقطبه في عام 2016 والتي كانت 106 ملايين دينار، كما جلب أكثر من 70 شركة استثمارية إلى البحرين تخلق وظائف عددها 2800 وظيفة نوعية على مدى 3 سنوات.. ومن بين هذه الشركات في عالم التكنولوجيا شركة أمازون لخدمات الإنترنت «AWS».

وفهمت أيضا أن جهود مجلس التنمية الاقتصادية تسير في خطين متوازيين، الأول: تقديم التسهيلات اللازمة للمستثمرين لإقامة أعمالهم ومقارهم في البحرين، والثاني هو: الترويج لمملكة البحرين في الأسواق العالمية المستهدفة وتعزيز بيئة الأعمال وتحفيز نمو القطاع الخاص.

والآن أستطيع أن أقول للسيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية: أشكرك كثيرا، وأقول لك إنني الآن أصبحت مهيئا أكثر لأتشرف بإجراء حوار معك (مسموحٍ بنشره).. ذلك لأنني أصبحت أكثر فهما ومقدرة على إقامة هذا الحوار بدرجة فهم أكبر مما كنت عليها قبل أن ألقاك.. وأستطيع أن أقول لك إن الحوار سيكون على درجة كبيرة من الأهمية لأنني عرفتك.. وفهمت جيدا عمق الدور الكبير الذي يقوم به مجلس التنمية الاقتصادية.

إقرأ أيضا لـ"لــطفـــــــي نصــــــــــر"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news