العدد : ١٤٧٩٢ - السبت ٢٢ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٩٢ - السبت ٢٢ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ محرّم ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

خلال جلسة نقاشية لدور الرجل في تمكين المرأة
المرأة تشكل 50% من القوى العاملة في القطاع العام و35% في الخاص

الثلاثاء ١١ ٢٠١٨ - 01:15

كتب عبدالرحيم فقيري:

كشف وزير الصناعة والتجارة، زايد الزياني، عن أن المرأة تشكل اليوم نسبة 50% من القوى العاملة في القطاع الحكومي كما تشكل 35% من القوى العاملة في القطاع الخاص. جاء ذلك خلال جلسة نقاشية حول (نماذج دور الرجل وتمكين المرأة في بيئة العمل) مساء يوم أمس، ضمت كلا من وزير الصناعة والتجارة زايد الزياني، ورئيس مجلس ادارة صندوق العمل (تمكين) الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة، والرئيس التنفيذي لمجلس التنمية خالد الرميحي.

ولفت الوزير الزياني إلى أن التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة العربية بشكل عام هو العادات والتقاليد والثقافة المجتمعية الراسخة والمساواة بين الجنسين، مضيفًا أن وضع المرأة العربية افضل مما عليه قبل أربعة أو خمسة عقود من الزمن، فهناك تغيير يحدث نحو الأفضل ولكنه بطيء ويحتاج من المرأة خطوات أكثر لمحاولة اقتناص الفرص الوظيفية.

 ومن جهته، قال رئيس مجلس إدارة صندوق العمل (تمكين)، الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة، أن «تمكين المرأة أمر حتمي، حيث انها ضرورة ملحة، ولكن ذلك يواجه تحديات كثيرة من ضمنها كيفية المواءمة بين عمل المرأة ومسؤولياتها الأسرية، وواجباتها تجاه تربية ابنائها لأنها يبدو انها تحمل الجزء الاكبر من مسؤولية تربية الابناء ورعاية الاسرة». 

وأضاف الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة «الفرص الوظيفية التي تحصل عليها المرأة البحرينية ترتبط على الدوام بكفاءتها المهنية وليس بجنسها البشري، وأن قانون العمل البحريني لا يفرق في ذلك بين الجنسين»، مؤكدًا أن المرأة تقصر أحيانًا في اقتناص الفرص المتاحة في بعض القطاعات، فهي لا تتقدم بالشكل الكافي إلى صناديق الترشح للانتخابات النيابية أو البلدية على سبيل المثال لا الحصر.

وعلى صعيد متصل، أكد الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية، خالد الرميحي ان «تمكين المرأة اقتصاديا ومساواتها من حيث الفرص في سوق العمل بأخيها الرجل يعتبر امرا حيويا تنظر اليه البحرين بالكثير من الجدية، لا سيما وان التقارير الصادرة من قبل صندوق النقد الدولي بهذا الخصوص، تشير إلى ان المساواة بين الجنسين في هذا المجال تنعكس مباشرة على التنمية الاقتصادية، حيث يؤدي ذلك إلى تنويع مصادر الدخل وتنويع القطاع الاقتصادي، كما يساهم بشكل جذري في نمو تدفق الرساميل والاستثمارات الوافدة».

وفي سؤال حول نسبة القوى العاملة النسائية في المراكز القيادية في القطاعين العام والخاص وكيفية زيادتها مستقبلاً، أجاب المتحدثين بأن ليست هناك نسب محددة معروفة حول نسبة النساء في المراكز التنفيذية، ولكن يمكن زيادة هذه النسبة من خلال الاستمرار في تمكين المرأة وتدريبها.

من جانبها، قالت المدير التنفيذي لمؤسسة (سي 5 للتكنولوجيا)، هادية فتح الله «ما زالت المرأة تعاني من عدد من العوائق التي تعيق تمكين المرأة اقتصاديا، وهذا يعد عائقا من عوائق احداث التنمية الشاملة، وان المرأة في البحرين ما زالت بحاجة إلى دعم مشاريعها التنموية».

هذا، وقد تم خلال الفعالية تدشين (منصة نيبولا) رسميًا، وهي مبادرة يقودها فريق العمل سي فايف لتمكين النساء في مجالات قطاع تقنية المعلومات، ورفع كفاءة المرأة البحرينية. 

وفيما أكد رئيس تمكين الشيخ محمد بن عيسى أن نسبة قوى النسائية العاملة في تمكين ترتفع عن 53٪ ، وأن ارتفاع أو انخفاض معدلات توظيف القوى العاملة النسائية عن هذه المعدلات ليس هو مقياس نجاح إنما مقياس النجاح هو المبادرة النسائية لشغل وظائف قيادية ، قال الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية خالد الرميحي إن نسبة الوظائف القيادية في المجلس ترتفع إلى 63٪ من إجمالي القوى العاملة في المجلس وأن مؤسسات كثيرة في القطاع الخاص بها عناصر نسائية قيادية نفتخر بها).

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news