العدد : ١٤٧٨٩ - الأربعاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٨٩ - الأربعاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ محرّم ١٤٤٠هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

الصحفي.. مستشارٌ مؤتَمن

ما يزعج حقيقة؛ هو الاضطرار بين فترة وأخرى للتذكير، بأن دور السلطتين الرابعة والخامسة من صحافة وإعلام ووسائل تواصل اجتماعي، ليس التلميع والتطبيل، والتغاضي عن هموم ومشاكل المواطنين والهروب منها إلى مواضيع أخرى.

الصحفي والكاتب الصحفي والإعلامي، هو من يقوم بدوره في كشف الغطاء عما لا يراد له أن يصل إلى المسؤولين في الدولة.

الكاتب الصحفي مستشار مؤتمن، يسعى للوصول إلى الحقيقة ما استطاع إليها سبيلا.

ذلك المنهج بات مزعجا لغالبية الجهات الرسمية، التي تنظر إلى أي مادة نقدية تُنشر عنها في الصحف والتلفزيون؛ بأنها استهداف لشخوص معينة في الوزارة، لتضعها ببساطة في خانة المؤامرات وغيرها من التوصيفات التي تحاول الهرب من تحمّل المسؤولية، بإلقائها على أطراف وتصريفات أخرى. 

على سبيل المثال؛ ما نطرحه من قضايا معيشية مرتبطة بالمتقاعدين مثلا، بالتأكيد هو ليس تحديا لأحد، وليس تقليلا من مكانة أحد.

ما نطرحه ونحاول أن يصل إلى المسؤولين في البلد، هو ما نسمعه ونراه، وهو نتيجة تواصل مستمر مع المواطنين، الذين يكدّون عشرات السنوات من أعمارهم، ليصطدموا بقوانين جديدة تُنهكهم وتبتلع حقوقهم الوظيفية.

نحن مؤتمنون أمام الخالِق ثم أمام المسؤولين في الدولة، بأن ننقل الحقيقة من غير رتوش.

مؤتمنون بأن ننقل ملاحظات الناس على أرزاقهم، وخشيتهم من أن تختطف منهم وهم في هذا السن.

دراسة الإعلام علمتنا أن الصحفي مستشار ومؤتمن، أما (المستشارون) الذين لا يوضحون الأخطاء للمسؤولين ويشرحون خطورة أبعادها، فهم يخونون أدوارهم المناطة بهم.

لقد أصاب رأي «أخبار الخليج» قبل أيام عن المستشارين في الدولة كبد الحقيقة.

ما فائدة المستشار إذا لم يصدق القول خوفا ورهبا أو تعمدا!

برودكاست: الصديق من صدَقَك وليس من صدّقك.

والصحافة المؤتمنة، هي التي تسعى لنقل الحقيقة، حتى لو زعل فلان أو علان من الناس.

ما إن تكتب كلمة هنا أو هناك، حتى تجد من يتحسس رأسه وبأنه هو المعني، لتوضع أنت في خانة (الأعداء).

يجب أن يستوعب كل من كلّف بأمانة المسؤولية، بأنه في منصب عام، ويجب أن يتسع صدره لنقد الجميع، بما يُصلح الأخطاء ويعالجها. 

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news