العدد : ١٤٨٥١ - الثلاثاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٥١ - الثلاثاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٢ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

480 مليون دولار استثمارات الولايات المتحدة في البحرين

الاثنين ١٠ ٢٠١٨ - 01:15

كتب علي عبدالخالق: - تصوير روي ماثيوس:

ارتفع حجم التبادل التجاري بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأمريكية من 400 مليون دولار إلى 3 مليارات دولار أي بحوالي 5 أضعاف منذ توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين.

أكد ذلك وزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد بن راشد الزياني، خلال جلسة عقدتها غرفة التجارة والصناعة الأمريكية في البحرين مساء يوم أمس، وقال إن «حجم الاستثمارات الأمريكية في البحرين يبلغ 480 مليون دولار»، مشيراً إلى النتائج الايجابية التي حققتها التجارة الحرة بين البحرين والولايات المتحدة الأمريكية، لافتاً الى «أن الضرائب التي فرضتها الولايات المتحدة تأثيرها محدود ولا يمس العلاقات التجارية المتينة بين البلدين».

وأشار الوزير الزياني، خلال اللقاء الذي أقيم بحضور رئيس غرفة التجارة والصناعة الأمريكية توم دونوهيو، إلى أن الاستثمارات العقارية البحرينية في الولايات المتحدة تتعدى المليار دولار، وان العلاقة التجارية بين البحرين والولايات المتحدة تعود إلى أوائل 1900 مع إنشاء مستشفى البعثة الأمريكية في المنامة، واستمرار القطاعين الحكومي والخاص والذي ساهم في تعميق العلاقات الاقتصادية والصناعية والتجارية والتي اتخذت خطوة كبيرة إلى الأمام بتوقيع اتفاقية التجارة الحرة عام 2004.

وفيما يخص الخط المباشر بين البحرين والولايات المتحدة، كشف الوزير الزياني -وهو رئيس مجلس إدارة طيران الخليج- أن البحرين وطيران الخليج تحديداً تحتاج إلى طائرات معينة ومهيأة للمسافات الطويلة، مؤكداً أنه بحلول 2021 سوف يكتمل أسطول طيران الخليج بالطائرات المهيأة، حيث سيصبح الخط المباشر بين الولايات المتحدة والمملكة متاحاً.

وقال رئيس غرفة التجارة والصناعة البحرينية سمير ناس إن «الحكومة البحرينية عبدت الطريق من خلال توقيع عدد من الاتفاقيات التجارية مع الولايات المتحدة»، معتبراً «أن هذه اتفاقيات الثنائية لتفعيل التجارة بين البلدين لم تستغل الاستغلال الأمثل من جانب القطاع الخاص البحريني، والاستفادة من الفرص التي توفرها تلك الاتفاقيات». 

وأضاف ناس أن البحرين غير معنية بالضرائب التي تفرضها الولايات المتحدة على صادرات بعض السلع الأجنبية إليها، وأن المملكة بعيدة عن الحرب التجارية التي تدور رحاها بين أمريكا وبعض دول العالم، حيث تعتبر البحرين دولة صديقة للولايات المتحدة ولا نعتبر مستهدفين من قبلها إذ هناك استثناءات.

أما فيما يخص التوجه لأسواق جديدة فلفت ناس إلى أن السوق الأمريكي سوق مهمّ وهناك سعي حثيث لدخول التجار البحرينيين في هذا السوق الضخم، وأن مصانع النسيج والملابس التي تصدر للولايات المتحدة استفادت من استثناء البحرين من الضريبة، ولم تعط قيمة مضافة للاقتصاد والفرد البحريني لأنها لم تخلق وظائف للبحرينيين.

من جانبه، أكد عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين باسم الساعي أن الضرائب التي فرضتها الولايات المتحدة لها تأثير وخاصة على منتجات الحديد والألمنيوم، وبما أن البحرين تصدر الألمنيوم كسلعة أساسية للولايات المتحدة فإذاً المتضرر هو المستهلك الأمريكي من جهة، والمستورد من جهة أخرى.

وأضاف الساعي: تبلغ إجمالي صادرات ألبا وجارمكو وميدال حوالي 600 مليون دولار، لذا يعتبر سوق الألمنيوم البحريني أحد أهم الأسواق للولايات المتحدة، وإذا ارتفعت حجم الضرائب ارتفع سعر التصدير، وبذلك يرتفع سعر الكلفة والبيع، مشيراً إلى أن السوق الصيني أصبح بعيدا عن خارطة التجارة الأمريكية، وبما أن كميات الإنتاج الصينية ضخمة جداً، أصبحت الولايات المتحدة بحاجة إلى سدّ ذلك الفراغ بتكثيف التعاون مع الأسواق الأخرى، منها مملكة البحرين. ولفت الى أن الاقتصاد الأمريكي اليوم في مرحلة نمو وتطور وذلك يعني أن الطلب مرتفع وأن الألمنيوم أحد المعادن التي يزداد عليها الطلب سنوياً.

وعلى صعيد متصل، أشار رئيس غرفة التجارة والصناعة الأمريكية في البحرين قيس الزعبي الى أن زيارة رئيس غرفة التجارة الأمريكية توم دونوهيو هي ضمن زيارته لعدد من دول العالم لبحث وتداول العديد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وبحث الفرص التي يمكن من خلالها ان يتم تقديم الدعم من جانب الطرفين، فقد تمت زيارة عدد من الجهات ذات الصلة مثل مجلس التنمية الاقتصادية ووزارة التجارة والصناعة والسياحة.

وبالنسبة إلى الرسوم التي فرضتها الولايات المتحدة، كشف الزعبي أنه تأثير متبادل على الطرفين، وتعمل غرفة التجارة الأمريكية على رفع الدعم أو التقليل من التعرفة.

أما عضو غرفة التجارة والصناعة الأمريكية في البحرين فريد بدر فأكد أن علاقة البحرين مع الولايات المتحدة تعود الى زمن بعيد، ومنذ ذلك الوقت وطدت مملكة البحرين علاقتها مع الولايات المتحدة، مشيراً إلى أن للبحرين دورا كبيرا في رسم استراتيجية أمنية في المنطقة، ففي 2006 تم تعيين البحرين عضوا غير دائم في النيتو.

وأضاف بدر أن هناك علاقة تجارية كبيرة بين البحرين وأمريكا وهذا ما أدى إلى اتفاقية التجارة الحرة وأدى إلى زيادة التبادل التجاري، إذ يصل إلى 2 مليار دولار بين الولايات المتحدة والمملكة، وتمثل صادرات البحرين حوالي 14 مليار دولار ووارداتها 16 مليار دولار، 7% منها مع الولايات المتحدة الأمريكية. ولفت بدر إلى أن اجتماع اليوم هو تأكيد لما عقد من مباحثات تجارية بين المسؤولين بين البلدين واستمرارية التجارة الدولية، ونحن كأعضاء في مجلس التجارة الأمريكية في البحرين نحرص على مساعدة البحرينيين على أن يصلوا إلى أسواق الولايات المتحدة وأيضا العكس في جذب الاستثمارات الأمريكية في المنطقة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news