العدد : ١٤٧٨٩ - الأربعاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٨٩ - الأربعاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ محرّم ١٤٤٠هـ

بريد القراء

معًا من أجل مجتمع خالٍ من المخدرات

السبت ٠٨ ٢٠١٨ - 11:03

يمكنك أن تفعل أي شيء تريده ويمكننا أن نحظى بما نختار مهما كان، ولقد شاهدت الكثير من المعجزات تحدث في حياة الإنسان بالأمل والإيمان بقدرة رب العالمين؛ لأننا جميعا نعمل بطاقة لا نهائية واحدة تقودنا إلى أنفسنا وفق القوانين نفسها.. القوانين الطبيعية للكون على قدر كبير من الدقة وبالدرجة التي تجعلني لا أجد أي مشقة لبناء الذات.

 ويجب أن نعرف أننا جميعا نعمل وفقا لطاقة واحدة وقانون واحد، ويجب أن تعي أن كل شيء يحدث في حياتك أنت من انجذب إليه من خلال الطرق التي احتفظت بها في عقلك، وان حياتك الحالية ما هي إلا نتيجة للأفكار التي كنت قد فكرت بها سابقا.. وكل ذلك سوف يتغير تغيرا تاما بمجرد ان تبدأ في تغيير أفكارك ومشاعرك.

 وكلما استخدمت المقدرة التي بداخلك ستكون إنسانا مثاليا يجسد الحكمة والعقل وستكون مثالا للذكاء والحب والإيمان والبهجة، وستعرف أنك تستحق أن تكون سعيدا لأنك ولدت لكي تضيف شيئا ما ومن أجل ان تضيف قيمة إلى هذه الحياة والى نفسك، ولكي تكون أكثر فخامة وأكثر شأنا مما كنت عليه، لذا عليك ان تؤمن بأنك إنسان عظيم، وبأن ثمة شيء رائع فيك.

التعافي هو الإجابة عن كل ما قد كان وكل ما يكون وما سيكون ذات يوم.. عليك ان تملك حياتك بما تريده، وقد حان الوقت الآن لكي تعتز بروعتك وبهائك، وحين تتخلى عن الادمان والمخدرات والسلوكيات الخاطئة وعن الافكار القاصرة سوف تعيش العظمة والانسانية الحقة في كل مناحي الحياة والابداع والابتكار.. وستسأل نفسك اين تكون الفرحة والاعتزاز بالنفس والإيمان بقدرة رب العالمين.

إن نعمة التعافي تجعلك تعيش في مساحة دائمة من الفرح وتتقبل صراع الكون، وسوف تكون متحمسا لكي تتقاسم حياتك مع من تحب، وسوف تسري عدوى حماسك وشغفك ومبادرتك إليهم.

استمتع بالحياة لأنها مدهشة، انها رحلة بالإيمان بالله, انك متعافٍ من ادمان المخدرات والسلوكيات الخاطئة، وبالتوكل على الله سوف يفتح أبواب النعمة امامك من السعادة الداخلية، ان مقصدك وغاياتك في حياتك هي من صنع يديك ورسائلك في الحياة هي الرسالة التي تختارها لنفسك.

 أن أؤمن بالله سبحانه وتعالى، وأؤمن بالقيادة الرشيدة وما تقدمه، وأؤمن بنفسي اني سأكون متعافيا من الادمان، وان اعمل من اجل نفسي ومن اجل الآخرين، واكون مجموعة تساعد بعضها كتفا بكتف مع المجتمع ووزارة الداخلية للإبلاغ عمّن تسوّل له نفسه الضرر لي وللآخرين والوطن، وكل من يحاول الاساءة إلى هذا الوطن بترويج المخدرات من اجل تدمير الوطن وشبابه.

 ومن اجل ذلك يعلو صوتنا ليصل إلى كل العالم كله «لا للمخدرات»؛ لأن حياتي ملك لي ولعائلتي وللوطن، وهم امانة يجب المحافظة عليها، ومن هذا المنطلق أود ان اشكر كل شخص قابلته في حياتي ومنحني الأمل والإلهام، كما أود ان أنوه واعرب عن امتناني وعرفاني للأشخاص الذين وصلني دعمهم واسهامهم في توفير البرامج النوعية والتوعوية عبر برامج السلوك المعرفي والمحاضرات الدينية من أجل التخلص من الإدمان.

وهذا وجدته ينطبق على أرض الواقع من قبل إدارة الإصلاح والتأهيل بقيادة سيدي العميد عبدالسلام العريفي وممثله في مركز الإصلاح (جو) تحت اشراف المقدم عدنان بحر مشرف الإصلاح، وتحت اشراف مباشر من قبل د.عبدالرحمن الخطيب، وكذلك بالتعاون مع جمعية التعافي ممثلة في الاخصائي الاستاذ طارق ابوالسيد والاخصائي النفسي أحمد عجيب، وتحت اشراف مباشر من مشرف شؤون النزلاء بقيادة محمد عبدالحميد معروف والملازم أول خليل الجزاف، وبدعم كامل من قائد هذا الصرح التأهيلي وزير الداخلية.

وأدين بالشكر للذين ساعدوني لإيصال كل ما أكتب، واشكر كذلك اخواني «نزلاء مبنى 5» على التزامهم بحضور المحاضرات التي تخص التعافي ما يدل على اهتمامهم بالخروج إلى المجتمع وهم في افضل حال، والشكر موصول إلى الإدارة التي قامت بتصنيف المباني بالطريقة الصحيحة الأمر الذي يساعد على خلق أجواء من التعافي.

سعيد عوض الشهراني

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news