العدد : ١٤٧٩٣ - الأحد ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٩٣ - الأحد ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٣ محرّم ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

منظمات حقوقية تكشف ما جرى للشيخ التوبلاني في إيران

السبت ٠٨ ٢٠١٨ - 01:15

اعتدى عليه بالضرب شباب بحرينيون يعيشون في مشهد 

قالوا له: أنت عميل.. وبدلا من أن تحقق إيران في الواقعة اعتقلته!!


كشف عدد من المنظمات الحقوقية ما تعرض له الشيخ حسن التوبلاني عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية من اعتداء في مدينة مشهد الإيرانية، على يد عدد من البحرينيين المقيمين في إيران بصحن مشهد الامام الرضا، لافتين إلى أنها المرة الثانية التي يتعرض فيها رجل دين بحريني للاعتداء في المكان نفسه بعد تعرض الشيخ فاضل فتيل للموقف نفسه.

وأضافت كل من جمعية البحرين لمراقبة حقوق الإنسان ومنظمة الرسالة العالمية لحقوق الإنسان والمركز الخليجي الأوروبي لحقوق الإنسان أن الشيخ التوبلاني توجه إلى أقرب مركز شرطة بمدينة مشهد لتسجيل الواقعة، وبدلا من التحقيق مع المعتدين والقبض عليهم تم اعتقال الشيخ التوبلاني بعد فترة والتحقيق معه في مواضيع أخرى ليس لها علاقة بموضوع الاعتداء.

ويقول أحد مرافقي التوبلاني: «كان الشيخ جالسا في صحن الحرم بعد أداء صلاة الظهر، عندما تعرض له جماعة من الشباب البحرينيين المقيمين في إيران ورددوا عبارات مثل «أنت عميل»، وكان رد الشيخ التوبلاني أن ذلك «ليس من شأنكم ولا تضايقوا الناس والزوار في هذا المكان الطاهر»، وانقض عليه اثنان من المعتدين وضرباه.

 

طالبوا طهران بحماية الحملات البحرينية 

3 منظمات حقوقية تكشف ما حدث مع الشيخ التوبلاني في مدينة مشهد الإيرانية


أدانت كل من جمعية البحرين لمراقبة حقوق الإنسان ومنظمة الرسالة العالمية لحقوق الإنسان والمركز الخليجي الأوروبي لحقوق الإنسان تعرض عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمملكة البحرين الشيخ محمد ملا أحمد حسن علي التوبلاني لاعتداء من قبل عدد من البحرينيين المقيمين في إيران بصحن مشهد الإمام الرضا مؤخرا وهي المرة الثانية التي يتعرض لها رجل دين بحريني في نفس المكان، بعد تعرض الشيخ فاضل فتيل بنفس الموقف.

وقد سجل التوبلاني هذا الاعتداء في أقرب مركز شرطة بمدينة مشهد، وبدلا من التحقق من المعتدين والقبض عليهم، تم اعتقال الشيخ التوبلاني بعد فترة والتحقيق معه لمواضيع أخرى ليس لها علاقة بموضوع الاعتداء، وهو بالضبط ما حصل للشيخ فاضل فتيل عندما قدم شكواه إلى مركز الشرطة.

ويقول أحد مرافقيه «كان الشيخ جالسا في الصحن بعد أداء صلاة الظهر، عندما تعرض له جماعة من الشباب البحرينيين المقيمين في إيران ورددوا عبارات مثل: أنت عميل» وكان رد الشيخ التوبلاني أن ذلك «ليس من شأنكم ولا تضايقوا الناس والزوار في هذا المكان الطاهر»، وانقض عليه اثنان من المعتدين وضربوه ودافع الشيخ عن نفسه وتدخل الزوار لفك الاشتباك بعد الاعتداء.وبعد أن تم اعتقاله من قبل المخابرات الإيرانية لأسباب مجهولة.

من جانبه قال الشيخ فاضل فتيل قد وقع معه نفس السيناريو، حيث تم الاعتداء عليه بالكلام، ثم الضرب، ثم الشكوى بمركز الشرطة ومن ثم التحقيق من قبل المخابرات الإيرانية، موضحا أن المخابرات الإيرانية حققت معه حول علاقته بالحكومة البحرينية، وكان ردي «ليس لكم حق في التدخل في الشؤون الداخلية للبحرين».

واعتبرت المنظمات الحقوقية الثلاث أن هذا دليل واضح على تراخي السلطات الإيرانية لحماية الشعائر الدينية لأهل البحرين فهم لا يستطيعون السيطرة على مجموعة هاربة إلى إيران تتبنى العنف لا الحوار في خلافاتهم السياسية.

تطالب المنظمات الحقوقية الثلاث من السلطات الإيرانية توفير الحماية للحملات البحرينية وعدم تعرضهم لأي اعتداءات.

يذكر أن الشيخ التوبلاني عضو المجلس الأعلى الإسلامي في البحرين منذ 2014، وجدد له في يوليو الماضي أربع سنوات أخرى. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news