العدد : ١٤٨٤٤ - الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٤٤ - الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

الاسلامي

القرآن في حياتهم... مصعب بن عميــر... أول سفيــر في الإسلام

الجمعة ٠٧ ٢٠١٨ - 10:39

بقلم: أحمد أبو الوفا صديق

هو مصعب بن عُمَير بن هاشم بن عبدمناف بن عبدالدار بن قُصَيّ بن كلاب بن مُرَّة القرشي العَبْدري، يكنى بأبي عبدالله.

- كان (رضي الله عنه) من أوائل السابقين إلى الإسلام، أسلم ورسول الله (صلى الله عليه وسلم) في دار الأرقم، وكتم إسلامه خوفًا من أمه وقومه.

- ظل ( رضي الله عنه) يتردد على دار الأرقم، ويجلس إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وهو قرير العين بإيمانه، وبتفاديه غضب أمه التي لا تعلم عن إسلامه شيئا.

- حبسه أهله عندما علموا بإسلامه، وبقي كذلك حتى هاجر إلى الحبشة. 

كان (رضي الله عنه) أول سفير في الإسلام، فقد أرسله رسولنا(صلى الله عليه وسلم) إلى المدينة المنورة، بعد بيعة العقبة الأولى؛ ليعلم أهلها الإسلام، وَيُفَقِّههم في الدين ويُقْرئهم القرآن، فلقبوه بالمقرئ ، وقد فهم (رضي الله عنه) رسالته تمامًا، ووقف عند حدودها، فقد عرف أنه داع إلى الله، ومبشرٌ بدينه الذي يدعو الناس إلى الهدى والحق، وإلى الصراط المستقيم.

لقد نجح أول سفراء الرسول (صلى الله عليه وسلم) نجاحًا منقطع النظير، نجاحًا هو أهل له ، وبه جدير.

- شهد مصعب ( رضي الله عنه) بدرًا مع رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )، وشهد أُحدًا ومعه لواء رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وقتل بأحد شهيدًا عن عمر يقرب من أربعين سنة، وقتله ابن قَمِئَة الليثي.

مصعب بن عمير(رضي الله عنه) صحابي جليل، وله فضائل عديدة وردت في كتاب الله وسنة رسوله (صلى الله عليه وسلم) منها:

- عن عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) قال: (نظر النبي – صلى الله عليه وسلم - إلى مصعب بن عمير مقبلاً، وعليه إهابُ كبش قد تَنَطَّق به، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: (انظروا إلى هذا الرجل الذي قد نوَّر الله قلبه، لقد رأيته بين أبوين يغذوانه بأطيب الطعام والشراب، فدعاه حب الله ورسوله إلى ما ترون) (أخرجه الطبراني والبيهقي).

-عَنْ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ- رضي الله عنه- قال: (إِنَّا لَجُلُوسٌ مَعَ رَسُولِ -اللَّهِ صلى الله عليه وسلم- فِي الْمَسْجِدِ، إِذْ طَلَعَ عَلَيْنَا مُصْعَبُ بْنُ عُمَيْرٍ، مَا عَلَيْهِ إِلاَّ بُرْدَةٌ لَهُ مَرْقُوعَةٌ بِفَرْوٍ، فَلَمَّا رَآهُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بَكَى لِلَّذِي كَانَ فِيهِ مِنَ النِّعْمَةِ وَالَّذِي هُوَ الْيَوْمَ فِيهِ، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم -:‏ كَيْفَ بِكُمْ إذا غَدَا أَحَدُكُمْ فِي حُلَّةٍ وَرَاحَ فِي حُلَّةٍ، وَوُضِعَتْ بَيْنَ يَدَيْهِ صَحْفَةٌ وَرُفِعَتْ أُخْرَى، وَسَتَرْتُمْ بُيُوتَكُمْ كَمَا تُسْتَرُ الْكَعْبَةُ؟ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ: نَحْنُ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مِنَّا الْيَوْمَ نَتَفَرَّغُ لِلْعِبَادَةِ وَنُكْفَى الْمُؤْنَةَ،‏ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-:‏ لأَنْتُمُ الْيَوْمَ خَيْرٌ مِنْكُمْ يَوْمَئِذٍ‏‏) ‏(أخرجه الترمذي).

- عَنْ خَبَّابٍ بن الأرت- رضي الله عنه- قَالَ: (هَاجَرْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم -نَبْتَغِي وَجْهَ اللَّهِ، فَوَقَعَ أَجْرُنَا عَلَى اللَّهِ، فَمِنَّا مَنْ مَاتَ وَلَمْ يَأْكُلْ مِنْ أَجْرِهِ شَيْئًا، وَمِنَّا مَنْ أَيْنَعَتْ لَهُ ثمَرَتُهُ فَهُوَ يَهْدُبُهَا، وَإِنَّ مُصْعَبَ بْنَ عُمَيْرٍ مَاتَ وَلَمْ يَتْرُكْ إِلاَّ ثَوْبًا، كَانُوا إذا غَطَّوْا بِهِ رَأْسَهُ خَرَجَتْ رِجْلاَهُ، وَإِذَا غُطِّيَ بِهَا رِجْلاَهُ خَرَجَ رَأْسُهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: ‏«غَطُّوا رَأْسَهُ وَاجْعَلُوا عَلَى رِجْلَيْهِ الإِذْخِرَ» (أخرجه الترمذي).

وقد ورد أن النبي(عليه الصلاة والسلام) وقف عند مصعب بن عمير، وعيناه تذرفان الدموع، وقال: «مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً»، ثم قال: (صلى الله عليه وسل): «أشهد أن هؤلاء شهداء عند الله يوم القيامة، فَأْتُوهم وزوروهم، والذي نفسي بيده لا يسلّم عليهم أحد إلى يوم القيامة إلا ردوا عليه»). (الجامع لأحكام القرآن للقرطبي 14/159-160). 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news