العدد : ١٤٧٩٠ - الخميس ٢٠ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٩٠ - الخميس ٢٠ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٠هـ

مقالات

شكرا لسمو الشيخ ناصر... وَعَدَ بالذهب وأنجز وعده

بقلم: إبراهيم المناعي

الجمعة ٠٧ ٢٠١٨ - 01:15

في شهر يناير من العام الحالي 2018 وقف سيدي سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، امام سيدي جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد -حفظه الله ورعاه– وقال بكل ثقةٍ متوكلاً على الله سبحانه وتعالى: إنّ منتخبات وأندية المملكة سترفع شعارًا واحدًا في مشاركاتها الخارجية في العام 2018 وهذا الشعار هو: «لن نرضى بغير الذهب بديلاً». مشيرًا سموّه إلى أنّ الذهب فقط هو الذي ستسعى المنتخبات والأندية الوطنية إلى تحقيقه في جميع المشاركات، ولذلك سوف نوفر لها كل الإمكانات من أجل تحقيق هذا الهدف، ليكون عام 2018 (عام الذهب).

كان هذا وعدًا من سموّ الشيخ ناصر بن حمد لجلالة الملك المفدى ولشعب البحرين كافة، وفعلاً أوفى الحر بوعده، وأنجز الذهب والفضة والبرونز من خلال الإنجاز التاريخي لمملكة البحرين في دورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة، التي أقيمت في العاصمة الاندونيسية جاكرتا. حيث حصدت مملكة البحرين 26 ميدالية، منها 12 ميدالية ذهبية، و7 ميداليات فضية، و7 ميداليات أخرى برونزية، كما حقّق منتخب البحرين لكرة اليد المركز الثاني وحصد الميدالية الفضية، وكان قريبًا من حصاد الذهب. وبذلك حقّقت البحرين (المركز الحادي عشر) في سلّم الترتيب العام للدول المشاركة، و(المركز الأول) على صعيد الدول العربية، وهو أفضل إنجاز يتحقق في تاريخ المشاركات البحرينية على المستوى الدولي في الخارج.

وما كان هذا الإنجاز ليتحقّق لولا الاهتمام الكبير والدعم المستمر من لدن القيادة الحكيمة للرياضة البحرينية بمختلف أنواعها، وما تحظى به من رعاية متواصلة ومساندة كبيرة من قبل جلالة الملك المفدى، وسمو رئيس الوزراء الموقر، وسمو وليّ العهد الأمين، حفظهم الله ورعاهم. 

وإننا في الوقت الذي نبارك فيه للقيادة الحكيمة والشعب الكريم هذا الإنجاز المشرف، نود ان ننوّه إلى انّ (التجنيس الرياضي) في البحرين لبعض العناصر الرياضية الموهوبة من خارج البحرين، هو تجنيس مدروس ومؤقت، وهي مرحلة انتقالية وتأسيسيّة لفرق وعناصر رياضية ناشئة وشابة قادمة من الجيل القادم من صميم أهل البحرين. وهذا هو ما وعدنا به ايضًا -الحر الكريم- سموّ الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة حفظه الله ورعاه، عندما قال إننا نسعى بكل اهتمامٍ ورعاية إلى تأهيل المهارات البحرينية الشابة مستقبلا لرفع علم البحرين عاليًا في المحافل الدولية، في مختلف المجالات المعنيّة بشؤون الشباب والرياضة، مِن عِلمٍ ورياضة وابداع.

ولذلك من حق البحرين اليوم -حكومة وشعبًا- ان تفرح بأبنائها وبناتها من الشباب في ظل هذه الرعاية السامية، وبرفع رايتها عاليًا في المحافل الرياضية الدولية، وأن يتفاءل الجميع خيرًا بالقادم من إنجازات مُشرفّة في شؤون الشباب الرياضة، استنادًا إلى همّة هذا الرجل (ناصر بن حمد)، وتطلعاته نحو النصر والإنجاز، ورعايته الجادة والدائمة لشؤون الشباب والرياضة، ودعم القيادة الحكيمة لمساعيه الجادة ومؤازرتها له. وكما قال سموّه أيضا: نحن ذاهبون بقوة إلى كأس العالم 2022 وما النصر إلا مِن عِند الله.

حفظكم الله وسدد خطاكم سيدي.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news