العدد : ١٤٧٨٩ - الأربعاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ محرّم ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٧٨٩ - الأربعاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ محرّم ١٤٤٠هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

«الأسلحة الصامتة لخوض حرب هادئة»!

نتعايش خلال حياتنا اليومية، مع أفعال وممارسات وقرارات، كما تصدر منا ردود أفعال مختلفة، تجاه ما نواجهه من قرارات سياسية واقتصادية ومعيشية. 

أحيانا يشعر المرء بأنه يعيش وسط لعبة وملهاة كبيرة، كلما ظن أنه قد انتهى منها، بدت له تفاصيل أخرى تجره إلى المواصلة فيها من حيث يشعر أو لا يشعر.

المشكلة باختصار أن قوانين اللعبة ليست بيد الشعوب، التي تقبع في خانة «المفعول بها» دائما وأبدا.

كل «ضمير» يسعى لأن يكون «فاعلا»، «يجرّ جرا» إلى موقعه الأصلي في «الجملة»، حتى لا يفسد «الإعراب» و«قواعد» اللعبة!

في عام 2011، تحدث عالم اللسانيات المشهور «نعومي تشومسكي»، عن 10 استراتيجيات يتبعها الإعلام المسيّر من الحكومات، لإلهاء الشعوب والتحكم فيها وفي قراراتها.

منها «الإلهاء»؛ أي تحويل اهتمام الناس إلى قضايا تافهة عوضا عن تركيزهم على قضايا مصيرية وحقيقية.

منها أيضا «خلق المشاكل ثم توفير الحلول لها».

وفيها قد تُختلق الأزمات تلو الأزمات، ثم الخروج بحلول (عبقرية) والظهور بمظهر الإنقاذ والبطولة، ومن ثم تمرير ما يُراد بالخفاء.

منها أيضا «التدرج»، و«التأجيل»، و«مخاطبة العامة كالأطفال».

ومنها أيضا «مخاطبة العاطفة بدل العقل»، «وإبقاء العامة في حالة من الجهل والغباء»، وتشجيعهم على «الرضا بالجهل» بمعنى (الله لا يغير علينا).

ومنها أيضا «تحويل التمرد إلى شعور بالذنب»، وأخيرا «معرفة الأشخاص أكثر من معرفتهم أنفسهم»، بمعنى (نشوف شي ما تشوفه)!

بالتأكيد كل ما سبق يؤدي إلى نتيجة واحدة،؛ وهي تحطيم الثقة التي تصنع الوفاء والولاء.

ما سبق قد يصدر من مستشار سيئ، أو مسؤول خبيث، أو من صاحب قرار لا يفكر إلا في منصبه، وكيف يحافظ عليه، والنتيجة هي رفع حالة التذمر بين الناس، وقطع جميع أواصر الثقة بين مكونات المجتمع.

هي أسلحة صامتة، لكنها مدمّرة، تمارس القتل البطيء.

برودكاست: تأسيس علاقة من الاحترام المبني على تقديم كرامة المواطنين أولا وثانيا وأخيرا، والتعامل معهم كشركاء في البناء والتنمية، ومبادلتهم الولاء، هو ما يُبقي كيانات الدول صامدة صلبة، لا يمكن اختراقها ولا تحطيمها. 

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news