العدد : ١٤٨٤٦ - الخميس ١٥ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٤٦ - الخميس ١٥ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

صناديق «ماكين» السوداء!

توفي السيناتور الأمريكي الديمقراطي الشهير جون ماكين بعد معاناته مع سرطان المخ. النائب عن ولاية أريزونا كان قد تبوأ موقعه كنائب في مجلس الشيوخ منذ عام 1987 حتى وفاته قبل أيام. وكان ماكين قد أوصى مع استشراء مرضه ألا يحضر جنازته الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث كان ماكين من أكثر المعادين لمواقف الرئيس الأمريكي ترامب، وكان معارضاً لوصوله إلى سدة الرئاسة منذ الوهلة الأولى.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قام برثاء السيناتور ماكين على حسابه الشخصي على تويتر بعد أن بلغه خبر وفاته، رغم العداء المعلن والاختلاف في المواقف بين الرجلين، كما استجاب الرئيس ترامب لوصية ماكين، وامتنع عن حضور جنازته تلبية لرغبته، وهذا أمر يُحسب للمجتمع المدني الأمريكي وما بات عليه اليوم من احترام لآراء الآخرين ومواقفهم، على الأقل في الأوساط المدنية والسياسية. لقد كان بوسع الرئيس الأمريكي ترامب ألا يكترث بوصية السيناتور ماكين، وأن يتوجه إلى جنازته، ويسجل نقاطاً لصالحه، على الأقل أمام ناخبيه الذين يؤيدونه، إلا أنه فضّل عدم فعل ذلك، واحترم رغبة السيناتور.

لكن ماكين سوف يبقى حتى بعد وفاته شخصية مثيرة للجدل، وخصوصاً مع التقارير الكثيرة التي تتحدث عن دوره في تشكيل وتغذية التنظيمات المتطرفة التي اجتاحت الدول العربية، وتحديداً في سوريا والعراق وليبيا، وتشجيعه دعم الجماعات المتمردة الساعية إلى إسقاط الحكومات بالسلاح والعتاد، ومساندته أجندة تنظيم «الإخوان المسلمين» الطامع في السلطة والمتعطش إلى سفك دماء الشعوب، جنباً إلى جنب مع وزيرة الخارجية الأمريكية الأسبق هيلاري كلينتون.

لقد رحل ماكين، وربما اختفت معه صناديق سوداء كثيرة من الأسرار والخفايا التي لا بد أن يأتي اليوم الذي تظهر فيه إلى كل العالم. 

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news