العدد : ١٤٨٤٤ - الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٤٤ - الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٥ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

الثقافي

خالد اليوسف.. والتفرد الثقافي بين ظلين أدبي وتاريخي.. القطيف نموذجًا!

{ بقلم: الدكتور علي الدرورة

السبت ٢٥ ٢٠١٨ - 01:15

أخبرني أخي الأديب الأريب خالد اليوسف بأنه يسعى لتأليف كتاب ببليوجرافي مع تحليل ببلومتري عن الأدب العربي من وإلى اللغات الأخرى، وهذا الكتاب من وجهة نظري فريد من نوعه في عالم الثقافة السعودية، حيث إن الكتاب سوف يضم المؤلفات السعودية المطبوعة باللغات غير العربية. 

وقد سألني أخي اليوسف ذات يوم عن كتبي المترجمة إلى اللغات الأعجمية فأجبته بأنها حتى الآن ثماني لغات.

وهو على علم بأنني أكتب باللغتين العربية والإنجليزية، على أنّ العربية هي لغتي الأم والأخرى لغتي الأساسية، إلى جانب اللغة الهندية ولغات أخرى بشكل لا بأس به وبعد الحديث معه أخبرني بما كان ينوي صنعه، إنه كتاب معني بالترجمة وتحت كل اسم مؤلفاته باللغات الأخرى.

لا أخفي عنكم مشاعر الفرحة والسرور التي غمرتني بهذا المشروع الأدبي الثقافي وأخبرته بأنّ ذلك يسرني كثيرًا، وأنني سأكون له عونًا بكل ما أستطيع. 

كتاب بهذا المستوى المعرفي سوف يتيح ويسهّل مهمة كبيرة جدًا للطلبة الجامعيين، ليس عندنا فقط في السعودية بل في جامعات العالم، حيث يسهّل على الطلاب مهمة أبحاث التخرج وحسن الاختيار بطريقة علمية ممتازة. 

هذا إلى جانب أنّ الكتاب سوف يخدم الباحثين السعوديين في الداخل والسعوديين وغيرهم في الخارج، لا سيما في الجامعات.

إنني أشيد بالجهود الكبيرة التي يبذلها أخي الأستاذ خالد اليوسف في البحث والتقصي عن الأدب السعودي طوال ثلاثة عقود من الزمن 

وهو الحريص الدائم على طول العام حتى غدا هاجسه وشغله الشاغل الذي ما فتئ لا يغادر ذهنه ليلاً ونهارًا. 

إنني أدرك جيدا المصاعب التي يواجهها أيّ أديب في وضع المراجع حيث كانت لي تجربة كبيرة في هذا المضمار خضت غمارها في الثمانينيات والتسعينيات وكابدت الليالي والسهر والإرهاق وكان أمرًا في غاية الصعوبة .

كثير من الأدباء السعوديين يعملون بإخلاص وبصمت منقطع النظير 

أما الأستاذ خالد اليوسف، حيث إن الكتب المرجعية تعدّ ذات أهمية بالغة، ولهذا فالعمل على إنجازها يحتاج إلى عوامل أهمها الصبر والمثابرة حتى الوصول إلى المرحلة النهائية وبلوغ الهدف المنشود.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news