العدد : ١٤٨٤٨ - السبت ١٧ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٤٨ - السبت ١٧ نوفمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٩ ربيع الأول ١٤٤٠هـ

الثقافي

نـــبــــــض : وَطنٌ لِنا فِيهُ أَرَاجِيح حلْمٍ

نصوص: علي الستراوي

السبت ٢٥ ٢٠١٨ - 01:15

(1)

وَعَادَتْ إلِيّ، وَطَنٌ نَغْسِلُ بَيْنَ كَفَّيْهِ أَحْزَاننَا

وَنَحْوَ انشغالات أَحْلَامِنَا

نَقُولُ لِلحَمامِ العَائِد مَن مَسَافَاتٍ بَعِيدَةٍ

اِسْتَرِحْ،..

فَكُلُّ الحِكَايَاتِ الَّتِي عَاصَرَتْكَ..

.. مَرَّتْ مِنْ هُنَا

.. فَوْقَ كَدْح الرِّجَالِ فِي البَحْرِ

وَتَحْت فيء ظِلّ نَخْلَةٍ اِلْتَقَتْ أَجْسَادنَا 

(وَطن) لنا فِيه أَرَاجِيح حلْمٍ 

 

(2)

نَحْوَ الدَّاخِلِ

يَسْأَلُنِي الوَقْتُ عَنْ وَقْتِي

وَالمُدُنُ عَنْ اِنْتِمَائِي

.. وَبَيْتٌ رُبِيتُ فِيه

عَنْ جِدَارِ نَخْلَتِنَا الوَاقِفَةِ فِي حَوْشِنَا القَدِيم

مَنْ أَنْتَ؟

فَقُلْتُ: أَنَا الظِّلُّ وَالنُّورُ

أَنَا البَحْرُ وَالسُّفُنُ

أَنَا حِكَايَةُ الجُدُودِ فِي لَهِيبِ مَوال الغَوَّاصِينَ

.. أَنَا المُثْقَلُ بِالدّينِ القَدِيمِ

عِنْدَمَا غَادَرَنَا الرِّجَالُ نَحْوَ البَحْثِ عَنْ اللُّؤْلُؤِ

أَنَا حَبْلُ العَائِدِينَ مِنْ بَعْدِ غِيَابٍ طَوِيل

أَنَا النخل المُمْتَدُّ فِي بَاطِنِ التُّرْبَةِ

أَنَا وَطن الجزر

وَطَنُ النوارس الحَالِمَة بِزُرْقَةِ البَحْرِ

العَاشِقُ فِي زَمَنٍ اِرْتَفَعت فِيه كُلُّ صَوَارِينَا

فَتَعَلَّقْتُ بِالأَرْضِ صَارِخًا.. «بَحْرَيْن»، أُحِبُّكِ

وَأَخْشَى عَلَيْكَ أَعَاصِيرُ الزَّمَنِ البَغِيضِ 

آه يَا وَطَنًا، أعْشَقكَ فِي الصَّبَاحِ الجَدِيدِ،..

.. أتوسد أَحْلَامك كَعُصُورٍ يتوسد سِدْرَةُ دَارِنَا

. يَغْفُو كُلَّ مَسَاءٍ 

 

(3) 

عَتَبَاتٌ فِي مَوْقِعِ الحَدَثِ

هِيَ تَعْلَمُ.. 

حِينَمَا غَادَرْتُ سِرَّ هَذَا المَكَانِ

رَمَت شَاهِدًا مِنْ خُطُوَاتهَا فَوْقَ قَبْرِي

سَيِّدَة تَعَرف حُدُود التَّسْبِيحِ

تَصِلِي لِلهِ قَبْلَ الخَلْقِ..

تُعَجِّنُ مِنْ خَبْزِهَا اليَوْمِيّ فَطِيرَة الجُوعِ

تعَلّمُ السَّائِرِينَ عَلَى نُعُوشُهِمْ كَيْفَ يَغْتَسِلُوا بِدُمُوعِهِمْ

وَيَحْتَضِنُونَ الفَرَحَ 

a.astrawi@gmail.com

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news