العدد : ١٤٧٥٧ - السبت ١٨ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٧٥٧ - السبت ١٨ أغسطس ٢٠١٨ م، الموافق ٠٧ ذو الحجة ١٤٣٩هـ

زاوية غائمة

جعفـــــــر عبــــــــاس

jafasid09@hotmail.com

العيد وافى فلا بشر ولا طرب

لم تكن لي ولعائلتي علاقات اجتماعية واسعة في لندن، ولم يكن في ذلك ما يضايقني، فقد اكتفينا بدائرة ضيقة من عائلات سودانية تسكن في نفس المنطقة التي كنا نقيم فيها، وكنا نتواصل مع عائلات أخرى كل بضعة أشهر، فالانتقال داخل لندن أمر مكلف ماليا، وطبيعة عملي في تلفزيون بي بي سي كانت تقضي بأن تكون إجازتي الأسبوعية بنظام «زي ما تجي، تجي»، لأن العمل كان بنظام المناوبات وبالتالي كانت عطلتي الأسبوعية تكون أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء، أي أنه لم تكن عطلتي الأسبوعية في كثير من الأحيان تصادف يومي السبت والأحد، مثل بقية خلق الله في بريطانيا، وبالتالي كان من العسير علي القيام بزيارات عائلية في غير ذينك اليومين، لأن ساعات وطبيعة العمل هناك لا تسمح بفسحة للزيارات من باب المجاملة، فالعمل الرسمي ينتهي في الخامسة مساء وسعيد الحظ هو من ينجح في الوصول إلى بيته في نحو السادسة.

ثم إنني كنت أحس بأن عيالي أولى بوقتي الخاص، لأساعدهم في تحسين إلمامهم باللغة الإنجليزية أو الخروج معهم في جولات ترفيهية، وهناك أمر وبائي في بريطانيا اسمه البرامج والمسلسلات التلفزيونية، وفلان لا يغادر بيته دون مشاهدة حلقة من مسلسل أو برنامج معين، وفي كل يوم أكثر من برنامج يستحق المتابعة، ورغم أن الله حصنني ضد المسلسلات التلفزيونية بكل اللغات، إلا أنني مازلت ضعيفا أمام العديد من البرامج في التلفزيونات الأمريكية والبريطانية التي تجمع بين الإمتاع والتنوير والتثقيف. يعني التلفزيون عندهم يجعلك تتكوم أمامه لساعات طوال من دون الإحساس بالكلل أو الملل.

أذكر كيف بكت زوجتي في أول عيد فطر يدخل علينا في لندن، فبعد أن ظلت تعجن وتخبز طوال أسبوعين، مضى اليوم الأول للعيد من دون أن يطأ بيتنا كائن يمشي على رجلين، فقد تلقينا العديد من تهاني العيد عبر الهاتف، ولكننا افتقدنا «حركة الناس» الداخلين والمارقين، كما يحدث في بلاد المسلمين.. وكفكفت دموعها وهي تسب لندن وأبو لندن وأبو اليوم الذي أتى بنا إلى لندن. ولما جاء عيد الأضحى سألت أصحاب الخبرة عن السبيل لشراء خروف وذبحه، وكنت أعرف أنه حتى لو نجحت في شراء خروف فإن قيامي بذبحه داخل بيتي سيؤدي إلى خروج مظاهرات في سائر مدن بريطانيا: آوت آوت مستر قاوت (لزوم السجع كانوا سيربطون بيني وبين مرض القاوت الذي هو النقرس وهو بالمناسبة بفتح النون والراء وليس بضمهما كما هو دارج)، فقالوا لي إن الحل الوحيد هو أن اتفق مع قصاب يملك محلا للحم الحلال، وكنت قد اطلعت على تقرير رسمي في صحيفة رصينة جاء نتيجة تحريات دقيقة، يفيد بأن أكثر من 90% من محلات اللحم الحلال، مجرد لافتات بمعنى ان اللحوم المذبوحة فيها لم تذبح حلالا بالطريقة الإسلامية، وكانت المفارقة هي ان نفس التقرير أفاد بأن محلات اللحم الكوشر (اليهودية) جميعها تلتزم بالذبح بالطريقة اليهودية التي تماثل الطريقة الإسلامية إلى حد بعيد، فقلت: ما بدهاش واكتفيت بشراء كميات كبيرة من اللحم الطازج (كنا مثل غيرنا نكثر من شراء اللحم المجمد في الأيام العادية لأنه أقل سعرا من الطازج)، وتقاسمنا ولائم العيد الثلاث، مع ثلاث عائلات سودانية بقضاء كل يوم منها في بيت أحدها، ومارسنا الشواء وتحمير اللحم بـ«الصاج» على الطريقة السودانية والصاج هو وعاء معدني كبير لا غطاء له يستخدم لتحمير كميات كبيرة من اللحم.. بس راحت علينا الكمونية، وهي أكلة سودانية 100% ولا يخلو منها بيت في عيد الأضحى والأفراح والقراء غير السودانيين سيعتبروننا متوحشين لأننا نأكل أحشاء الخروف بما في ذلك المصارين. الاسكتلنديون يحشون كرش البهيمة المذبوحة بالعلف والرز والتوابل ولا احد يقول إنهم مقرفون ولكن كل من حدثته من العرب عن الكمونية صاح: إذا بليتم فاستتروا.

على كده بلوانا بسيطة

إقرأ أيضا لـ"جعفـــــــر عبــــــــاس"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news